الأخبار أخبار سورية أخبار عربية أخبار دولية
٢٧ يونيو ٢٠٢٢
بينهم من ذوي الاحتياجات الخاصة... قرابة 108 لاجئ سوري يصلون ألمانيا قادمين من لبنان

قالت صحيفة "welt" الألمانية، إن قرابة 108 لاجئين سوريين، وصلوا إلى العاصمة الألمانية برلين، قادمين من لبنان، من بينهم عائلات تحتاج مساعدات طبية وأطفال يعانون من إعاقة سمعية شديدة.

وأوضحت الصحيفة أن ولاية برلين بدأت العمل مع وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، لافتة إلى أن 100 لاجئ سوري تم قبول استقبالهم في كانون الأول الماضي، كجزء من برنامج القبول الإنساني الجديد في البلاد، وبينت أن البرنامج يستهدف اللاجئين السوريين من ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين لا يمكن رعايتهم بشكل ملائم في لبنان.

وقالت عضو مجلس الشيوخ عن الشؤون الاجتماعية، كاتيا كيبينغ: "أنا سعيدة للغاية لأننا نستطيع الآن توفير الأمن لـ 108 لاجئين سوريين آخرين من لبنان، بما في ذلك العديد من الأطفال الذين لديهم تاريخ هروب مؤلم".

وأضافت: "حتى لو كانت الحرب ضد أوكرانيا وحركات اللاجئين المرتبطة بها هي محور اهتمام الرأي العام حالياً، فمن المهم بالنسبة لي ألا أغفل مناطق الحروب والأزمات المختلفة في العالم".

ونقلت عن "إدارة التكامل والعمل الاجتماعية" الألمانية أن "لبنان مقارنة بعدد سكانه استقبل أكبر عدد من اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى ذلك، تعاني الدولة نفسها من أزمة إمدادات حادة".

وسبق أن سلطت قناة "MDR Fernsehen" الألمانية، الضوء على صعوبات تواجه اللاجئين السوريين في ألمانيا لإيجاد عمل، وقالت في تقرير إن اللغة الألمانية لا تزال تمثل العائق الأكبر أمام توظيف السوريين، خاصة في ظل نقص دورات اللغة الألمانية المتخصصة بتعليم المصطلحات المهنية.

ونقل التقرير عن وكالة التوظيف الفيدرالية، أن معدل توظيف المهاجرين السوريين بلغ 37% في شباط (فبراير) الماضي، مقارنة بـ 40% للمهاجرين من دول أخرى، و61% لمواطني دول الاتحاد الأوروبي. 

وكان أعلن مكتب الإحصاء الفيدرالي في #ألمانيا، حصول أكثر من 19 ألف سوري على الجنسية خلال عام 2021، وقال في بيان، أن إجمالي الأجانب الذين حصلوا على الجنسية الألمانية خلال العام الماضي، بلغ نحو 132 ألفاً، بزيادة 19.8% عن عام 2020، موضحاً أن السوريين حلوا بالمرتبة الأولى، وتلاهم الأتراك بأكثر من 12 ألفاً.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
وسط غلاء الأسعار .. "السوريّة للتجارة" تنفي توقف بيع السكر رغم عدم توفره في صالاتها

نقلت وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد عن مدير السورية للتجارة لدى النظام "زياد هزاع"، قوله إن السورية للتجارة تنفي توقف بيع السكر، وذلك رغم عدم توفره في صالات التجارة وسط غلاء الأسعار حيث سجل سعر كيلو السكر في الأسواق بـ 4500 ليرة سورية وسطياً.

ورغم تأكيد مصادر إعلامية موالية عدم توفره المباشر في صالات السورية للتجارة منذ أيام، ليكون المبرر من مديري بعض الصالات بعدم تزويدهم بالمادة حالياً، نفى مدير السورية للتجارة زياد هزاع ذلك وزعم أن المادة متوفرة و موجودة وترتبط بالعملية الإنتاجية والتوريدات.

وادعى أن توزيع السكر المباشر لم يوقف لا مؤقتاً ولا بشكل دائم، والصالات مستمرة في توزيعه و موجود بشكل جيد، ولكن عند انخفاض الإنتاج و التوريد يكون التركيز و الأولوية للسكر المقنن، و في حال زيادة الإنتاج يتم التوجه لتزويد المواطنين بالسكر المباشر، مؤكداً توزيع ما يقارب 100 إلى 200 طن يومياً.

وفي سياق متصل نفى مدير فرع ريف دمشق في المؤسسة السورية للتجارة "باسل طحان"، توقف توزيع السكر المباشر، منوهاً إلى تجاوز توزيع السكر المباشر 280 طناً خلال الفترة السابقة وقدر هذا الأسبوع تم توزيع حوالي 107 أطنان في ريف دمشق التي يوجد فيها 130 صالة أو مركز بيع.

وتحدثت مصادر إعلامية موالية عن عودة محصول الشوندر السكري إلى سابق عهدها تحتاج دعما حكوميا على الصعيدين المادي والفني، وانطلاقاً من ذلك طالبت المؤسسة العامة للسكر بالدعم المالي. 

وصرح مدير عام المؤسسة العامة للسكر "سعد الدين العلي"، بأن المؤسسة تقدمت بطلب قرض إلى وزارة المالية بقيمة 34 مليار ليرة وجاءت الموافقة على 25 ملياراً، لافتاً إلى أن قيمة الشوندر 23 مليار ليرة ويبقى مليارا ليرة لدى المؤسسة.

و الجدير ذكره أن حكومة النظام وافقت على توصية اللجنة الاقتصادية الخاصة بمنح وزارة الصناعة ممثلة بالمؤسسة العامة للسكر قرضاً مالياً قدره 25 مليار ليرة سورية لتغطية قيمة الشوندر المستجر من الفلاحين والتجهيز لدورة الشوندر السكري وتسديد قيم عقود ومستلزمات الإنتاج المبرمة وإنتاج السكر الأبيض والخميرة الطرية.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
تعقيدات وعوائق الاستثمار تتصاعد مع تكرار النظام دعوات رؤوس الأموال للعودة

سلط تقرير اقتصادي الضوء على حجم تعقيدات وعوائق الاستثمار في مناطق سيطرة النظام رغم مزاعم الأخير بأن البيئة الاستثمارية في سوريا أفضل من العديد من الدول، كما يكرر دعوات رؤوس الأموال للعودة إلى سوريا.

