الأخبار أخبار سورية أخبار عربية أخبار دولية
١٥ مايو ٢٠٢٢
تعليقات تشير إلى افتعاله .. حريق غامض في "الإسكان العسكري" بدمشق

اندلع حريق غير معروف الأسباب في "مؤسسة الإسكان العسكري"، التابعة لنظام الأسد بدمشق وسط تعليقات تشير إلى أن الحريق مفتعل والغرض منه، التغطية على سرقات وصفقات فساد ضمن المؤسسة التي تديرها وزارة الدفاع لدى نظام الأسد.

وقالت جريدة مقربة من نظام الأسد اليوم الأحد 10 آيار/ مايو، إن الحريق المشار إليه اندلع في "مؤسسة الإسكان العسكري"، بالعاصمة دمشق، وذكرت أن "الأضرار تضمنت عدد كبير من الاطارات وشاحنة قلاب بالكامل"، على حد تعبيرها.

وتحدثت الجريدة عن توجه آليات فوج الإطفاء لمكان الحريق وتمت السيطرة على الحريق واخماده والقيام بعمليات التبريد اللازمة، وبثت عدة صور تظهر نشوب الحريق في مؤسسة الإسكان العسكري بدمشق.

وشكك العديد من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، برواية النظام حول الحريق، وحسب التعليقات الواردة على الخبر فإنه حدث متكرر ومعلوم الهدف وذكرت أن الحريق مفتعل للتغطية على السرقات كما علق البعض ساخرا بأن نتيجة التحقيق معروفة بأن الماس الكهربائي هو السبب.

وكان كشف موقع موالي للأسد عن اندلاع حريق كبير في مديرية جمارك دمشق التابعة للنظام وذلك في ظروف غامضة مجهولة الأسباب وفق المصدر إلا أن موالون شككوا بأن الحريق اندلع بسبب يتعلق بالماس الكهربائي أو ما شابه من الرواية المكررة إذ اعتبروا أن الحادث مدبر لتغطية سرقات الجمارك وفق تعبيرهم.

هذا ويتهم مسؤولي النظام بافتعال حرائق في المؤسسات العامة للدولة بعد قيامهم بممارسة مهام النهب والسرقة التي يشرعها نظام الأسد عبر شبكة فساد ولصوصية وسبق أن تحدثت مصادر عن افتعال حرائق في معامل ومصانع كان أبرزها حريق مركز التبغ في القرداحة بريف اللاذقية.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
"سالم" يعفي مسؤول التموين بريف دمشق بعد أيام من تكريمه .. صحفي موالي يعلّق

قرر وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، إقالة مدير التموين بريف دمشق، وذلك بعد أيام من تكريمه، الأمر الذي أثار جدلا واسعا على الارتجال في القرارات، حيث علق صحفي موالي لنظام الأسد بقوله "هل من عنوان آخر سوى التخبط والضياع؟".

وقرر نظام الأسد إقالة مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق "سائر سليمان شيحا"، إلا أن ورود القرار بعد أيام من تكريم الشخصية ذاتها أثار انتقادات لاذعة من قبل عدة شخصيات موالية حيث هاجم "وليد الجابر"، الصحفي الداعم للأسد القرار عبر صفحته الشخصية على فيسبوك.

وأضاف، ماذا اكتشفت الوزارة و لم يكن مكشوفاً من قبل، وإصدار قرار التعيين هل كان اعتباطياً أم بموجب دراسة وكذلك قرار الإعفاء هل هو كيفي أم هناك ما يبرره، وكذلك التكريم والثناء هل كان مجاملة أم له مبرراته ومسوغاته.

واختتم بقوله إن هناك أسئلة أخرى كثيرة تثيرها تصرفات مؤسساتنا الحكومية، فما تفسير ذلك وماهي مبرراته وهل له عنوان آخر سوى الضياع و التخبط، نأمل أن تفسر وزارة التجارة الداخليّة ما يحدث لأننا نشعر بالأسى على واقع مؤسساتنا الحكومية.

وقالت وزارة التموين قبل إعفاء "شيحا"، إنه جرى تكريمه لأثره البالغ في رفع سوية ريف دمشق، وحصل على ثناء وشكر للجهود المبذولة والصدق والأمانة في العمل ولأدائه المتميز والأخلاق وجهوده المبذولة المخلصة في رفع سوية عمل الأسرة التموينية، على حد قولها.

