جلّهم بريف حماة وحلب .."شام" ترصد خسائر النظام وإيران خلال أيام  ● أخبار سورية
جلّهم بريف حماة وحلب .."شام" ترصد خسائر النظام وإيران خلال أيام 

تكبدت قوات الأسد خسائر بشرية فادحة، حيث قتل ما لا يقل عن 20 من ميليشيات النظام وإيران وجرح آخرون معظمهم على محور الفوج 111 بريف حلب الغربي، وفي منطقة مصياف بريف حماة الغربي وسط سوريا.

ونعت صفحات إخبارية موالية لنظام الأسد 5 ضباط برتبة ملازم أول وهم "أيهم عبد الكريم الحسين"، و"عمار حسين الجبيلي"، و"يزن معلا أحمد"، و"أحمد عفيف الدين محمد"، المنحدرين من قرى محافظة حماة، و"علي محمد علوش" المنحدر من محافظة طرطوس.

وقالت الصفحات إن القتلى المشار إليهم سقطوا جراء ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع لقوات الأسد، فيما قالت وكالة أنباء النظام إن "5 أشخاص قتلوا بينهم مدني وأُصيب سبعة آخرين، جراء قصف إسرائيلي استهدف من جهة البحر المتوسط غرب بانياس"، وفق تعبيرها.

وتتعرض مواقع قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة له لغارات جوية إسرائيلية لا سيّما في المنطقة الجنوبية والوسطى، فيما يكرر نظام الأسد إعلانه تصدي "الدفاعات الجوية لأهداف معادية" وطالما ينفي سقوط قتلى عسكريين إلا أن في بعض الأحيان تكشف صفحات موالية عن حجم الخسائر بما يكذب ادعاءات النظام الذي يتكتم عن أعداد الإصابات والقتلى في صفوف ميليشياته.

فيما قتل "غياث خضر السليمان" إثر انفجار لغم أرضي في بادية حمص، وفقا لما أوردته مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد وينحدر القتيل من قرية "باب الهوى"، في منطقة المخرم بريف حمص الشرقي.

وحسب إعلام النظام فإن العسكري "سامر سلمان إبراهيم" اثناء الحصاد جراء انفجار جسم غريب في قرية الزاملية بريف مصياف، فيما نعت "صالح أيمن العلوش ومحمود علي العلوش" دون ذكر أسباب مقتلهما، كما قتل الملازم "أحمد العابد"، من مرتبات الفيلق الخامس وينحدر من ريف دمشق.

وذكرت مصادر إعلامية مقربة من إيران القتلى "علي محمد فرج شربو - حسين علي حاج عيسى - نايف علي عباس - سامر سامي قاسم حسين - علي حسين حرك - محمد أحمد الشايب - عمار أحمد مراد - علي حسين خرفان - أحمد حمدو - يحيى شيبان"، وفق صفحات موالية للميليشيات الإيرانية.

فيما دّعت ميليشيات "زينبيون"، التابعة لإيران إلى إقامة مجلس عزاء للقتلى الذين سقطوا صباح أمس في ريف حلب، وحددت موقع المجلس في صحن مقام السيدة زينب، وأطلقت ميليشيات إيران على الحافلة أسم "حافلة العاشقين" وفق وصفها، كما وظهر الإرهابي "حسن نصر الله"، معزيا بقتلى نبل التي تعد من أبرز مواقع نفوذ إيران على مستوى سوريا.

ويوم أمس نعت صفحات موالية لنظام الأسد اللواء الركن "شعيب علي سليمان"، أحد أبرز وجوه الإجرام في ميليشيات "الحرس الجمهوري"، الذي سبق تعيينه من قبل نظام الأسد بمنصب قائد الحرس، نظراً لحجم الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب السوري، ونشرت حسابات موالية صورة له مع رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد".

هذا وسبق أن رصدت شبكة شام الإخبارية مصرع العديد من الضباط برتب عسكرية عالية وذلك بظروف لا تفصح عنها وسائل الإعلام الموالية للنظام وسط للتكتم الرسمي كما جرت العادة، ما يشير إلى عمليات تصفية محتملة تشرف عليها مخابرات الأسد.