احتجاجات لكوادر تعليمية في دير الزور ضد فرض مناهج "لإدارة الذاتية" ● أخبار سورية

احتجاجات لكوادر تعليمية في دير الزور ضد فرض مناهج "لإدارة الذاتية"

شهدت مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بدير الزور، أمس الخميس، احتجاجات شعبية ضمت كوادر تعليمية، ضد فرض المناهج التعليمية التابعة لـ "لإدارة الذاتية" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، في مناطق سيطرتها.

وقالت مصادر محلية من المنطقة، إن "احتجاجات نظمتها الكوادر التعليمية  في ريف دير الزور رفضا للمناهج التعليمية التي قررت الإدارة الذاتية فرضها من الصف الأول الابتدائي إلى التاسع الإعدادي".

ولفتت المصادر إلى أن "معلمي ومعلمات مجمع الفرات التربوي نفذوا في بلدتي الكشكية وأبو حمام شرقي ديرالزور وقفة احتجاجية رفضاً لمناهج "الإدارة الذاتية"، طالبوا خلالها هيئة التعليم بإصدار قرار فوري بوقف توزيع المنهاج الجديد في ديرالزور من أجل عودة التلاميذ لمدارسهم، بعد امتناع الأهالي عن إرسال أبنائهم للمدارس، بسبب فرض مناهج من قبل الإدارة الذاتية، مهددين بخطوات تصعيدية في حال عدم الاستجابة".

وطالب المعلمون المحتجون، منظمة اليونيسيف بالتدخل لمنع "الإدارة الذاتية" من محاولات تغيير المناهج كون أن مدارس ديرالزور تعتمد مناهج اليونيسيف منذ سنوات، كذلك طالبوا بزيادة الرواتب وربطها بالدولار وتعيين حراس للمدارس، وصرف رواتب عقود الأمومة، وفق المصادر ذاتها.

وذكرت تلك المصادر، أن "المنهاج يضم عددا قليلا من المواد ولا يغطي كل العملية التعليمية، ويقصرها بعدد محدود من المواد هي اللغة العربية والرياضيات والعلوم فقط، ولا تغطي الدروس فيها كامل العام الدراسي، فضلا عن اختلاط دروس المواد ببعضها، حيث تحوي كتب العلوم على بعض دروس اللغة العربية أو الرياضيات وكذلك الأمر بالنسبة للمواد الباقية".


وكانت اتخذت "الإدارة الذاتية" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، قراراً بإيقاف تدريس المناهج التعليمية الخاصة بنظام الأسد، وذلك بعد تلقيها أوامر من كوادر حزب العمال الكوردستاني PKK.

وقال موقع "باسنيوز"، إن " قرار منع تدريس المناهج جاء بأوامر من حزب العمال الكردستاني PKK بعد انخفاض عدد الطلاب في مدارس وجامعات الإدارة الذاتية بنسبة كبيرة".

وتفرض الإدارة الذاتية منذ سنوات مناهج "غير شرعية ومؤدلجة" وفق الغالبية من الأهالي،على الطلاب في مناطق سيطرتها، وسجل يوم أمس اقتحام دوريات لقوات "الآسايش" التابعة لـ PYD معاهد ومراكز تعليمية خاصة في مدينة القامشلي وأجبرتها على الإغلاق التام.

وهددت قوات الآسايش باعتقال أصحاب المراكز والمدارس التعليمية الخاصة في حال الاستمرار في تدريس مناهج النظام وتغريم المخالفين مبلغ 25 مليون ليرة سورية وإلزام المعاهد بالحصول على رخصة من هيئة التربية في الإدارة الذاتية.

وأوقف أكثر من 20 مدرسة ومركز تعليمي الدوام جراء تعرضهم للتهديدات من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لـ PYD، وقال مدرس إن "غالبية أبناء مسؤولي الإدارة الذاتية و(قسد) يرسلون أبنائهم إلى مدارس النظام وفي نفس الوقت يمنعون طلاب المواطنين وخاصة الفقراء من اختيار المناهج التعليمية لأبنائهم".

 وأضاف المدرس، أن "الأهالي توجهوا لارسال أبنائهم لمعاهد ومدارس خاصة مع كشف زيف مناهج الإدارة الذاتية وعدم اعتراف أي جهة بها وكذلك ضعف الكوادر التعليمية وارسال مسؤولي الإدارة الذاتية لابنائهم إلى مدارس النظام".

وخلال الأعوام الماضية انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي أسماء العشرات من أبناء كبار مسؤولي (قسد) وإدارة PYD بين أسماء الناجحين في مدارس وجامعات النظام، في وقت تحظر الإدارة الذاتية منذ سنوات تدريس مناهج النظام ويقتصر تدريسها في بعض المدارس والكنائس المتواجدة في منطقتي المربع الأمني في مدينتي القامشلي والحسكة.