هذا وتزايدت قرارات نظام الأسد ومؤسساته عبر المراسم الرئاسية والقرارات المتنوعة بمضمونها إلا أن القاسم المشترك لها هو كونها إجراءات إعلامية لا تنعكس على الواقع المعيشي للمواطنين الذي يشهد تدهوراً كبيراً مع الارتفاع الجنوني للأسعار بشكل غير مسبوق بتاريخ البلاد.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
مع تواصل السرقات والتبريرات .. النظام يزعم تأمين الكهرباء خلال افتتاح "مؤتمر الطاقة المتجددة"

زعم وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد "غسان الزامل"، خلال كلمة له في افتتاح "مؤتمر الاستثمار والطاقة المتجددة، بأن الحكومة تمكنت من إعادة التغذية الكهربائية لمعظم المناطق التي سيطرت عليها قوات الأسد، وجاء ذلك وسط استمرار حوادث سرقة الكوابل الكهربائية وتبريرات مسؤولي النظام لزيادة التقنين الكهربائي.

وحسب "الزامل"، فإنّ نظام الأسد قدم ومازال يقدم كل الدعم اللازم والممكن لدعم القطاع الطاقة المتجددة ضمن الإمكانيات المتاحة، وادّعى "إعادة بناء جزء مهم من منظومة الكهرباء بخبرات الوطنية على الرغم من الحصار الاقتصادي الجائر"، بالإضافة لخروج مساحات فيها حقول النفط والغاز عن سلطة نظام الأسد.

وقال معاون وزير الكهرباء "سنجار طعمة"، إن كل العقبات انعكست على مدة التغذية الكهربائية حيث وصل التقنين في الريف السوري إلى 12 ساعة قطع مقابل ساعة تغذية واحدة، وتحدث عن فجوة كبيرة بين تكاليف إنتاج الكهرباء وتكاليف بيعها إضافة لمعاناة الشركات التي تعمل في هذا القطاع والحاجة إلى القطع الأجنبي.

وحسب مدير التخطيط في وزارة الكهرباء "أدهم بلان"، فإن وفقا لبيانات إحصائية للإنتاج والاستهلاك الكهربائي تشير إلى قبل وأثناء عام 2010 بلغ الإنتاج الكهربائي 46,2 مليار كيلو واط ساعي، واستهلاك الفيول 3,8 مليون طن، حسب تقديراته.

وقدر أن استهلاك الغاز بلغ 6,6 مليار متر مكعب، وانخفض أثناء الحرب في "إشارة إلى سنوات الثورة ضد نظام الأسد"، إلى 19 مليار كيلو واط ساعي، كما بلغ استهلاك الفيول 1,6 مليون طن بالسنة، واستهلاك الغاز 2,5 مليار متر مكعب، وتم إنتاج 23 مليار كيلو واط ساعي من الكهرباء عام 2020، و 1,6 مليون طن فيول، واستهلاك 3,3 مليار متر مكعب من الغاز.

وجاء ذلك عقب انطلاق فعاليات المؤتمر الأول للاستثمار في قطاع الكهرباء والطاقات المتجددة تحت شعار "الاستثمار في الطاقات المتجددة والكهرباء محرك التنمية المستدامة في سوريا، في فندق بيت الياسمين بدمشق.

وقبل نحو أسبوع أعلن وزير الكهرباء لدى نظام الأسد عن المؤتمر الأول للاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والكهرباء، الأمر الذي أثار ردود منتقدة وتعليقات ساخرة لا سيّما مع استمرار أزمة الكهرباء مع فرض النظام التقنين الكهربائي.

بالمقابل اشتكى أهالي حي الموالي في تجمع جديدة عرطوز الفضل من تكرار انقطاع التيار الكهربائي عن حيهم ولأيام نتيجة سرقة الكوابل المغذية للحي، ما تسبب بحرمان أكثر من 4000 نسمة من الكهرباء ولأيام في هذه الظروف فيما يبرر نظام الأسد تزايد التقنين الكهربائي بتزايد حوادث سرقة الكابلات.

ولفت تلفزيون موالي لنظام الأسد إلى انخفاض ساعات التغذية الكهربائية في المحافظة إلى ساعة وصل مقابل خمسة قطع بعد أن كانت 2 وصل مقابل 4 قطع، وبرر مدير شركة كهرباء حمص "بسام الرفاعي"، بأن سبب زيادة التقنين الكهربائي يعود لقلة توريدات الطاقة الكهربائية المخصصة، وفق تعبيره.

فيما أكد مدير شركة كهرباء حماة "أحمد اليوسف"، لدى نظام الأسد كمية السرقات الحاصلة في الربع الأول من العام الجاري بنحو 8 أطنان من الأمراس النحاسية، إضافة إلى 7880م من الكابلات الكهربائية، والعديد من المحولات الكهربائية تقدر تكلفتها بمئات الملايين.

