غاز الكلور يودي بحياة 12 شخصا في ميناء العقبة جنوب الأردن ● أخبار عربية
غاز الكلور يودي بحياة 12 شخصا في ميناء العقبة جنوب الأردن

لقي 12 شخصا على الأقل مصرعهم في ميناء العقبة جنوب الأردن بعدما سقط صهريج يحمل مواد سامة خلال تحميله على متن سفينة.

وأصيب حوالي 260 آخرين في ميناء العقبة، وأكد مدير هيئة الميناء أن الغاز المتسرب هو الكلور السام.

وهذه الحادثة أعادت الذاكرة لاستخدام النظام السوري لهذا الغاز السام أكثر من مرة ضد أبناء الشعب السوري،، حيث أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية استخدام النظام لهذا السلاج الفتاك في عدد من المواقع في سوريا، والتي أدت لوقوع مجازر عديدة في صفوف المدنيين وخاصة الأطفال

وبالعودة إلى فاجعة العقبة، فقد أظهرت صور كاميرات المراقبة سقوط صهريج فضي على سطح السفينة بعدما كان معلقا برافعة، وفجأة سقط وانفجر ليخرج منه الغاز السام.

وشوهد أشخاص يهربون فور انتشار سحابة غاز أصفر عبر الرصيف وعلى سطح السفينة، التي كانت في طريقها لنقل شحنة الغاز إلى دولة جيبوتي.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية إن فرقا متخصصة تتعامل حاليا مع التسرب السام، وإن مستشفى طوارىء ميداني قد أقيم، وطُلب ممن يعيشون في المنطقة أن يظلوا داخل بيوتهم مع إغلاق الأبواب والنوافذ.

وانتقل رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة، ووزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، إلى موقع الحادث، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وقد شكل رئيس الوزراء فريقا للتحقيق في ملابسات الحادث، وزار المصابين في المستشفى.

من جهته قال مدير صحة محافظة العقبة، جمال عبيدات، إن مستشفيات منطقة مكتظة و"لا يمكن أن تستقبل المزيد من الحالات. والمصابين تتراوح حالاتهم ما بين المتوسطة والحرجة".

كما طالب المتحدث باسم الحكومة الأردنية بعدم الاقتراب من موقع الحادث، مضيفا أن تعزيزات طبية أرسلت للمنطقة.

وبحسب السلطات الأردنية فقد أخلي شاطىء العقبة في أعقاب الحادث، كما أرسلت طائرات إجلاء إلى المنطقة.

ويعد ميناء العقبة المنفذ البحري الوحيد للأردن، ونقطة عبور للعديد من صادراتها ووارداتها.