وزعم رئيس اتحاد غرف السياحة طلال خضير، طرح 40 مشروعاً للاستثمار السياحي في ملتقى الاستثمار السياحي الذي سيعقد في شهر أيلول المقبل بدمشق، منها 6 مواقع وشواطىء مفتوحة وشعبية لتقديم الخدمات السياحية لأصحاب الدخل المحدود بأسعار مقبولة.

وتحدث عن العمل على حل مشكلات المشاريع المتعثرة وخاصة في أراضي كيوان، ومجمع يلبغا، وفي الساحل السوري وحلب، وعن اجتماعات متتالية ستجري مع المستثمرين، بحيث يكون العقد مرضٍ للطرفين بغرض عودة هذه المشاريع والقيام بدورها السياحي في سوريا.

ولفتت مصادر إعلامية موالية إلى أن نظام الأسد توقف عن إنشاء مشروع "أبراج البرامكة" وسط دمشق منذ 14 عاماً، حيث كان مستوى التشييد لا يكاد يتعدى سوى حفرة كبيرة، رغم أن المشروع طُرح بكلفة 15 مليار ليرة سورية.

وبعد المشروع مثالا على تعقيدات الاستثمار والمدة الطويلة ضمن إجراءات حكومة النظام التي تتعامل بأسلوب العصابات، وأشارت المصادر إلى أن المشروع كان بعهدة شركة "سوريا القابضة" المسؤولة عن المشروع والتي أكدت في أعوام سابقة أنها لن تتخلى عنه، لكنها تنتظر تحسن بيئة العمل في سوريا.

وفي العام 2020، قامت محافظة دمشق لدى نظام الأسد بفسخ العقد معها، وطلب المجلس الأعلى للسياحة من المحافظة البدء بالتفاوض مع الشركة الراغبة باستثمار موقع مشروع المقسم 47 في منطقة البرامكة، حيث تم تجهيز دفاتر الشروط اللازمة للتعاقد.

وحسب رئيس اتحاد غرف السياحة لدى نظام الأسد فإنه تم حل مشكلة العقار 47 رغم تعقيداتها التي أخذت الكثير من الوقت، والجهد للوصول إلى حلول جيدة مع المستثمرين الذين كان لديهم بعض العوائق، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى عن طريقة الحل.

ويقع مشروع "أبراج سوريا" في حي البرامكة وسط دمشق، وأقيم على أرضٍ كانت مخصصة كمركز انطلاق حافلات وتبلغ مساحته نحو 33 ألف متر مربع، ويتكون كل برج من 62 طابقاً، وكانت مدة إنجاز المشروع المقدرة 6 سنوات، وقدّرت كلفته حينها بـ 15 مليار ليرة سورية.
  
وحسب مصادر إعلامية مقربة فإن مشروع استثماري بدمشق سجل ارتفاعاً جديداً غير مسبوق، في ارتفاع تكاليف البناء وصل إلى حد 11 ضعفا، ما يثير الكثير من علامات التعجب أمام واقع أسعار العقارات التي يوفرها المشروع خلال الفترة المقبلة.
 
وهناك العديد من المشاريع العقارية في سوريا التي توقفت منذ عدة سنوات، بدأت بالعودة للواجهة، كمشروع "ماروتا سيتي" العقاري في العاصمة السورية دمشق، يضاف إلى ذلك المنطقة الثانية جنوب المتحلق الجنوبي من المناطق العقارية "مزة - كفرسوسة - قنوات - بساتين - داريا - قدم"، والمعروفة باسم "باسيليا سيتي".

وكانت نقلت جريدة مقربة من نظام الأسد تصريحات إعلامية عن الباحث الاقتصادي الداعم للأسد "معن ديوب"، ضمن نظريات حول الاستثمار وإعادة الإعمار خلص خلالها إلى نتيجة مفادها بأن إعادة الإعمار يستوجب إعادة الأموال التي هاجرت خارج سوريا، حسب تعبيره.

وقبل أيام اعتبر أمين سر غرفة صناعة دمشق وريفها "أكرم الحلاق"، بأن البيئة الاستثمارية في سوريا حالياً أفضل بمئات المرات من الأردن ومصر والجزائر ودول أخرى، وتزامن ذلك مع إغلاق شركات كبرى بسبب نقص المحروقات وغيرها من الأسباب، وزعم بأن سوريا الأقل تضرراً بالأزمة العالمية الحاصلة بسبب وضع خطة استباقية.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
النظام يرفع أسعار المياه .. وزير يبرر خلل التسويق: "الجيب واحد كله يعود لخزينة الدولة"

كرر نظام الأسد رفع أسعار مياه الشرب لمرة جديدة، بعد قرارات تخفيض المخصصات من المياه المعدنية عبر "البطاقة الذكية"، فيما دافع وزير الصناعة عن خلل تسويق بقوله إن "الجيب واحد كله يعود لخزينة الدولة"، وفق تعبيره.

وأصدرت الشركة العامة لتعبئة المياه قرارين تم بموجبهما رفع سعر المياه المعبأة من معامل وزارة الصناعة القرار الأول قضى بتحديد سعر الجعبة 1.5 ليتر فيها 6 عبوات من أرض المعمل بـ4800 ليرة ومن باعة الجملة إلى باعة المفرق بـ 5250 ليرة ومن باعة المفرق إلى المستهلك بـ5700 ليرة وسعر العبوة الواحدة من باعة المفرق إلى المستهلك 950 ليرة.

وحدد سعر جعبة نصف ليتر فيها 12 عبوة من أرض المعمل بـ5800 ليرة ومن باعة الجملة إلى باعة المفرق بـ6200 ليرة ومن باعة المفرق إلى المستهلك بـ6600 ليرة وسعر العبوة الواحدة من باعة المفرق إلى المستهلك 550 ليرة و تسعر العبوة قياس 18,9 ليتر للمستهلك 3,000 ليرة، تسعر كاسة 250 مل للمستهلك 400 ليرة سورية.

وأما القرار الثاني تم بموجبه زيادة الأسعار ليصبح سعر جعبة 1.5 ليتر فيها 6 عبوات من أرض المعمل 5300 ليرة ومن باعة الجملة إلى باعة المفرق بـ5800 ليرة ومن باعة المفرق إلى المستهلك بـ6300 ليرة وسعر العبوة الواحدة من باعة المفرق إلى المستهلك 1050 ليرة، وسعر جعبة نصف ليتر فيها 12 عبوة من أرض المعمل بـ6300 ليرة ومن باعة الجملة إلى باعة المفرق بـ6750 ليرة ومن باعة المفرق إلى المستهلك بـ7200 ليرة وسعر العبوة الواحدة من باعة المفرق إلى المستهلك 600 ليرة.