وقدر تنظيم 295 ضبطاً بحق مستجري الطاقة الكهربائية بطريقة غير شرعية، مشيراً إلى الصعوبات التي تعترض العمل بعدم توفر المواد الكافية لمشاريع مد كابلات التوتر المتوسط للربط بين مراكز التحويل، ما أدى إلى توقف العديد من المشاريع، والنقص الشديد في العدادات والمحولات والأمراس.

وكانت نفت وزارة الكهرباء مؤخراً، أن تكون أصدرت تعرفة جديدة لأسعار الكهرباء، غير تلك التي أصدرتها في 1/11/2021 وجاء هذا النفي في أعقاب لغط ترافق مع أداء إعلامي بهذا الشأن، وفق مصادر إعلامية محلية مقربة من نظام الأسد.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد تدني مستوى عموم الخدمات الأساسية ومنها الكهرباء، وذلك عقب اتّباع "نظام التقنين الساعي" من قبل وزارة كهرباء الأسد ليصل الحال ببعض المناطق إلى الحصول على ساعة واحدة فقط، في حين باتت بعض المناطق تعاني من عدم توفر الكهرباء لأيام متواصلة، بحسب مصادر إعلامية موالية.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
في "اليوم العالمي للأُسر" .. منظمة: الحرب بسوريا فرقت شمل الأُسر الفلسطينية اللاجئة

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، في تقرير لها بمناسبة "اليوم العالمي للأسر" الذي يصادف 15 أيار من كل عام، إن الحرب التي اندلعت في سورية فرقت شمل معظم الأسر الفلسطينية اللاجئة، حيث لم تسلم أسرة فلسطينية من تشرد وتشتت معظم أفرادها على دول العالم، إضافة إلى التشرد والنزوح داخل المدن والبلدات السورية".

وأوضحت المجموعة الحقوقية ومقرها -لندن - أن الإحصائيات التي وثقها فريق الرصد لديها توضح توزع فلسطينيي سوريا على أكثر من 20 دولة منها "لبنان والأردن ومصر وتركيا وليبيا والسودان وتايلند وماليزيا والسويد والدنمارك، وألمانيا، وبريطانيا، وهولندا وفنلندا وسويسرا وفرنسا بالإضافة إلى البرازيل وتشيلي وكندا وغيرها من الدول".

وشددت مجموعة العمل، على أن الآلاف من العوائل الفلسطينية السورية تعيش تشتتاً كبيراً لأفرادها الذين توزعوا على بلدان العالم، مما وضعها أمام تحديات اقتصادية وقانونية ونفسية كبيرة حيث يتوزع معظم أفراد العائلة الواحدة بين سورية وتركيا ولبنان والأردن وبلدان أوروبا.

وقد أدى ذلك التشتت إلى انفصال رب الأسرة عن عائلته إما لسفر بحثاً عن مكان آمن لعائلته أو لحصار منعه من الخروج من مخيمه للالتحاق بعائلته، مما ضاعف من المتطلبات الاقتصادية للعائلة، إضافة إلى أن العديد من الدول تطلب ولي أمر الأطفال لإنجاز بعض المعاملات المتعلقة بهم.

وضاعف ذلك التشتت إحجام معظم السفارات على منح اللاجئين الفلسطينيين السوريين لتأشيرات دخول إلى أراضيها، الأمر الذي حرم العديد من اللاجئين من الالتقاء بأمهاتهم وآباءهم وأطفالهم خصوصاً المتواجدين في أوروبا ولبنان وتركيا.

في حين انتظر الآلاف من فلسطينيي سورية في أوروبا لم شملهم بأسرهم لأكثر من ثلاثة أعوام، حيث يستغرق الحصول على إقامة حوالي العام، فيما تستغرق معاملة لم الشمل ما يقارب العامين، وطوال تلك المدة ترفض معظم سفارات البلدان التي تتواجد فيها عوائل اللاجئين منح تأشيرات بعوائلهم، الأمر الذي يمنع اجتماع العائلات حتى الانتهاء من لم شملها.

يضاف إلى ذلك صعوبة التقاء العوائل التي توزعت بين لبنان وتركيا ومصر، حيث توقفت تلك سفارات البلدين عن منح التأشيرات للاجئين الفلسطينيين السوريين منذ أكثر من ثلاث سنوات الأمر الذي حرمهم هم أيضاً من اللقاء بأقرابهم.

وكذلك الحال بالنسبة للعائلات التي تشتت ما بين سوريا وباقي بلدان العالم حيث يخشى معظم اللاجئين الذين اضطروا من لمغادرة سورية من العودة إليها خشية الاعتقال، خصوصاً الشباب منهم.

