الأخبار أخبار سورية أخبار عربية أخبار دولية
١٤ يناير ٢٠٢١
مختصون بالشأن الإيراني: تصريحات "بومبيو" بشأن ارتباط القاعدة بإيران "ليست سرا"

اعتبر محللون ومختصون بالشأن الإيراني في معرض تعليقهم على تصريحات وزير الخارجية الأميركي "بومبيو"، أن المعلومات التي كشفها الأخير، بشأن ارتباط القاعدة بإيران "ليست سرا" فالنظام الإيراني معروف برعايته للتنظيم المتطرف منذ سنوات.

وأوضح المتخصص في الشأن الإيراني علي هاشميان، أن علاقة النظام الإيراني بالقاعدة تمتد إلى بداية التسعينات "في مرحلتها الأولى"، ومن ثم تطورت بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، وأصبح لها بعد مختلف.

واتهم وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، الثلاثاء، إيران بالمساعدة في التخطيط لهجمات 11 من سبتمبر، التي استهدفت مواقع ومباني أميركية في عام 2001، مؤكدا إن "القاعدة حافظت على علاقة مع طهران لما يقرب من ثلاثة عقود".

ووصف بومبيو إيران بأنها أصبحت "المقر الجديد" لتنظيم القاعدة، متخطية في ذلك أفغانستان وباكستان، في وقت يقول هاشميان إن "إيران تعاملت مع القاعدة على أربع فترات من الزمن، في التسعينات، وقبل وبعد 11 سبتمبر، وبعد سقوط صدام حسين، وبعد الربيع العربي في سوريا".

ومع أن القاعدة وإيران تختلفان مذهبيا، إلا أن "هذا لم يكن عائقا" بحسب المتخصص في الشؤون الإيرانية علي نور الدين، والذ ي قال إن "القاعدة تهاجم في بياناتها "الروافض والصفويين والمجوس"، وهي تعني بهذا كله الشيعة والإيرانيين، لكنها في الحقيقة تنسق مع طهران باستمرار".

وأضاف نور الدين "إيران عملت مع أغلب التنظيمات على لائحة الإرهاب في المنطقة، وبشكل علني، والمستغرب الوحيد بعلاقتها في القاعدة بالنسبة لبعض الناس هو الاختلاف المذهبي، لكن إيران تعمل مع حماس وكتائب القسام وهما مختلفان مذهبيا عنها، وتنسق مع الإخوان المسلمين وهي مختلفة مذهبيا عنهم".

وبحسب نور الدين فإن إيران تستغل موقعها لمنح تنظيم القاعدة ممرات للتنقل بين أفغانستان وسوريا والعراق وتركيا، كما أن طهران "تحتفظ برهائن من عائلات القاعدة لضمان استمرار التنسيق، وهي أيضا توفر ملاذا آمنا لقادتهم".

وقتل القيادي في تنظيم القاعدة، أبو محمد المصري، بالرصاص في طهران في أغسطس الماضي، بحسب وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، الذي أكد التسريبات المتعلقة بمقتله الثلاثاء، وفيما نفت إيران التسريبات الصحفية التي قالت إن المصري قتل في ذكرى الهجوم على سفارات أميركية في تنزانيا وكينيا، فإنها لم ترد بعد على تأكيدات بومبيو، واكتفت بالقول إن تصريحات وزير الخارجية.

ولم يسجل أن هاجم تنظيم القاعدة أي أهداف في إيران، أو أهدافا إيرانية في سوريا، كما إن القوات الإيرانية أو الميليشيات التابعة لها "تبتعد عن القتال مع القاعدة في سوريا"، بحسب مدير المركز الأحوازي للدراسات الإستراتيجية حسن راضي.

وقال راضي لموقع "الحرة" إن النظام الإيراني معروف بتعاونه مع العصابات والميليشيات والمسلحين من مختلف الارتباطات، وطالما تمتلك إيران أهدافا مشتركة مع التنظيم، يقول راضي، فإنها "ستستمر في تسخير القاعدة والميليشيات التي تعمل بإمرتها لتقويض الاستقرار في الدول العربية".

وبحسب راضي فإن الاختلاف المذهبي مع القاعدة لن يمنع النظام الإيراني من التعاون معها مؤكدا "طهران أخفت حمزة بن لادن لسنوات ولم تسلم العديد من قيادات القاعدة الموجودين في إيران والمطلوبين دوليا"، وقال راضي إن "إيران تمتلك تاريخا من التعاون مع عصابات المخدرات والاتجار بالبشر لتصفية واختطاف معارضيها".

اقرأ المزيد
١٢ يناير ٢٠٢١
بومبيو: أوروبا تخاطر بالتعرض لهجمات إرهابية مصدرها تنظيم القاعدة المتمركز بإيران

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الثلاثاء، إن نظام إيران ساعد تنظيم القاعدة في تنفيذ هجمات 11 سبتمبر، مؤكدا أن القاعدة وإيران محور الدمار في العالم.

