"مكتب حماة الإعلامي" ينبه لمخاطر ترحيل عائلة ناشط إعلامي تتلق العلاج في تركيا ● أخبار سورية

"مكتب حماة الإعلامي" ينبه لمخاطر ترحيل عائلة ناشط إعلامي تتلق العلاج في تركيا

قال "مكتب حماة الإعلامي" العامل شمال غرب سوريا في بيان له، إن هناك خطر محدق بحياة ناشط سوري وأسرته، في إشارة لاعتقال أسرة عضو المكتب، الناشط الإعلامي "عبد الرحمن العيسى" من قبل الأمن التركي في ولاية هاطاي.

وأوضح المكتب أنه "بعد مضي أكثر من عامين على إقامته وأسرته في تركيا السلطات التركية تعمل على ترحيل أسرة الناشط وعضو مكتب حماة الإعلامي عبد الرحمن عيسى بالرغم من تدهور حالة صحة عبد الرحمن وحالة طفله وخضوعهم لعلاج مستمر".

وطالب "مكتب حماة الإعلامي"، السلطات التركية بإيقاف إجراءات الترحيل بحق طفل الناشط عبد الرحمن وزوجته الحامل في شهرها الأخير وحمـل المـكـتـب السلطات التركية أي ضرر يطال حياة عبـد الرحـمـن وأسـرتـه سيما أن السلطات التركية اعتقلت زوجة عبد الرحمن وهي بطريقها لتأمين دواء لطفلها المريض بالتزامن مع وجود الناشط عبد الرحمن في مشفى لتلقي علاجه هو الأخر.

ولفت بيان المكتب إلى أن المضي في قرار الترحيل سيعرض حياة الاسرة جميعا للخطر بسبب أن العلاج المتبع في تركيا غير متوفر في سوريا، مشيراً إلى أن قوات النظام السوري احتلت ودمرت منزل عبد الرحمن في مدينة الهبيط ومن غير المعقول أن تقوم السلطات التركية بإجبار أسرته على العودة لسوريا بعد لجوئهم لأراضيها طلبا للأمان والاستقرار.


وفي وقت سابق، أكد الناشط الإعلامي "عبد الرحمن عيسى" أن القوى الأمنية التركية في ولاية هاطاي اعتقلت زوجته وطفله المريض، وقامت بنقلهم إلى مخفر قوملو بهدف ترحيلهم إلى سوريا، لافتاً إلى أن الطفل مصاب بمرض في القلب ولكن لايملك أي بطاقة "كيملك" رسمية لعلاجه، مناشداً السلطات التركية بوقف ترحيل زوجته وطفله، علماً أن الناشط يتواجد في تركيا منذ عامين لتقلي العلاج.