وبرر نظام الأسد ذلك نظراً لزيادة التكاليف التشغيلية وأسعار المواد الأولية، وصعوبة تأمين المستورد منها، فيما علق وزير الصناعة "زياد صباغ"، على القرار، خلال إجابة مثيرة على سؤاله عما ستجنيه السورية للتجارة والاجتماعية العسكرية من أرباح نتيجة رفع الأسعار ووجود كميات كبيرة جداً في مستودعاتهما لم يتم بيعها.

في حين لا يوجد أي رصيد يذكر لدى معامل الشركة فأجاب قائلاً: هذا واقع كل الشركات التي تسلم إنتاجها للمؤسسات التسويقية، فالمؤسسات التسويقية تخزن لكن بالنتيجة الجيب واحد كله يعود لخزينة الدولة إن كان من عندنا أو من السورية للتجارة والاجتماعية العسكرية ولو كان بإمكان شركة التعبئة التخزين عندها لكان الوضع طبعاً أفضل بالنسبة لزيادة أرباحها.

وفي 8 حزيران/ يونيو، خفضت "السورية  للتجارة"، التابعة لنظام الأسد عدد جعب المياه المعدنية الموزعة عبر البطاقة الذكية إلى النصف، وبررت ذلك بعدة أسباب، تضاف إلى الذرائع والمبررات المتكررة من قبل نظام الأسد مع تزايد قرارات التقنين وخفض المخصصات المتواصل.

وكانت كشفت مصادر إعلامية عن مساعي نظام الأسد لرفع رسوم استهلاك المياه بنسبة 100% في مناطق النظام بوقت سابق، فيما يناقش "مجلس التصفيق"، مشروع لتحصيل إيرادات ضخمة عبر ضرائب بوضع لصاقة الكترونية "باركود" على الأدوية الزراعية والبيطرية.

وتجدر الإشارة إلى أن مناطق سيطرة النظام شهدت انتشار مواد غذائية واستهلاكية مقننة عبر "ظروف وعبوات وبخاخ"، وسبق أن نقل موقع موالي للنظام عن مدير المؤسسة السورية للتجارة السابق "أحمد نجم" تصريحات كشف خلالها عن استحواذ المؤسسة على معامل إنتاج معامل المياه المعدنية العامة بموجب اتفاق مع المؤسسة العامة للصناعات الغذائية، وفق تعبيره.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
دمشق تتربع على عرش أسوأ مدينة للعيش في العالم

احتلت العاصمة السورية دمشق ذيل تصنيف أفضل مدن العالم للعيش، إلى جانب 7 مدن شرق أوسطية في المراكز العشر الأخيرة.

وتربعت دمشق على عرش المرتبة الأخيرة 172، وجاءت العاصمة الليبية طرابلس، في المركز 170 والعاصمة الجزائرية، الجزائر، في المرتبة 169، وطهران حلت في المرتبة 163.

كما غابت بيروت عن التصنيف، التي دُمّرت أحياء واسعة منها بفعل انفجار مروع شهده مرفأها عام 2020، ما فاقم عواقب الانهيار المالي والاقتصادي وتبعات انعدام الاستقرار السياسي.

وأعد التنصيف مجلة "ذي إيكونوميست إنتلجنس يونيت"، وهي وحدة المعلومات التابعة لمجلّة "ذي إيكونوميست" الإنكليزية، تأخر هذه المدن العربية إلى عوامل الصراعات والحروب والإرهاب.

ودمشق تعرف بمدينة الياسمين، وعي عاصمة سوريا وأقدم عاصمة مأهولة بدون انقطاع في العالم. لمع اسمها كعاصمة للدولة الأموية التي تركت معالم أبرزها المسجد الأموي.

اشتهرت دمشق منذ القدم كمدينة تجارية تقصدها القوافل من فارس وآسيا ومصر وشبه الجزيرة العربية. وهو الأمر الذي ساعد في تحوّلها إلى مركز ثقافي وسياسي وخاصة أيام الدولة الأموية. كما عُرفت بألقاب عدة أشهرها الشام والفيحاء. في عام 2010 اعتبرت دمشق واحدة من أفضل المقاصد السياحية في العالم.

إلا أن نظام الإجرام الأسدي رفض المطالب الشعبية بالحرية والديمقراطية والكرامة، وأطلق عليهم النار وقتل المتظاهرين العزل السلميين وحدوث مجازر طائفية وقتل على الهوية، ما أدى لحدوث انشقاقات في جيش النظام وظهور ما عرف بإسم الجيش الحر الذي حمى المدنيين، سرعان ما توسعت المعارك لتشمل كل سوريا.

بينما حلت حلّت مدينة فيينا في صدارة التصنيف، مستعيدة اللقب الذي حصلت عليه عامي 2018 و2019. 

وخلفت العاصمة النمسوية في المرتبة الأولى مدينة أوكلاند النيوزيلندية التي تراجعت 33 مركزاً بفعل تمديد إجراءات الحجر الصحية.

وأعطيت فيينا العلامة القصوى وهي مئة من مئة استناداً إلى الاستقرار فيها، وعلى ما توفره من إمكانات للعلم والطبابة، وكذلك على نوعية بناها التحتية. واعتُبرت العوامل الثقافية والبيئية أيضاً مثالية.

وهيمنت أوروبا على المراكز العشرة الأولى، إذ إن ستةً منها كانت من نصيب مدن هذه القارة، ومنها كوبنهاغن وزيوريخ اللتان حلّتا بعد فيينا وجنيف (السادسة). وفازت مدن كندية بثلاثة مراكز في مقدّم الترتيب هي كالغاري (المرتبة الثالثة بالتساوي) وفانكوفر (الخامسة) وتورنتو (الثامنة).

وحلّت باريس في المركز التاسع عشر، متقدمةً 23 مرتبة عما كانت عليه عام 2021. ونالت العاصمة البلجيكية بروكسل المركز الرابع والعشرين، خلف مونتريال (23). واحتلت لندن المركز الثالث والثلاثين بينما حصلت برشلونة المشهورة بحيويتها الكبيرة على المرتبة 35، متقدمةً بثماني درجات على مدريد (43).

وصنفت ميلانو الإيطالية تاسعة وأربعين، ونيويورك حادية وخمسين، ونالت بكين المرتبة 71.

ويفترض بأي مدينة، لكي تكون ضمن هذا التصنيف، أن تكون بمثابة "وجهة عمل"، أي مركزاً اقتصادياً ومالياً، أو مطلوبة من الزبائن. 