وأضاف بومبيو في مؤتمر صحافي أن إيران سمحت لعناصر القاعدة بحرية التواصل مع الخارج، وحرية الحركة في الداخل، واصفا إيران بأنها أفغانستان الجديدة بالنسبة للقاعدة، كاشفا عن أن عضو القاعدة أبو محمد المصري الذي قتل قبل نحو عام كان يعيش في إيران، مشددا أن تنظيم القاعدة وجد الملاذ الآمن في إيران.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت في نوفمبر تشرين الثاني إن القيادي بالقاعدة أبو محمد المصري المتهم بالمساعدة في تدبير تفجير سفارتين أميركيتين في إفريقيا عام 1998 قتله عملاء إسرائيليون بالرصاص في إيران. ونفت إيران التقرير، قائلة إنه لا يوجد "إرهابيون" من القاعدة على أراضيها.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي بنادي الصحافة الوطني في واشنطن إنه يعلن للمرة الأولى أن المصري قُتل في السابع من أغسطس/آب 2020، وأضاف أن وجوده في إيران لم يكن مفاجئا، و "وجود المصري داخل إيران يشير إلى سبب وجودنا هنا اليوم.. القاعدة لديها مركزجديد: إنه إيران".

وأكد أن نواب أيمن الظواهري موجودون هناك حاليا، مشيرا إلى أنه "حان الوقت للتصدي للمحور الذي يربط إيران والقاعدة".

وقال بومبيو إن النظام الإيراني لم يختم جوازات سفر أعضاء القاعدة أثناء تنقلهم، كما منح شبكة إرهابية مثل القاعدة مركزا للعمليات، لافتا إلى أن أوروبا تخاطر بالتعرض لهجمات إرهابية مصدرها القاعدة المتمركزة بإيران.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي فرض عقوبات على اثنين من قادة القاعدة المقيمين في إيران.

وعقب انتهاء المؤتمر الصحافي، توجه بومبيو على تويتر حيث ذكر أن 100 شركة كبرى قامت بسحب أو إلغاء استثماراتها في إيران.

وأضاف مغردا أن 30 دولة توقفت عن استيراد منتجات إيران النفطية، مشددا على أن العقوبات على إيران منعتها من بيع 2 مليون برميل يوميا.

وفي بيان، أعلنت الخارجية الأميركية، عن مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي لتحديد موقع عبد الرحمن المغربي أحد قادة تنظيم القاعدة.

في الأثناء، أفاد الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية أن الولايات المتحدة فرضت اليوم الثلاثاء عقوبات خاصة بمكافحة الإرهاب على خمسة أشخاص ربطتهم بإيران ووصفت كلا منهم بأنه إرهابي عالمي مصنف بشكل خاص.

وقالت الخزانة الأميركية إن جماعة مرتبطة بالقاعدة تعمل على الحدود بين العراق وإيران.

اقرأ المزيد
٤ يناير ٢٠٢١
مشروع قانون في البرلمان الإيراني يلزم الحكومات المتعاقبة بـ"القضاء على إسرائيل" ..!!

كشفت وسائل إعلام إيرانية، عن أن نواب في البرلمان الإيراني، قدموا مشروع قانون، يلزم الحكومات المتعاقبة بـ"القضاء على إسرائيل خلال عشرين عاما، والعمل على إخراج القوات الأمريكية من المنطقة".

وحدد مشروع القانون، الذي سيصوت عليه في وقت لاحق، "شروط التفاوض مع واشنطن، ودعم حلفاء طهران"، ويشمل المشروع 16 مادة تحت اسم "رد إيران بالمثل"، كإجراء للرد على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

ويلزم الحكومة الإيرانية، بـ"اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تؤدي إلى القضاء على إسرائيل بحلول مارس عام 2041، والعمل على كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، عبر إرسال السلع الأساسية بالمجان، أو مدفوعة الثمن، بحيث يتم إرسال أول شحنة بعد ستة أشهر من التصويت على القرار".

إضافة لذلك يتحدث القانون عن تقديم الدعم الاقتصادي، والأمني، لمسيرات على حدود إسرائيل، تحت عناوين "حق عودة اللاجئين الفلسطينيين"، و"العودة إلى القدس"، و"تحرير الجولان"، و"زيارة القدس".

ويتضمن المشروع إلزام الحكومة الإيرانية بـ"إرسال مساعدات إنسانية، مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، كالأدوية، والأغذية، والوقود، إلى جماعة الحوثيين، بهدف كسر الحصار على اليمن، على أن يتم إرسال أول شحنة بحلول منتصف مارس المقبل".

وينص المشروع، تحت مادة "طرد أمريكا من المنطقة"، على أن "تتخذ الحكومة والقوات المسلحة الإيرانية الترتيبات اللازمة لإخراج القوات العسكرية، التابعة للقيادة المركزية في الجيش الأمريكي من المنطقة".

