لمرة جديدة .. ارتفاع أسعار شرائح الكهرباء في إدلب ● أخبار سورية
لمرة جديدة .. ارتفاع أسعار شرائح الكهرباء في إدلب

قررت شركة "غرين إنيرجي"، رفع أسعار شرائح الكهرباء في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وذلك في قرار متكرر سبق أن طالت تداعياته تفاقم الأوضاع المعيشية والاقتصادية، ويأتي فرض السعر الجديد في ظل فصل الصيف والحاجة الملحة للتيار الكهربائي.

وحسب نشرة الأسعار التي لم يجري الإعلان عنها عبر الصفحة الرسمية للشركة ارتفع سعر الكيلو واط المنزلي من 0.20 سينت إلى 0.24 سينت من الدولار الأمريكي لأول 100 كيلو كشريحة أولى، وبعد ذلك يصبح سعر الكيلو واط  بـ 0.27 سينت.

وكذلك قررت الشركة رفع أسعار تعبئة شرائح العداد الكهربائي في محافظة إدلب، حيث لم يقتصر الرفع على العداد المنزلي، إذ حددت العداد الخدمي بسعر 0.025 دولار والتجاري 0.027 دولار أمريكي أو ما يقابلها بالتركي.

ويُعرف أن شركة Green Energy تستجر الكهرباء من تُركيا وتدفع ثمنها بالليرة التركية، وهي غير مرتبطة بعملة الدولار الأمريكي، ويذكر حكومة الإنقاذ عبر مؤسسة الكهرباء، أبرمت اتفاقا مع الشركة المشار إليها لاستجرار الكهرباء من الأراضي التركية في أيار من العام 2021 الماضي.

وكانت رفعت الشركة ذاتها التي تغذي محافظة إدلب بالتيار الكهربائي، سعر الكيلوواط المنزلي إلى 3.30 ليرة تركية، فيما بلغ سعر الكيلو واط الصناعي 0.24 سنت، في آيار/ مايو الماضي.

في حين يشتكي المدنيين عموم مناطق الشمال السوري لا سيّما بمدينة عفرين وريفها، من سوء خدمات الكهرباء وغلاء أسعار الفواتير والاشتراك وسط احتقان شعبي ضد شركة الكهرباء بعد ارتفاع أسعار الكهرباء بشكل متكرر.

فيما أدى ارتفاع أسعار الكهرباء إلى عزوف بعض الصناعيين والمزارعين في ريف حلب الشمالي وإدلب عن الخدمة، بعد أن أصبحت تكاليف تشغيل المنشآت الصناعية والمشاريع الزراعية، لا تتناسب مع الإنتاج والتصريف، وعادوا إلى مشاريع الطاقات المتجددة.

وتجدر الإشارة إلى أن شركات الكهرباء في مناطق إدلب وشمال وشرق حلب تعمل وفق واجهات خاصة وباتت تحصل على عوائد مالية على حساب إرهاق الشعب، وسط انتقادات ومطالب بالإصلاح الجذري لهذه الشركات المستثمرة لقطاع الكهرباء، التي أخذت منحى تجاري و ربحي أكثر من كونه خدمي للمواطنين في مناطق الشمال السوري.