يذكر أن حوالي ثلث اللاجئين الفلسطينيين السوريين كانوا قد اضطروا لمغادرة سورية خوفاً من القصف والاعتقال الذي طال المئات منهم، ولفتت مجموعة العمل إلى أن إن اللاجئين أجبروا على سلوك طرق التهريب البرية والبحرية مخاطرين بحياتهم هرباً من الحرب التي استهدفت مخيماتهم في سوريا، مشيرة إلى أ، إحصاءات وكالة "أونروا" الأخيرة تشير إلى أن أكثر من 120 ألف لاجئ فلسطيني خرج من سوريا بسبب اندلاع الحرب فيها.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
بعد لقائه "بشار".. ماورير: ملايين السوريين مهددون بالانزلاق في براثن "الفقر واليأس" .!!

حذر رئيس "اللجنة الدولية للصليب الأحمر"، مما أسماها انهيار الخدمات العامة الأساسية في سوريا جراء تحول الاهتمام العالمي إلى أزمات أخرى، لافتاً إلى أن ملايين السوريين مهددون بخطر الانزلاق في براثن "الفقر واليأس".

وقال رئيس اللجنة بيتر ماورير، إن الاقتصاد المتدهور بسبب النزاع والعقوبات في جميع أنحاء سوريا يقوض كثيراً قدرة السكان على تلبية الاحتياجات الحيوية، وجاءت تصريحاته بعد أيام من لقاء جمعه مع الإرهابي "بشار الأسد" في دمشق.

وأضاف ماورير، أن الاحتياجات الإنسانية في سوريا لا تزال ضخمة، مضيفاً أن نحو 90% من السكان يعيشون تحت خط الفقر، ونحو 14.6 مليون شخص من أصل 18 مليوناً بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

ولفت إلى أن مخيم "الهول" لا يزال أحد أكثر أزمات الحماية تحدياً في العصر الحالي، "إذ ما زالت الأوضاع تتدهور، والأطفال لديهم طعام ومياه نظيفة ورعاية صحية وتعليم أقل مما تتطلبه المعايير الدولية"، وأكد أن الصليب الأحمر يرحب بالجهود المبذولة لإعادة النساء والأطفال إلى بلدانهم الأصلية، معتبراً أن المخيم "يظل عاراً على المجتمع الدولي".

وفي 9 أيار الجاري، التقى رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر بيتر ماورير، مع الارهابي "بشار الأسد" في دمشق، قال إنها لبحث عمل اللجنة في سوريا والتعاون القائم بينها وبين حكومة النظام، والمرتبط بالاستجابات الإنسانية من أجل تلبية احتياجات السوريين في القطاعين الإنساني والخدمي.

وكان عبر ماورير عن "تقديره للتنسيق القائم مع الحكومة السورية لتذليل الصعوبات التي قد تعترض عمل اللجنة في بعض المناطق"، مؤكداً أهمية "التسهيلات التي تقدمها سوريا من أجل إنجاح مهمتها في مجال العمل الإنساني" وفق زعمه.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
مركز دراسات: قرار الخزانة الأمريكية لدعم "التعافي المبكر" في سوريا بعيداً عن إعادة الإعمار

اعتبر مركز "جسور للدراسات" في دراسة صادرة عنه، أن قرار وزارة الخزانة الأمريكية، تجنيب الشركات ضمن مناطق شمال شرق سوريا من العقوبات، يندرج في سياق دعم "التعافي المبكر" في سوريا، بعيداً عن إعادة الإعمار الذي ترفضه الدول الغربية ما لم يكن هناك حل سياسي.

وأوضح المركز أن عملية "التعافي المبكر" تهدف إلى دعم قدرة المجتمعات المحلية على الاعتماد على نفسها وتحريك عجلة الإنتاج، بما يضمن تقليل الاعتماد على الأعمال الإغاثية والمساعدات الإنسانية، مبيناً أن هذا الإجراء سيؤدي إلى تخفيف العبء عن كاهل المانحين من جهة، وإضعاف قدرة التنظيمات المتطرفة على تجنيد الشباب لأسباب مالية من جهة أخرى.

وتوقع المركز أن يؤدي القرار إلى تعزيز دخول مؤسسات غير ربحية بشكل أكبر لدعم برامج التعافي المبكر، وإقامة مشاريع صغيرة تطور من بنية القطاع العام وتساهم في تطوير البنى التحتية.

ورجحت الدراسة دخول بعض الشركات والأفراد في سبيل دعم عملية الإسكان وإنشاء مشاريع أكبر حجماً من الماضي، وأن تتدفق تقنيات اتصال وميكنة زراعية وصناعية "متطورة نسبياً"، وافتتاح مكاتب حوالات رسمية مرخصة.