ويشمل أيضا "استعداد طهران لإبرام اتفاقيات للتعاون الدفاعي، لمدة لا تقل عن خمس سنوات، مع أي دولة في المنطقة تقرر إخراج القوات الأمريكية منها"، كما يعتبر المشروع أن الدول التي تحتضن القوات الأمريكية، "شريكة في أي عمل عسكري، أو أمني أمريكي ضد المصالح الإيرانية في إيران والمنطقة"، وأنها "تتحمل كافة المسؤوليات المترتبة عن ذلك"، وأن "من حق طهران الرد بالمثل ضد الدولة التي انطلق منها العدوان".

ويستثني المشروع "الدول التي تعتبر القوات الأمريكية المتواجدة فيها غير قانونية، في إشارة إلى العراق وسوريا"، كما يشدد على إلزام القوات المسلحة في الجيش والحرس الثوري الإيراني، بـ"الرد العسكري على أي عمل عسكري أمريكي ضد إيران، على أن يكون بنفس المستوى أو أكبر"، وينص على أن "رد طهران قد يشمل الدولة التي قدمت التسهيلات للقوات الأمريكية".

ويحظر "إجراء أي مفاوضات مع أي دولة، حول القدرات العسكرية الإيرانية، ودور إيران في المنطقة، والقضايا ذات الصلة بمحور المقاومة"، كما يدعو الحكومة إلى "تسهيل التبادل التجاري مع روسيا، والصين، وسوريا، والعراق، وفنزويلا".

ويمنع المشروع "أي مفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول القضايا غير النووية"، ويحظر "إجراء أي مفاوضات معها، سواء كانت ثنائية، أو متعددة الجوانب بمشاركة دول أخرى، قبل إدانة الإدارة الأمريكية اغتيال قاسم سليماني، وتقديم اعتذار رسمي عن انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي، ويؤكد أن التعويض عن خسائر انتهاك واشنطن والدول الأوروبية للاتفاق النووي، لا بد أن يكون جزءا من أي مفاوضات محتملة".

اقرأ المزيد
٣١ ديسمبر ٢٠٢٠
اسرائيل تنشر حصاد عملياتها في 2020.. خمسون غارة على سوريا

نشر جيش الإحتلال الإسرائيلي حصاد عملياته في اسرائيل وخارجها، من بينها سوريا ولبنان، وذلك لمنع التموضع الإيراني بالقرب من حدوده.

وقال الجيش أنه تبنى تنفيذ 50 غارة جوية على أهداف في سوريا، بالاضافة الى تنفيذ 20 عملية نوعية وخاصة على حدود لبنان وسوريا، وهذه العمليات التي تبناها فقط، حيث يرى مراقبون أن اسرائيل نفذت غارات أكثر من ذلك بكثير.

وأضاف الجيش أنه تمكن من صد 10 محاولات تسلل عبر السياج الأمني في الحدود الشمالية لإسرائيل، وأحبط محاولتيْن قام بها حزب الله لتنفيذ عمليات على الحدود اللبناني، وشوش عملية أخرى لخلية تابعة لحزب الله لتنفيذ عملية على الحدود السورية، وأحبط مفعول حقليْن للعبوات الناسفة على الحدود السورية والقضاء على خلية مخربين زرعت إحداها.

وأشار الجيش الإسرائيلي في تقريره أن هناك إرتفاع ملحوظ فيما أسماها النشاطات المخصصة للمعركة ما بين الحروب والتي تهدف لصد محاولات التموضع الإيراني على حدود إسرائيل ولابعاد الحرب المقبلة، بحسب وصف بيان الجيش.

ويوم أمس شنت طائرة اسرائيلية غارات جوية استهدفت منطقة النبي هابيل في ‎الزبداني بريف ‎دمشق.

وفي مقابل الضربات الإسرائيلية رد النظام عليها بارسال رسالة لرئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، مطالبته لمجلس الأمن، بما أسماه "تحمل مسؤوليته" واتخاذ إجراءات "حازمة وفورية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية" على سوريا، سبق أن أرسلت رسائل مشابه في وقت سابق.

وقالت وزارة خارجية النظام في الرسالة، إن "الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية دليل على استمرار سلطات الاحتلال في ممارسة إرهاب الدولة وغطرستها"، في وقت تواصل الاحتفاظ بحق الرد كما بات يسمى.

اقرأ المزيد
٣٠ ديسمبر ٢٠٢٠
محذرة من الأخطر ... "الصحة العالمية": "كورونا" قد لايكون الوباء الأكبر

حذر خبراء منظمة "الصحة العالمية"، من أن وباء "كورونا" قد لايكون الوباء الأكبر، على الرغم من أن الوباء كان شديدا للغاية، مؤكدة أنه "ليس بالضرورة الوباء الأكبر"، وأنه سيتعين على العالم تعلم كيفية التعايش مع "كوفيد 19".

وقال رئيس المجموعة الاستشارية الاستراتيجية والتقنية لمنظمة الصحة العالمية للمخاطر المعدية، البروفيسور ديفيد هيمان، إن "مصير" الفيروس هو أن يصبح وبائيا حتى بعد طرح اللقاحات في أمريكا وبريطانيا.