وأوضح معدّو التصنيف أنهم استبعدوا كييف من التقرير نظراً إلى ظروف الغزو الروسي لأوكرانيا. وفي الموازاة، هوَت موسكو إلى المركز الثمانين، بتراجع 15 درجة.

 

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
"سالم": تسليم القمح يتم بكل يسر .. صحفي موالي يهاجم الأرقام كارثية وتكرر فشل "عام القمح"

زعم وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، بأن عمليات تسليم محصول القمح في صوامع شنشار وحمص تسير بكل يسر وسهولة وبشكل منظم وبجهود كبيرة، فيما اعتبر صحفي داعم للأسد بأن الأرقام المعلنة كارثية ومخيفة.

وحسب "سالم"، فإن عمليات استلام القمح وتحليل العينات تتم بسرعة وبدقة كبيرة، مدعيا أن المزارع الذي يسلم محصوله في اليوم الأول يتم تحويل مستحقاته كاملة من المبالغ المالية إلى المصرف في اليوم التالي دون أي تأخير.

وذكر أن هناك وجود أنظمة معلوماتية ونظام محاسبة كما أن العاملين في الصوامع يبذلون قصار جهدهم، مبيناً أنه لا يتم تحميل المزارعين أي درجة فوق نسب الشوائب الموجودة ولا يتم رفض أي حبة قمح وأن مراكز استلام الحبوب في حمص هي من أفضل المراكز وفق تعبيره.

ويأتي ذلك رغم تأكيد العديد من المزارعين تأخر المصرف الزراعي في حمص بدفع ثمن القمح رغم تسليم المحصول، دون تبريرات منطقية، كما نشر إعلام النظام عدة تصريحات إعلامية تضمنت الكشف عن حصائل تسويق القمح، طالبا نسبة من الفلاحين بتأمين أكياس الخيش ديناً لأنهم لا يملكون السيولة النقدية لشرائها.

وقال الصحفي الموالي لنظام الأسد "رضا الباشا"، إن الأرقام المعلنة عن تسلم القمح تعتبر كارثية، وللعام الثاني على التوالي سنكون أمام فشل شعار "عام القمح"، واعتبر أن الفارق هذه السنة عن سابقتها أننا أمام أزمة قمح عالمية، في حين كان العالم العام الماضي أكثر استقرارا.

وأضاف، فيما يتعلق بالمحروقات للفلاحين، دائما قراراتنا متأخرة وينتج عنها دعم السوق السوداء بالمحروقات بدل أن توظف المحروقات في دعم الري والحصاد والزراعة، وذكر أن رئيس اتحاد الفلاحين خفض توقع التسلم من 800 ألف طن إلى 700 ألف بعد اسبوع واحد من بدء تسلم القمح، وأعتقد أننا سنشهد ارقام أقل في نهاية فترة التسليم. 

وأشار إلى أن الأرقام المعلنة من مركز الإحصاء ووزارة الزراعة، أرقام مخيفة وتتطلب أجوبة من جميع المسؤولين عن السبب لانخفاض الأرقام المعلنة بهذا الشكل، وهاجم الصحافة التي تروج لأمور غير ضرورية في حين لم تحرك الأرقام المعلنة والمخيفة لاستلام القمح هواجس أحد ولم تحرك المعامل التي تقف عن العمل حبر قلم خاصة في حلب.

وكان توقع رئيس لجنة الزراعة والموارد المائية في مجلس التصفيق لدى نظام الأسد "محمد كردوش"، عزوف الكثير من الفلاحين عن زراعة القمح بالموسم المقبل في حال بقي السعر على حاله، مشيراً إلى أنه لا يجب النظر إلى تكاليف زراعة الكيلوغرام فقط، بل يجب إرضاء الفلاح الذي يحتاج إلى تكاليف للحصاد وتأمين أكياس للنقل وما إلى ذلك، وخاصة أمام وجود مغريات كبيرة بالنسبة للفلاحين.

ويذكر أن نظام الأسد يظهر استماتة عبر تصريحات المسؤولين بالحصول على محصول القمح لعام 2022 لا سيّما من مناطق شمال وشرق سوريا، رغم أن تسعيرة الإدارة الذاتية حددت بـ 2,200 ليرة سورية، وتسعيرة النظام بـ 2,000 ليرة، ويثير إعلام النظام الجدل مع دعوته الفلاحين في مناطق خارجة عن سيطرته لتسليم موسم القمح، إذ سبق أن هاجم البذور المقدمة من الوكالة الأمريكية للتنمية (USAID) للمزارعين شمال شرقي سوريا، وقال إنها فاسدة ولا تصلح حتى للأعلاف، ما دفع الوكالة إلى الرد على ادعاءات النظام وقتذاك.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
برلمانية تهاجم "المسابقة المركزية" .. "لن تحقق الهدف و ستخيب آمال الشباب"

هاجمت برلمانية في "مجلس التصفيق"، لدى نظام الأسد "المسابقة المركزية" للتوظيف الصادرة عن حكومة النظام، حيث أكدت أنها لن تحقق الهدف المرجو منها و ستخيب آمال الشباب، رغم الترويج الإعلامي للمسابقة كما زعمت وزيرة العمل لدى النظام إن المسابقة "دون واسطات".

وقالت "رانيا حسن" في مداخلة لها في المجلس، أن المسابقة تفرض مسطرة واحدة لكل القطاع العام ولكل الاختصاصات، رغم وجود وزارات ومؤسسات عامة ذات طابع اقتصادي ومؤسسات ذات طابع إداري وأخرى خدمي، وقطاع إدارة محلية وهيئات ذات طبيعة خاصة.

وأضافت، أين الذكاء أو التميز التي تحدثت عنه الوزيرة؟ كيف يكون التميز هنا بأسئلة مركزية موحدة لا علاقة لها باختصاص الدراسة أو نوعية العمل المطلوب، علما بأن متقدمي الفئة الخامسة أغلبهم لم يتمكن من قراءة الأسئلة ليجيب عليها.

وذكرت أن إلغاء المسابقة الشفهية تؤدي إلى كوارث في التعيين، والمسابقة الموحدة تقتل المواهب و تقتل الحالات الخاصة الهامة جدا، وتقتل حتى التفاوت بين الجنسين، هناك وظائف تحتاج ذكور وأخرى إناث ، بهذه الطريقة قد يقبل في مكان ما كل الشواغر إناث أو العكس وهذا غير منطقي.

