"الوطني الكردي" يدين الهجومين الإيراني والتركي في كوردستان وسوريا ● أخبار سورية

"الوطني الكردي" يدين الهجومين الإيراني والتركي في كوردستان وسوريا

أدان المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS، الهجومين الإيراني والتركي على إقليم كوردستان ومناطق شمال وشرق سوريا، مطالباً المجتمع الدولي بوقف العمليات العسكرية، كما شدد على ضرورة عدم تحويل المنطقة إلى ساحة عمليات وتصفية للحسابات بين PKK وتركيا.

وقال المجلس في بيان رسمي: "تشنّ تركيا منذ أيام ضربات جوية على العديد من النقاط على طول الشريط الحدودي المحاذي لها داخل الأراضي السورية وعلى المناطق الكردية منها، من ديريك شرقاً إلى ريف حلب الشمالي غرباً".

واعتبر المجلس أن "هذه الضربات طالت منشآت البنى التحتية الخدمية منها والكهرباء، وسقط جرّاء هذه الهجمات العديد من المدنيين قتلى وجرحى"، وبين أن "القصف امتد ليشمل مواقع لـ PKK داخل إقليم كردستان، وترافق هذا القصف بقيام الحرس الثوري الإيراني بهجوم صاروخي وبالمُسيّرات المفخخة على أراضي الإقليم، وعلى التجمُّعات السكنية للاجئين الكرد من كردستان إيران، ومقرات أحزابهم هناك"

ولفت البيان إلى أن "هذا القصف المتكرر منذ اندلاع انتفاضة الشعوب الإيرانية ضد نظام الاستبداد في طهران يحاول من خلاله تصدير أزمته الخانقة بالاعتداء على إقليم كوردستان".

وأوضح البيان أن "هذه العمليات بالإضافة إلى أنها تشكّل انتهاكاً لسيادة دول جارة لتركيا وإيران في سوريا والعراق، فإنها تهدّد بشكل جدّي استقرار المنطقة وأمن وسلامة مواطنيها، وتخلق حالة من الهلع والخوف في المناطق الكردية في سوريا".

وجاء في البيان أن "المجلس إذ يندّد بهذه الهجمات، وما سببتها من كوارث، فإنه يطالب بايقافها، ويؤكّد أن مثل هذه العمليات تعقّد الأوضاع أكثر وتزيدها سوءاً، وأن السبيل الوحيد هو لغة الحوار والدبلوماسية في حل المشاكل".

وأضاف أن "المجلس في الوقت الذي يرفض جعل إقليم كوردستان وكوردستان سوريا ساحة عمليات وتصفية للحسابات بين PKK وتركيا، فإنه يدعو المجتمع الدولي والحكومة العراقية إلى تحمُّل مسؤولياتها في ردع النظام الإيراني واعتداءات حرسه الثوري على إقليم كوردستان".

ودعا البيان "أمريكا وروسيا وقوات التحالف إلى التدخل لإيقاف العمليات والهجمات الجوية التركية داخل الأراضي السورية، وإيقاف التصعيد على طرفي الحدود"، وناشد البيان في الختام "أبناء الشعب الكردي وجميع أبناء المنطقة إلى التشبُّث بديارهم وحماية السلم الأهلي وتعزيز التعاون وقيم العيش المشترك فيما بينهم".