وأوضح البروفيسور في الإحاطة الإعلامية النهائية لمنظمة الصحة العالمية لعام 2020: "كان العالم يأمل في الحصول على مناعة القطيع، وأن ينخفض انتقال العدوى بطريقة ما إذا كان عدد كاف من الأشخاص محصنين"، معتبرا أن مفهوم مناعة القطيع قد "أسيء فهمه"، بحسب "ذا غارديان".

ولفتت الإحاطة الإعلامية إلى أن الفيروس سيصبح "مستوطنا" وأنه، كما هو حال فيروسات كورونا الأربعة التي شهدتها البشرية، سيستمر فيروس كورونا بالتحور أثناء تكاثره في الخلايا البشرية، خاصة في المناطق التي تكون فيها العدوى كبيرة.

وقال البروفيسور: "لحسن الحظ، لدينا أدوات لإنقاذ الأرواح، وستسمح لنا هذه الأدوات جنبًا إلى جنب مع الصحة العامة الجيدة بتعلم كيفية التعايش كوفيد 19"، بدوره، قال رئيس برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، الدكتور مارك رايان: إن "السيناريو المحتمل هو أن الفيروس سيصبح فيروسًا مستوطنًا آخر سيظل، نوعًا ما، يمثل تهديدًا، لكنه يمثل تهديدًا منخفض المستوى في سياق وجود برنامج تطعيم عالمي وفعال"، وأضاف: "يبقى أن نرى مدى جودة اللقاحات".

وحذر ريان من أن الوباء القادم قد يكون أكثر حدة، وقال: "لقد كان هذا الوباء شديدا... فقد أثر على كل ركن من أركان هذا الكوكب. ولكن هذا ليس بالضرورة أن يكون الأكبر"، وأشار إلى أن هذه الكلمات هي "دعوة لليقظة"، معتبرا أن العلماء يعرفون الآن كيف يتصرفون بشكل أفضل.

ومن جهة أخرى، قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سوميا سواميناثان، في المؤتمر الصحفي السنوي إن التطعيم ضد الفيروس لا يعني أن إجراءات الصحة العامة مثل التباعد الاجتماعي يمكن أن تتوقف في المستقبل.

وقالت إن الدور الأول للقاح سيكون منع ظهور أعراض المرض والأمراض الشديدة والوفيات. ولكن يبقى أن نرى ما إذا كانت اللقاحات ستقلل أيضًا من عدد الإصابات أو تمنع الأشخاص من نقل الفيروس.

اقرأ المزيد
٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠
"مراسلون بلا حدود": 50 صحفيا قتلوا خلال عام 2020

قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إن 50 صحفيا قتلوا خلال عام 2020، أغلبهم في دول لا تشهد حروبا، في حين أكدت لجنة حماية الصحفيين على أن عدد الصحفيين السجناء على مستوى العالم ارتفع إلى رقم قياسي خلال عام 2020.

وأضافت المنظمة في تقريرها السنوي الذي نشرته يوم الثلاثاء، أن القتلى قرابة 7 من كل 10 في دول تنعم بالسلام وليس في مناطق حرب، مشيرة إلى أن عدد القتلى مستقر، مقارنة بـ 53 صحفيا قتلوا في عام 2019.

وأوضح التقرير أن نسبة الصحفيين القتلى في مناطق النزاع في انخفاض، من 58٪ في عام 2016 إلى 32٪ هذا العام، في بلدان مثل سوريا واليمن أو "المناطق التي تعاني من نزاعات منخفضة ومتوسطة الحدة" كأفغانستان والعراق.

وأشارت إلى أن هناك ما لا يقل عن 274 صحفيا وراء القضبان، وذلك حتى الأول من ديسمبر الجاري، ويعتبر هذا الرقم أكبر رقم تسجله اللجنة، منذ أن بدأت في جمع البيانات في أوائل التسعينيات، حيث بلغ عدد الصحفيين المسجونين في العالم العام الماضي 250 صحفيا على الأقل.

اقرأ المزيد
٢٥ ديسمبر ٢٠٢٠
تحقيق يكشف وسائل إيران للتلاعب بسوق الصرف لتمويل ميلشياتها

كشف تحقيق أجراه تليفزيون إيران إنترناشونال في لندن، عن نظام التنكر الخاص الذي يستخدمه الحرس الثوري لشراء الدولار واليورو من المصدرين بسعر السوق السوداء، لتمويل الميليشيات التابعة لها في العراق وسوريا.

ويعاني النظام الإيراني وجناحه العسكري، الحرس الثوري، من صعوبة كبيرة في الحصول على العملات الأجنبية، بسبب حملة الضغط القصوى التي فرضتها إدارة الرئيس ترامب على طهران، وفق تقرير نقله موقع "الحرة".