واعتبرت أن من غير المنطقي أن يحسب المسرحون المتعاقدون مع الملاك الفعلي للجهة العامة و هم ممنوعون من التسمية الوظيفية أصلا وكان الأجدر بالحكومة تسوية أوضاعهم قبل طرح هكذا مسابقة التي كنا نرجو أن تكون فاتحة خير لإصلاح ترهل القطاع العام ولكننا أحبطنا بكثير من الأخطاء أهمها تحديد مركز العمل من قبل وزارة التنمية.

وقبل أيام نفت وزيرة التنمية الإدارية لدى نظام الأسد "سلام سفاف"، وجود واسطات في المسابقة المركزية للتوظيف في الدوائر الحكومية الخاضعة لسيطرة النظام، الأمر الذي تحول إلى مادة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب الوزيرة "سفاف"، فإن "لا واسطات في المسابقة المركزية"، وقدرت وفق تصريحات إعلامية أن ما يزيد عن 200 ألف متقدم للمسابقة المركزية يتنافسون على 100 ألف وظيفة حكومية تابعة لنظام الأسد.

هذا ويعرّف عن الوزيرة "سلام سفاف"، تصريحاتها المثيرة للجدل ومواقفها التشبيحية المتكررة لصالح النظام وسبق أن أسفر ما تصفه "سفاف"، بأنه "مشروع الإصلاح الإداري" عن جدل واسع بسبب زيادة الفساد المستشري ضمن دوائر الدولة، الذي يراعاه المشروع المزعوم.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
تزامناً مع وعود رفع الراتب التقاعدي بقيمة 30 ألف ليرة .. النظام يستبعد الصيادلة من "الدعم"

قرر نظام الأسد عبر إعلان صادر عن وزارة الاتصالات والتقانة استبعاد الصيادلة من الدعم الحكومي، وذلك تزامنا مع تصريحات نقيب الصيادلة لدى النظام "وفاء كيشي"، حول رفع الراتب التقاعدي بقيمة 30 ألف ليرة سورية.

وقررت حكومة النظام استبعاد الصيادلة من الدعم الحكومي ممن مارسوا مهنة الصيدلة لمدّة تجاوزت عشر سنوات، وذكرت أن الآلية الجديدة تمكن من يرغب بالاعتراض على استبعاده.

وزعمت أن يمكن للصيدلي بأن يتقدم باعتراضه عبر منصة الاعتراضات الخاصة بالمواطنين ولمدة أسبوع من تاريخه، وادعت سيتم دراسة الاعتراض من قبل المختصين في نقابة الصيادلة، وبعد أسبوع اعتباراً من اليوم سيتم تنفيذ الاستبعاد على المنظومة في حال عدم صحة الاعتراض وفقاً للمعيار المذكور.

وصرحت "وفاء كيشي"، خلال المؤتمر العام الأربعين لنقابة صيادلة سوريا الذي أقيم اليوم في فندق الشام بدمشق، بأن المؤتمر سيتخذ قراراً برفع الراتب التقاعدي من 40 ألف ليرة سورية إلى 70 ألف ليرة سورية، وذلك بناء على توصية رفعها المجلس المركزي للنقابة.

وأضافت، أن ذلك سيُطبّق اعتباراً من الشهر الأول للعام القادم، لافتة إلى أن عدد الصيادلة المتقاعدين يتجاوز 1700 صيدلاني، كما لفتت إلى أنه تمت الموافقة على رفع قيمة مكافأة الصيدلاني الموظف بمختلف قطاعات الدولة إلى 50 ألف ليرة سورية.

وفي 6 حزيران/ يونيو، الجاري أصدرت حكومة النظام قرارا يقضي باستبعاد فئة المهندسين من الدعم الحكومي، وذلك بعد مزاعم لمسؤولين في النظام حول عودة جميع المعترضين عبر المنصة الإلكترونية للحصول على الدعم المزعوم.

كما وأعلنت وزارة الاتصالات والتقانة لدى نظام الأسد مؤخرا عن استبعاد المحامين أصحاب مكاتب وشركات المحاماة التي تجاوزت مدة افتتاحها 10 سنوات وفق البيانات الواردة من نقابة المحامين، وذلك بعد أيام من استبعاد المهندسين.

الأمر الذي دفع موقع مقرب من نظام الأسد لنشر استطلاع للآراء بعض المحامين في مناطق النظام حيث انتقدوا قرار إزالة الدعم الحكومي الذي يطال أكثر من 10 آلاف محام ضمن مناطق سيطرة النظام، وسط دعوات إلى إعادة النظر بالقرار الذي وصفه بأنه "غير منصف ويحتاج إلى دراسة أعمق".

وكانت كشفت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد بأن كل بطاقة أسرية "ذكية"، تم استبعادها من الدعم تصبح أسعار مخصصاتها كالتالي، ربطة الخبز 1,300 ليرة سورية، ليتر المازوت 1,700 ليرة، ليتر البنزين 2,500 ليرة، اسطوانة الغاز المنزلي 30,600 ليرة، وكميات محددة رغم تحرير الأسعار.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، لدى للنظام أصدرت عدة قرارات حول رفع سعر الخبز وتخفيض مخصصات المادة، وتطبيق آليات متنوعة لتوزيع المخصصات على السكان، وذلك مع استمرار أزمة الحصول عليه بمناطق سيطرة النظام.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
"في اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب" .. "الشبكة السورية" تنشر التقرير السنوي الحادي عشر عن التعذيب في سوريا 

أصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم تقريرها السنوي الحادي عشر، عن التعذيب في سوريا، بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب 26/ حزيران، وقالت فيه إنَّ التعذيب نهج مستمر على مدى أحد عشر عاماً وإنَّ حصيلة الذين قتلوا بسبب التعذيب قد بلغت 14685 شخصاً منذ آذار/ 2011 حتى حزيران/ 2022 بينهم 181 طفلاً و94 سيدة (أنثى بالغة)، الغالبية العظمى منهم قتلوا على يد قوات النظام السوري.
 
اشتملَ التقرير -الذي جاء في 63 صفحة- على كمٍّ واسع من حوادث التعذيب، وشهادات ناجين من الاعتقال والتعذيب، وكذلك حوادث موت بسبب التعذيب، التي تم تسجيلها في غضون عام منذ 26/ حزيران/ 2021، وقال إن التعذيب المحظور بأقسى العبارات في القانون الدولي، ما زال يمارس بشكل واسع بحق المعارضين سياسياً أو عسكرياً، بين أطراف النزاع، أو من القوى المسيطرة بحق أبناء المجتمع الذين تحكمهم، بهدف بسط السيطرة وقمع أي مطالبات حقوقية أو ممارسة ديمقراطية.


وأضاف أن عملية اعتقال الأشخاص في سوريا هي شكل من أشكال التعذيب، لأنها تتم دون مذكرة قضائية، وهذه ممارسة شائعة من قبل أطراف النزاع والقوى المسيطرة، يضاف إليها أنماط أخرى من التعذيب كما أنَّ الغالبية العظمى من المعتقلين يصبحون مختفون قسرياً، والاختفاء القسري يعتبر شكلاً من أقسى أشكال التعذيب.


قال فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن "التعذيب في سوريا يمارس بذات الوتيرة والمنهجية منذ عام 2011، ولا يوجد لدينا اعتقاد أو أمل بأنه سوف يتوقف من قبل النظام السوري أو بقية أطراف النزاع دون تغيير سياسي للقيادات الموجودة التي لم تقم بأية عملية تحقيق أو محاسبة جدية للمتورطين في عمليات التعذيب. ما زلنا نوثق حالات تعذيب وحشية، ووفيات بسبب التعذيب، ونخشى على مصير عشرات آلاف المختفين قسرياً".

وثق التقرير مقتل ما لا يقل عن 14685 شخصاً بسبب التعذيب منذ آذار/ 2011 حتى حزيران/ 2022 على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، من بينهم 181 طفلاً و94 سيدة (أنثى بالغة)، النظام السوري مسؤول عن مقتل 14464 بينهم 174 طفلاً و75 سيدة، وتنظيم داعش مسؤول عن مقتل 32 بينهم 1 طفلاً و14 سيدة، أما هيئة تحرير الشام فمسؤولة عن مقتل 31 بينهم 2 طفلاً بسبب التعذيب.


 وبحسب التقرير فإنَّ 83 شخصاً بينهم 1 طفلاً و2 سيدة قد قتلوا بسبب التعذيب على يد قوات سوريا الديمقراطية، فيما قتل 50 بينهم 1 طفلاً و2 سيدة بسبب التعذيب على يد جميع فصائل المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، وسجل التقرير مقتل 25 شخصاً بينهم 2 طفلاً و1 سيدة على يد جهات أخرى.

ووفقاً للتقرير فإنَّ النظام السوري قد اعتقل العدد الأكبر من المواطنين السوريين، ولا يزال لديه العدد الأكبر منهم، ومن المختفين قسرياً، ويتزامن التعذيب طوال مدة اعتقال الشخص، ورصد التقرير ممارسة النظام السوري لعمليات التعذيب في كثير من الأحيان على خلفية انتماء الضحية لمنطقة ما مناهضة له، كنوع من الانتقام الجماعي في مراكز احتجازه، وأشارَ إلى أنَّ محافظتي درعا وحمص كانتا في مقدمة المحافظات التي فقدت أبناءها بسبب التعذيب، كما استعرض التقرير المؤشر التراكمي لحصيلة الوفيات بسبب التعذيب في سوريا منذ عام 2011.

وتحدث التقرير عن أن النظام السوري وضع “قوانين” تسمح بالتعذيب وتمنع محاسبة المجرمين وتعطي حصانة تامة من الملاحقة القضائية للذين ينفذون أوامره، واستعرض أبرزها، وقال إنه نظام شديد المركزية، ولا يمكن أن يعذب عشرات آلاف المعتقلين، ويقتل منهم آلاف، دون أوامر مباشرة من رأس الهرم وهو رئيس الجمهورية، ورأى التقرير أن هذا الكم الهائل من التعذيب والقتل يقتضي اشتراك مؤسسات عدة في الدولة.


وقال التقرير إنه وفقاً للقانون الدولي الإنساني يتحمل القادة والأشخاص الأرفع مقاماً مسؤولية جرائم الحرب التي يرتكبها مرؤوسوهم، وعرض أبرز أسماء المتورطين لدى النظام السوري في جريمة التعذيب، بحسب قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان الخاصة ببيانات مرتكبي الانتهاكات، كما طالب لجنة التحقيق الدولية المستقلة عن سوريا بالكشف عن أسماء الأفراد الذين تحققت من تورطهم في ارتكاب انتهاكات فظيعة تُشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ومن ضمنها جريمة التعذيب.


سجل التقرير مقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً بسبب التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة للنظام السوري منذ صدور قانون تجريم التعذيب رقم 16 في 30/ آذار/ 2022 إضافةً إلى العديد من عمليات الاستدعاء من قبل الأجهزة الأمنية في مختلف المحافظات السورية استهدفت ذوي ضحايا التعذيب، وقد تم التحقيق معهم وتحذيرهم من الإعلان عن الوفاة، وتهديدهم بإعادة اعتقالهم في حال قاموا بذلك، وهذا يؤكد أنَّ قانون تجريم التعذيب شكلي ويستحيل تطبيقه على أرض الواقع.


أخيراً أثبت التقرير أنّ جميع القوى المسيطرة في سوريا قد مارست التعذيب ضد خصومها، وبأن هذه الممارسات ما زالت مستمرة حتى الآن وأنّ النظام السوري قد انتهك بشكل واضح نصوص الدستور السوري، وبنود اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها سوريا في عام 2004، وتلاعبَ في سنِّ القوانين والتشريعات التي تحمي عناصر قواته من أية ملاحقة.


أوصى التقرير مجلس الأمن والأمم المتحدة بإيجاد آلية لإلزام كافة أطراف النزاع وبشكل خاص النظام السوري لوقف عمليات التعذيب، والكشف عن أماكن جثث الضحايا وتسليمها للأهالي. وأوصى المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات عقابية جديَّة بحق النظام السوري لردعه عن الاستمرار في قتل المواطنين السوريين تحت التعذيب، والضغط على بقية أطراف النزاع بمختلف الطرق الممكنة لوقف استخدام التعذيب بشكل نهائي.
 

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
رغم الوعود .. النظام يتنصل من العودة لواقع التوزيع السابق للمحروقات

نفت مصادر تابعة لنظام الأسد العودة إلى التوزيع السابق للبنزين والمازوت، وبررت ذلك حتى يتم التأكد من تواتر التوريدات الخارجية، الأمر الذي يعد تنصل من الوعود الإعلامية المتكررة حول تحسن واقع المشتقات النفطية مع وصول توريدات نفطية جديدة إلى مناطق سيطرة النظام.

ونقلت جريدة تابعة لإعلام النظام الرسمي عن مصادر وصفتها بأنها "مطلعة"، أكدت صحة المعلومات حول وصول ناقلتي نفط خام إلى الموانئ السورية حيث وصلت ناقلة نفط كبيرة تنقل نحو مليون برميل وأخرى صغيرة، وأنه بدأ فعليا معالجة النفط الخام في مصفاة بانياس وتوريد كامل الإنتاج إلى المحافظات.