وقال شاهد علوي، محرر في تلفزيون إيران الدولي، لشبكة فوكس نيوز: "تضخ الحكومة الإيرانية ملايين الدولارات في السوق كل يوم لمنع مزيد من الانخفاض في قيمة الريال [العملة الإيرانية]".

وأضاف "يجب توفير هذه الدولارات لمستوردي البضائع وتداولها في السوق، ولكن عمليًا، يشتري فيلق القدس معظم هذه الدولارات بأسعار منخفضة من خلال البورصات التابعة له وبمساعدة البنك المركزي. وتذهب الأموال في النهاية إلى الجماعات المسلحة غير الشرعية التابعة للحرس الثوري الإيراني في المنطقة ".

وتضخ الحكومة الإيرانية هذه الأموال عبر نظام يسمى "نيما"، وهو نظام عملة عبر الإنترنت بدأه البنك المركزي الإيراني في أبريل 2018 تحسباً لانسحاب الرئيس ترامب من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، ويسمح للمصدرين الإيرانيين ببيع العملة الصعبة بمبلغ أعلى، يتراوح بين سعر الصرف الرسمي البالغ 42 ألف ريال للدولار والسعر غير الرسمي الذي يزيد عن 260 ألف ريال.

وكان الهدف من المنصة، هو تمكين الشركات الإيرانية التي تستورد المنتجات الأساسية غير المتوفرة في البلاد - بما في ذلك الأدوية والإلكترونيات والقمح - من الوصول إلى سعر الصرف المدعوم. وفي الوقت نفسه، يستطيع المصدرون بيع العملات الأجنبية التي يحصلون عليها من تجارتهم، لكن لم يحدث ذلك فقد سيطر الحرس الثوري والشركات التابعة له على هذه المنصة.

وقال أحد كبار المديرين في النظام المصرفي الإيراني لموقع إيران إنترناشونال، إن وزارة الدفاع تستخدم أسماء ووثائق مكاتب الصرافة المرخصة لتلقي العملة من نظام "نيما" وتقدم العقود الوهمية إلى البنك المركزي.

وبحسب المصدر، فإن "البنك المركزي، مع علمه بهذه العقود الشكلية، يخصص عشرات الملايين من الدولارات من الأموال التي تخص الشعب الإيراني لوزارة الدفاع وفيلق القدس التابع للحرس الثوري، بدلاً من تقديمها للتجار واستخدامها في مجال التجارة".

وقال مارك جازيت، الرئيس التنفيذي للأمن السيبراني والبيانات الضخمة في شركة التحليلات ThetaRay، إن البنك المركزي " يتصل بالمصدرين ويقول: نحن بحاجة إلى اليورو والدولار لمنح المستوردين مقابل السلع الضرورية لإيران، لكنهم بعد ذلك يقدمون هذه الأموال إلى الحرس الثوري الإيراني، الذي ينفقها بدلاً من ذلك على الأسلحة".

وأضاف "لدفع هذه الأموال عبر النظام المالي دون أن يشعر أحد، يدير الحرس الثوري الإيراني عددًا كبيرًا من الحسابات بأسماء مستعارة ويُجري قدرًا هائلاً من المعاملات الصغيرة التي يصعب رصدها. وهذا يمكّن البنك المركزي من إنكار علمه بأنه يتعامل مع إرهابيين ".

وأكد المصدر أن استخدام فيلق القدس لنظام نيما بهذا الحجم سيؤدي إلى ضرر كبير لسعر الصرف ويقلل من المعروض من العملة اللازمة لاستيراد السلع والأدوية.

وأضاف هذا المصدر أن التحويل غير المشروع بين الحرس الثوري الإيراني وتجار الأموال يشرف عليه كبار الرتب في مكتب اللوجستيات والبحوث الصناعية التابع لوزارة الدفاع، من خلال سلسلة من مكاتب الصرافة التابعة له، مثل القائد في الحرس الثوري سيد حجت الله قريشي، مساعد وزير الدفاع للبحث والشؤون الصناعية، ورضا قلي إسماعيلي، أحد زملائه في وزارة الدفاع.

وقال مايكل روبين، الزميل البارز في معهد أميركان إنتربرايز: "كلما كان هناك تباين بين الأسعار الرسمية وأسعار السوق السوداء، يزدهر الفساد"، مشيرا إلى أن أكثر من 83 % من العملة الأجنبية التي تدفعها الشركات والبنوك تذهب إلى الحرس الثوري.

اقرأ المزيد
١٠ ديسمبر ٢٠٢٠
تركيا تتوقع علاقة جيدة مع أمريكا بعهد بايدن.. وملفات سوريا وقسد على الطاولة

أعرب متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن عن ثقته بأن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة الأمريكية ستكون جيدة وإيجابية في عهد الرئيس الجديد جو بايدن، خاصة بما يتعلق بملفات المنطقة.

وقال قالن في هذا السياق: "بايدن يدرك تركيا ورئيسها جيدا، وزار أنقرة لمرات عدة عندما كان يشغل منصب نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، وإنني على ثقة بأن علاقاتنا ستكون جيدة وإيجابية".