وذكرت أن وصول توريدات نفطية جديدة يضمن سلاسة وانسيابية توافر المشتقات النفطية ولكن بحدود التوزيع الجديدة، دون العودة إلى واقع التوزيع السابق حتى يتم التأكد من تواتر التوريدات الخارجية واستمرار وصولها، وفق تعبيرها.

وصرح المسؤول عن تعقب ناقلات النفط الإيرانية في منظمة "متحدون ضد إيران النووية" كيلر جانغمن، إن الناقلتين الإيرانيتين "داران" و"کلرو" أفرغتا حمولتهما من النفط في ميناء بانياس السوري، وأن الشحنة الثالثة في طريقها إلى هناك، وفق موقع "إيران انترناشيونال".

وذكر أن الناقلة الإيرانية "أرمان 114" تقوم أيضا بتبادل الشحنة مع الناقلة "تريدان" عبر التحايل بالنقل من سفينة إلى أخرى، لإرسال شحنة نفطية إيرانية إلى سوريا، وأكد أن الناقلة "تریدان" كانت ترفع علم الكاميرون وتم إصلاحها بتركيا في وقت سابق من هذا العام.

فيما بررت برر نظام الأسد عدم العودة إلى واقع التوزيع السابق بأن مصفاة بانياس تحتاج إلى نحو 3 مليون برميل شهريا للاستمرار في العمل دون توقف، وهي الكميات التي لا تتوافر بشكل مستمر ومتواتر، ما يؤدي لتوقف المصفاة عن العمل ريثما تصل التوريدات الجديدة، ويزيد النقص في الأسواق، والتي تحتاج لفترة لاستعادة توازنها في حال استمرار عمليات التوريد.

وزعم التحدث بالشفافية في مواجهة المستهلكين، وأن تقليص كميات التوزيع يأتي ضماناً لعدم حصول انقطاع والاستمرار في تقديم الخدمات الضرورية، ريثما تعود الأمور إلى طبيعتها، داعيا الجمهور إلى مواجهة تجار السوق السوداء والإبلاغ عن الممارسات السلبية حيث يحتشد هؤلاء على المحطات مسببين أزمة كبيرة للحصول على أرباح مقابل وقوفهم لبعض الوقت.

وفي سياق متصل أدى شح مخصصات من المازوت لتوقف عدة شركات صناعية عامة عن العمل والإنتاج، على حين كانت منعكسات ذلك الشح أكبر لدى القطاع الخاص، الذي أدى إلى توقف العديد من منشآته عن العمل، وإلى تعطيل العشرات من العمال وضياع فرص عملهم ومصدر رزقهم الوحيد.
 
كما تشير التصريحات الإعلامية المتجددة بأن عدداً لا يستهان به من المعامل والمنشآت في ريف دمشق وحلب وحمص وحماة توقفت بسبب عدم تزويدها بالمخصصات من المحروقات اللازمة لتشغيل خطوط الإنتاج، وبالتالي تعطيل العشرات من العمال، وضياع فرص عملهم اليومية.
 
من جهتها قالت مصادر من أصحاب المنشآت والمعامل الصناعية أنهم يشترون المازوت بسعر بين 4500 إلى 6000 ليرة، وأن بعضهم اضطر لتسريح عماله لأنه لم يعد يستطيع تسديد أجورهم، بالتزامن مع النقص الكبير في البنزين والمحروقات بشكل عام، في الوقت الذي يشير فيه مختصون إلى أن أسعار المشتقات النفطية في سوريا مرتفعة أكثر من بقية الدول.

وكانت نقلت وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد وعود متكررة حول أزمة المشتقات النفطية، حيث قالت إن وصول ناقلتي نفط من إيران هي أولى بشائر تفعيل الخط الائتماني بين النظامين السوري والإيراني، ومع تصاعد الوعود والترويج الإعلامي حول قرب إنهاء أزمة المحروقات بمناطق سيطرة النظام.

هذا وتشهد مناطق سيطرة قوات الأسد أزمات متلاحقة في مختلف المشتقات النفطية، حيث غلب مشهد طوابير المنتظرين للحصول على حصتهم على مناطقه بسبب قرارات رفع الأسعار المحروقات وتخفيض المخصصات في الوقت الذي يعزو فيه مسؤولي النظام قلة الكميات إلى ظروف الحصار الاقتصادي ونقص توريدات المشتقات النفطية.

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
الدفاع الروسية تنشر مشاهد لاستهداف "مغاوير الثورة" في التنف وتحذر: العقاب قادم

نشرت وزارة الدفاع الروسية، مقطع فيديو، قالت إنه لاستهداف مجموعات مسلحة مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية في الصحراء السورية، في إشارة لاستهداف "جيش مغاوير الثورة"، في  16 يونيو / حزيران الجاري، معتبرة أن وجود القوات الأمريكية في سوريا غير قانوني.

وتظهر المشاهد استهداف طائرات روسية لسيارات عسكرية وسط الصحراء، وقالت الوزارة إن: "القوات التي تدربت في منطقة التنف على يد عصابات إرهابيي تنظيم "داعش"، والذين يعتبرهم الأمريكيون إحدى أدوات تحقيق أولويات سياستهم الخارجية في سوريا، يهاجمون المدنيين والمنشآت السورية المدنية".

وأضافت: "قامت إحدى هذه المجموعات، التي دربها مختصون من القوات الخاصة الأمريكية في معسكر تدريب في منطقة التنف، باختراق سرا الصحراء السورية وخططت لهجمات إرهابية على منشآت صناعة النفط في المنطقة، وظهرت هذه المجموعات لأول مرة في 20 يونيو، وهي تطلق النار على حافلة مدنية على حدود محافظتي الرقة ودير الزور. حيث لقي 14 شخصا مصرعهم وأصيب 5 آخرون"، وفق زعمها.

وأوضحت الوزارة أنه "على الرغم من تعقيد العمليات في الصحراء، اكتشفت وحدات من جيش النظام السوري، بدعم من طائرات الاستطلاع الروسية تلك المجموعات وبعد ذلك، تم توجيه ضربة عالية الدقة قضت عليهم".

وحذرت وزارة الدفاع: "يجب على كل إرهابي أينما يختبئ أن يعرف ويتذكر أن العقاب قادم"، وطالبت وزارة الدفاع الولايات المتحدة، بالتوقف عن تشجيع الأزمات حيث يسعى الآخرون لبناء السلام. ودعتها إلى الخروج من سوريا.