وأعرب قالن عن ثقته بأن الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن سيثمّن القيمة الاستراتيجية والجيوسياسية لتركيا.

وأوضح أن تركيا تنتظر من إدارة بايدن وقف دعم قوات سوريا الديمقراطية "قسد" والذي يشكل تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" عموده الاساسي في سوريا.

وعن علاقات بلاده مع روسيا، أشار قالن إلى وجود خلافات في وجهات النظر بين البلدين تجاه عدد من المسائل، وأن أنقرة تعمل على إزالة تلك الخلافات.

واستطرد قائلا: "تركيا ترغب في حل القضايا الإقليمية بالتعاون مع الولايات المتحدة والعالم الغربي أكثر من روسيا، لكننا لم نر خطوات ملموسة من العالم الغربي في هذا الخصوص".

وردا على سؤال حول شراء تركيا منظومة "إس 400" الروسية، أكد قالن أن تركيا أبدت مرارا رغبتها في شراء منظومة باتريوت الأمريكية، لكن واشنطن امتنعت عن تزويد أنقرة بها.

بينما صرح الرئيس التركيرجب طيب أردوغان أيضا أنه "نحن وأميركا من الدول الخمس الأكثر مساهمة بالناتو، ونحن لا نصوّب حديثه عن علاقاتنا وصفقات الأسلحة، ولا رأيه في شمال سوريا، ولكن بعد أن يتسلم بايدن المنصب، سنجلس ونتحدث معه كما فعلنا في الماضي".

وقال أردوغان للصحفيين "أنا لست غريبا عن بايدن، أعرفه جيدا منذ فترة أوباما، حتى إنه زارني في بيتي حين كنت مريضا".

 

اقرأ المزيد
٧ ديسمبر ٢٠٢٠
"كورونا" تطيح بقائد عسكري بارز في الحرس الثوري الإيراني قاتل بسوريا

أعلنت السلطات الإيرانية، أول أمس السبت، وفاة القائد العسكري البارز في الحرس الثوري الإيراني، اللواء عبد الرسول أستوار محمود آبادي، إثر إصابته بفيروس "كورونا" مؤخرا، وهو أحد كبار القيادات التي شاركت بقتل السوريين.

وقالت وكالة "تسنيم" الإيرانية، إن "اللواء عبد الرسول أستوار محمود آبادي الذي كان يعاني من أعراض في الرئة نتيجة تعرضه لهجوم بسلاح كيميائي في الحرب الإيرانية العراقية، توفي مساء أمس إثر إصابته بفيروس كورونا".

وذكرت الوكالة، أن "محمود آبادي عمل كتفا إلى كتف مع الراحل قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق، ومساعده حسين همداني والذي قتل في مدينة حلب عام 2015 في محاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق.

ويعتبر اللواء عبد الرسول أستوار محمود آبادي، أحد قادة المعارك إبان الحرب العراقية الإيرانية، حيث قاد اللواءين "19 فجر" و 35" الإمام الحسين" ضد القوات العراقية، على الجبهات الجنوبية والجنوبية الغربية.

اقرأ المزيد
٢ ديسمبر ٢٠٢٠
الاتحاد الأوروبي يأمل بعودة واشنطن للاتفاق النووي مع إيران

قال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إنهم يحاولون الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني رغم انسحاب الولايات المتحدة منه.

وأعرب بوريل عن أمله في أن تنضم إليه الولايات المتحدة مجددا وأن تبدأ إيران في الامتثال الكامل لالتزاماتها مرة أخرى.

وجاء ذلك في حديث له، الثلاثاء، مع فيديريكا موغيريني وخافيير سولانا، اللذين شغلا سابقا نفس المنصب، خلال فعالية أقيمت بمناسبة الذكرى الـ 10 لدائرة العمل الخارجي الأوروبية، بعنوان "الاتحاد الأوروبي في العالم المتغير".

وأفاد بوريل بأنه تبنى سياسة "العمل معا إن أمكن، وبالمفرد إن لزم الأمر"، مشيرا إلى أن السياسة الخارجية هي انعكاس الهوية للعالم.

وأضاف: "ليس كل الأوروبيين لديهم نفس المفهوم للعالم، وهذا أمر طبيعي لأننا لا نتشارك التاريخ والثقافة والجغرافيا والجيران وتصور التهديدات".

وحول عملية الاغتيال الأخيرة لعالم نووي في إيران، أكد بوريل أن ما حصل "جريمة، ولن تؤدي إلى الحل".

وتابع: "نحن نحاول الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني رغم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وآمل أن تنضم إليه الولايات المتحدة مجددا وتبدأ إيران في الامتثال الكامل لالتزاماتها مرة أخرى، القضية مهمة جدا لأمننا".

بدورها أشارت موغيريني إلى أن أكبر نجاح حققته خلال فترة استلامها المنصب كان الاتفاق النووي الإيراني والتعاون المنظم الدائم (بيسكو)، الذي نص على التعاون الدائم بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 25 في مجال الدفاع.

وأردفت: "يمكن تحقيق الأمن داخل أوروبا من خلال الاستثمار في الأمن الخارجي".

من جانبه، أكد سولانا أن أهم إجراء اتخذه أثناء استلامه المنصب كان إنشاء أول قدرة دولية للاتحاد الأوروبي للعمل بشكل مشترك وبدء عمليات سلام في الخارج.

واستطرد: "كانت لدينا (في السابق) قوة أقل ولكن نفوذ أكبر، الآن نحن أقوى لكن نفوذنا انخفض".

وشدد سولانا على ضرورة زيادة انخراط الاتحاد الأوروبي في المشاكل في سوريا ولبنان، مؤكدا على أهمية تعزيز وجوده في هذه المنطقة.

اقرأ المزيد
٣٠ نوفمبر ٢٠٢٠
صحيفة :: قتل رجالات إيران كـ "سليماني وزاده" قد يجنبها الحرب المباشرة

اعتبرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، عملية مقتل العالم النووي الإيراني، والذي يعرف بـ"أبو القنبلة النووية الإيرانية"، محسن فخري زاده، إضافة لشخصيات قيادية أخرى من شانها أن تجنب إيران الحرب المباشرة، واصفة ذلك بـ"المفارقة".

وقال محلل الاستخبارات بالصحيفة، يونا جيريمي بوب، إنه في نظر مسؤولي الأمن القومي الإسرائيلي، يمكن أن يضاف مقتل العالم النووي الإيراني إلى مقتل القائد العسكري البارز قاسم سليماني في يناير، والحريق الذي شب بأجهزة طرد مركزي متقدمة تستخدم لتخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز النووية في يوليو، كأحداث رئيسية في إطار مواجهة إيران مع الغرب وإسرائيل والدول العربية عام 2020.

ويعتقد محلل جيروزاليم بوست أن إسرائيل تحاول إيجاد طريق ثالث بعيدا عن اتفاق نووي جديد والحرب، قائلا إن الاغتيالات والتخريب قد تؤدي في النهاية إلى الحفاظ على سلام غير مستقر أو على الأقل غياب لحرب شاملة.

وأضاف "رغم أن حادثتي الاغتيال والعمل التخريبي كان من الممكن أن يؤديا إلى حرب إقليمية، تشير كل الدلائل حتى الآن إلى أنهما نُفذتا لتقليل احتمالات نشوب مثل هذه الحرب"، مشيرا إلى ممارسات طهران "الخطيرة" عامي 2019 و2020.

فقد رفضت إيران أن تظهر بمظهر الدولة الضعيفة في مواجهة حملة "الضغط الأقصى" التي يشنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأعلنت رفع مستوى تخصيب اليورانيوم، وبالتالي تقليص فترة إنتاج قنبلة نووية من سنة إلى ما بين ثلاثة أشهر إلى أربعة.

وأضاف بوب: "وقبل وقت قليل من مقتل سليماني، نفذت إيران مجموعة متنوعة من العمليات العسكرية ضد إسرائيل والسعودية والولايات المتحدة والإمارات وبعض الحلفاء الآخرين".

وكانت إيران تهدف من هاتين الخطتين أن تكون القوة المهيمنة في المنطقة، وأن تشكل تهديدا مباشرا أكبر لإسرائيل على جبهات متعددة، بما في ذلك سوريا ولبنان وغزة، ومع وجود تهديد نووي، حسبما يقول محلل جيروزاليم بوست.

وتابع يقول: "هذا السيناريو لا يمكن أن تقبله إسرائيل. بالطبع يمكن لإيران أن ترد بقوة على مقتل فخري زاده، ويمكن أن ينفجر الأمر برمته في وجه إسرائيل والولايات المتحدة".

وأكد أن إسرائيل مستعدة للقيام بعمل عسكري في سوريا ولبنان وغزة لدحر التهديد، لافتا إلى أنها، وفقا لتقارير أجنبية، قامت، أحيانا بمفردها وأحيانا مع الولايات المتحدة، بإجراءات رئيسة لإعاقة الأهداف النووية لإيران، كما أن إسرائيل تشعر بالضغط، للقضاء على أكبر قدر ممكن من برنامج طهران النووي وطموحاتها، قبل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في 20 يناير المقبل.

ونقل بوب عن صحيفة "واشنطن بوست" أن شخصيات بارزة في الأمن القومي تشعر بالقلق من تقييدهم بشكل أكبر في عهد بايدن، رغم أنه لا أحد يعرف على وجه اليقين ما يمكن أن يفعله الرئيس المنتخب تجاه إيران.

وبدلا من ذلك، قد يكون اغتيال فخري زاده، وعدا بمواصلة الهجمات الجريئة والمُنتقاة بعناية ضد إيران، رغم صعود بايدن إلى الرئاسة، وفقا لـ بوب، واستطرد "ربما كانت سلسلة التسريبات الأخيرة بشأن هجوم أميركي واسع النطاق بمثابة توجيه خاطئ لصرف الانتباه عن الهجوم على فخري زاده".