وسبق أن كشفت شبكة CNN الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين دفاعيين أمريكيين، أن روسيا حذرت في وقت سابق من هذا الأسبوع الجيش الأمريكي من أنها ستشن ضربات جوية ضد مسلحين محليين متحالفين مع واشنطن في جنوب شرق سوريا.

وأضاف المسؤولون لـCNN، أن ذلك أدى إلى قيام الولايات المتحدة بتحذير المقاتلين بسرعة لتحريك مواقعهم والتأكد أيضا من عدم وجود قوات أمريكية في الجوار، ولم يكن على القوات الأمريكية التحرك لأنها كانت بعيدة بما فيه الكفاية، لكن المقاتلين المحليين فعلوا ذلك.

وأوضح تقرير لـCNN، أن "الضربات الجوية الروسية محسوبة للغاية، وتأتي في وقت تتصاعد فيه التوترات بين واشنطن وموسكو بشأن الحرب في أوكرانيا، ويحاول البنتاغون ضمان عدم تصاعد التوترات مع القوات الروسية، بما في ذلك في سوريا حيث عمل الجانبان فيها بالقرب من بعضهما البعض لعدة سنوات.

وقال المسؤولون إن التقييم الأمريكي الأولي هو أنه من المحتمل أن تكون القوات الروسية قد تلقت أوامر بإخطار الولايات المتحدة في وقت مبكر وشن الضربات الجوية مع العلم أنها لن تضرب القوات الأمريكية وأن الأمريكيين سيحذرون حلفاءهم.

وأشارت إلى أن الإخطار جاء من قبل روسيا من خلال قناة اتصال تعمل منذ عدة سنوات حيث يقوم كل جانب بإخطار الآخر بالعمليات العسكرية والتحركات التي قد تؤدي إلى سوء تقدير إذا لم يكن كل جانب على علم بأنشطة الطرف الآخر.

وفي وقت مبكر من 16 يونيو / حزيران، أصابت سلسلة من الغارات الجوية مواقع مغاوير الثورة المدعومة من الولايات المتحدة في منطقة التنف جنوب شرق سوريا ، حيث يحتفظ التحالف بقيادة الولايات المتحدة بثكنة، حسب الشبكة.

وقال مسؤول عسكري أمريكي لصحفي بي بي سي نفيسة كونافارد، إن الضربات الجوية نفذتها طائرات حربية تابعة لقوات الفضاء الروسية (VKS) ردًا على هجوم بقنبلة مزروعة على جانب الطريق أسفر عن خسائر عسكرية روسية. وقال المسؤول الذي لم يذكر اسمه إن روسيا ألقت باللوم على ماع تي في الهجوم. تم تنبيه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قبل الضربات الجوية.

 

اقرأ المزيد
٢٦ يونيو ٢٠٢٢
مسؤول عراقي: تنظيم "بي كي كي" يستخدم قضاء سنجار نقطة عبور إلى سوريا

قال "ديان جعفر"، مدير الهجرة والمهجرين ومواجهة الأزمات في محافظة دهوك العراقية، إن تنظيم "بي كي كي PKK" الإرهابي، حفر أنفاقا في قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى، وخطف الأطفال واستخدم القضاء نقطة عبور إلى سوريا.

ولفت المسؤول العراقي إلى أن النازحين من سنجار يقولون إنه لا يمكنهم العودة إلى ديارهم ما دامت القوات غير الشرعية موجودة هناك، في إشارة إلى "بي كي كي"، وأكد في حديث لوكالة "الأناضول"، أن التنظيم يخطف الأطفال ويجندهم قسرا للقتال في صفوفه، وأن العائلات تراجع السلطات لإنقاذ أبنائها من قبضة الإرهابيين.

ولفت إلى أن العائلات تخاف أن تتكلم لأن التنظيم يهددها بالقتل، وأشار إلى أن "بي كي كي" حفر أنفاقا في جميع أنحاء سنجار، وأنه شاهد أحدها بنفسه في منطقة كرسي بجبل سنجار، وذكر أن مسلحي التنظيم أحضروا عامل كهرباء إلى النفق لإيصال التيار إلى داخله، لكن العامل أخذ عائلته وهرب من سنجار ولجأ إلى دهوك.

وأضاف المسؤول العراقي: "لو تم القبض عليه، لقتله التنظيم"، وشدد على أن التنظيم ينشئ مقرات له بين السكان المدنيين، ويستخدم حدود سنجار نقطة عبور لنقل مسلحيه إلى سوريا وقنديل والمناطق الأخرى.

وأشار إلى أنه "في 2017 وبينما كنا نوزع المساعدات على النازحين في جبل سنجار، أحضر التنظيم حافلة مليئة بمسلحيه من الحسكة (محافظة شمال شرق سوريا) وأمرهم باستهدافنا"، ولفت إلى أن "بي كي كي" أمر مسلحين بإحراق مكاتب المديرية، وأنه تعرض للاحتجاز عدة مرات في سنجار من قبل التنظيم، وقال إن الأخير يمنع "الحزب الديمقراطي الكردستاني" من العمل في سنجار، ويتحرك في القضاء بالتنسيق مع فصائل الحشد الشعبي.

اقرأ المزيد
3 4 5 6 7

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
١٨ مارس ٢٠٢٢
الأحد عشر.. أعوام الثورة وإخوة يوسف
مطيع البطين - الناطق باسم المجلس الاسلامي السوري
● مقالات رأي
٢٦ فبراير ٢٠٢٢
بدايات شبكة شام الإخبارية ... الهدف والتأسيس حتى الانطلاقة
أحمد أبازيد
● مقالات رأي
٢ فبراير ٢٠٢٢
مجزرة حماة وتشويه التاريخ.. الكاتب "هاشم عثمان" نموذجاً
فضل عبدالغني - مدير الشبكة السورية لحقوق الانسان
● مقالات رأي
٣١ أغسطس ٢٠٢١
درعا البلد، التي استفرد بها النظام
عمر الحريري
● مقالات رأي
١٨ يوليو ٢٠٢١
بعد انحراف البوصلة ... لابد من "ثورة لتصحيح المسار" داخلياً
أحمد نور
● مقالات رأي
١٦ يونيو ٢٠٢١
ثورتنا ثورة قيم وأخلاق لا ثورة سباب وشتائم فتنبهوا
أحمد نور
● مقالات رأي
٢٨ مايو ٢٠٢١
هل يخشى المفضوح من الفضيحة ؟!
محمد العلي