ويرى أن اغتيال فخري زاده إلى جانب مقتل سليماني، واغتيال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أبو محمد المصري، بمثابة رسالة مفادها أنه سيكون هناك ثمن مقابل المضي قدما نحو سلاح نووي، إلا أن السيناريو الذي تريد إسرائيل تجنبه، بحسب تحليل جيروزاليم بوست، هو أن تتجه إيران نحو سلاح نووي من خلال الاتفاق النووي القديم أو اتفاق جديد بدون قيد.

وفي هذه الحالة، من المحتمل أن تشعر إسرائيل بالحاجة إلى هجوم جوي واسع النطاق على العديد من المنشآت النووية الإيرانية، وفقا لبوب. فيما سيتجدد النقاش بشأن ما إذا ستكون قدرات إسرائيل كافية لضرب منشأة فوردو النووية المقامة تحت الأرض وموقع نطنز لتخصيب اليورانيوم، الذي يقع الجزء الأكبر منه تحت الأرض.

ويشير محلل جيروزاليم بوست إلى أن موقع نطنز الجديد مثير للقلق بشكل خاص لأن أجهزة الطرد المركزي المتطورة به يمكن أن تقلص كثيرا من وقت "إنتاج" قنبلة نووية دون سابق إنذار.

اقرأ المزيد
٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠
قائد الحرس الثوري الإيراني يعلق على احتمالية توجيه ضربة أمريكية لإيران

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، يوم الأربعاء، إن الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي، بعد معلومات عن تلقي الجيش الإسرائيلي إخطارا بالاستعداد لسيناريو هجوم أمريكي محتمل ضد إيران.

وأضاف سلامي في رسالة بمناسبة ذكرى تشكيل التعبئة: "نحن جميعًا إلى جانب الشعب ونخدمهم بأمر قائدنا وهذا هو تقليد التعبئة"، وأشار سلامي إلى أن "الحرب العسكرية خارجة عن خيارات العدو وهذه هي الحقيقة، وأنه استهدف شعبنا وديننا وثقافتنا ومعيشتنا وصحتنا".

وختم حديثه، قائلا بحسب ما ذكر موقع "irna" الإيراني، "نحن نقف حتى النهاية، ونهاية هذه المقاومة هي الانحدار الكامل للعدو الذي نراه اليوم وهو يشهد غروب الشمس، بينما شمس ثورتنا ساطعة في سماء عزة هذه الأمة".

وكان الجيش الإسرائيلي قد تلقى، في وقت سابق من يوم الأربعاء، تعليمات بالاستعداد لسيناريو هجوم أمريكي محتمل على إيران قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في كانون الثاني/يناير المقبل، وفقا لموقع "واللا" العبري.

وقال المسؤولون الإسرائيليون للموقع العبري، إن "إجراءات الاستعداد في الجيش الإسرائيلي تتعلق بالرد الإيراني المحتمل على إسرائيل بشكل مباشر أو من خلال وكلاء إيران في سوريا وغزة ولبنان".

وأشار موقع "واللا" إلى أنه "وأثناء وجود بومبيو في الخليج، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية أن القاذفة الاستراتيجية من طراز B-52 نفذت مهمة قصيرة المدى وطويلة المدى في الشرق الأوسط لردع العدوان وطمأنة شركاء الولايات المتحدة وحلفائها. واعتبر ذلك إشارة أخرى إلى إيران.

اقرأ المزيد
2 3 4 5 6

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢
في اليوم الدولي  للقضاء على العنف ضد المرأة.. رحلة نساء سوريا
لين مصطفى - باحثة إجتماعية في شؤون المرأة والطفل. 
● مقالات رأي
٢٤ نوفمبر ٢٠٢٢
العنف ضد المرأة واقع مؤلم ..  الأسباب وطرق المعالجة
أميرة درويش  - مراكز حماية وتمكين المرأة السورية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
٢٣ نوفمبر ٢٠٢٢
المصير المُعلّق بين الإنكار والرفض
عبد الناصر حوشان
● مقالات رأي
١٤ نوفمبر ٢٠٢٢
أهمية تمديد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود
قتيبة سعد الدين - مستشار الحماية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
١٣ أكتوبر ٢٠٢٢
قراءة في تطورات المشهد شمالي حلب .. بداية مشروع أم تنبيه أخير
أحمد نور
● مقالات رأي
١٢ أكتوبر ٢٠٢٢
"الجـولا.ني" في خندق "أبو عمشة"... فمتى يبغي على "الأسد" ....!!
فريق العمل
● مقالات رأي
٢٠ سبتمبر ٢٠٢٢
إعادة تشجير سورية ضرورة وطنية ومسؤولية يتحملها الجميع 
مازن باكير - مدير التدقيق الداخلي لمكاتب سورية في المنتدى السوري