وكان نفى نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي إيثان غولدريتش، في تصريح صحفي، إن يكون الاستثناء المقرر في مناطق في شمال شرق وشمال غرب سوريا من العقوبات الأمريكية، "خطوة سياسية ودعماً لاستقلالها ذاتياً"

واعتبر المسؤول الأمريكي أن القرار الأمريكي هو خطوة اقتصادية تهدف إلى تحسين حياة السكان في المناطق غير الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وقال إن واشنطن تؤكد دائماً على تمسكها بوحدة الأراضي السورية، ولفت إلى أن الاستثناء يهدف إلى الضغط على النظام لإجراء الإصلاحات الضرورية، والمضي قدماً في العملية السياسية.

بدوره، أكد نائب مساعد وزير الخارجية لمكافحة التهديدات المالية والعقوبات إريك وودهاوس، أن هدف العقوبات الأمريكية ليس الضغط على الشعب بل معاقبة النظام، مشدداً على أن واشنطن تعتزم الإبقاء على العقوبات كوسيلة ضغط حيوية لمعاقبة النظام وشركائه والمتعاونين معه.

ولفت وودهاوس، إلى أن واشنطن تهدف إلى إرساء الاستقرار وترغيب السكان بالعودة إلى منازلهم، ومعالجة الصعوبات المعيشية التي قد تؤدي إلى عودة ظهور تنظيم "داعش"، في حين لفتت مديرة ملف سوريا والعراق في مجلس الأمن القومي الأمريكي، زهرة بيل، إلى أن الاستثناء لا يؤثر على مسار تطبيق القرار الدولي 2254.

وسبق أن أصدرت وزارة خارجية النظام السوري، بياناً، علفت فيه على الخطوة الأمريكية بالاستثناءات من العقوبات الأمريكية لقانون قيصر، للشركات ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، معتبرة أن تقديم مساعدات للتنظيمات الإرهابية، هو الذي أدى إلى تدمير الإمكانيات الاقتصادية السورية ونهب ثرواتها من قطن ونفط وقمح وآثار.

وأوضحت الوزارة إلى "أن الادعاء الوارد في بيان الإدارة الأمريكية وادعاءات وزارة الخزانة الأمريكية ليست إلا استمراراً لهذا النهج المدمر الذي يتناقض مع التزامات الولايات المتحدة الدولية في مكافحة الإرهاب والالتزام بوحدة أرض وشعب سورية".

وكانت رفضت تركيا الخطوة الأمريكية بالاستثناءات من العقوبات الأمريكية لقانون قيصر، بحق الشركات العاملة في سوريا، خاصة تلك في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ترفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق سيطرة تنظيم "بي كا كا/ ي ب ك" الإرهابي من العقوبات في سوريا.

وحسب بيان الخزانة الأمريكية، أن هذا الإعفاء لا يشمل أي تراخيص للتجارة في مجال النفط والغاز، كما يمنع استيراد النفط السوري او منتجاته إلى أمريكا، وسمحت فقط بشراء المحروقات التي تسمح لهذه الشركات بمواصلة أعمالها مثل شراء البنزين والديزل للسيارات والمولدات، كما حددت التراخيص ومنعت التعامل المباشر وغير المباشر مع النظام السوري، في أي مجال.

وحدد البيان المجالات التي يسمح للعمل فيها وهي الزراعة والبناء والتمويل والنقل والاتصالات، ويشكل الترخيص العام الجديد توسيعا للسياسة الأمريكية من خلال ما يقول المسؤولون الأمريكيون إنه تعزيز لفرص اقتصادية أفضل للأشخاص الذين لا تستهدفهم العقوبات ويعيشون في مناطق معرضة لعودة ظهور تنظيم داعش.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
كاتبة تركية: اللاجئون "كبش الفداء" لكل المشاكل واستهدافهم يرتبط بالأزمات الاقتصادية

اعتبرت الكاتبة التركية أصليهان أيكاتش، في مقال نشرتها صحيفة "دوار" التركية، أن اللاجئين باتوا "كبش الفداء" لكل المشاكل التي تعاني منها البلاد، موضحة أن استهداف اللاجئين والمهاجرين في تركيا "لاسيما السوريين" يرتبط دائما بالأزمات الاقتصادية.

وأوضحت الكاتبة أن الخطابات والمفاهيم التي تدعم مثل هذا الاعتقاد، تتسبب بدورها في تجاهل الاضطرابات الهيكلية التي تشكل جذور المشكلات الاقتصادية، ولفتت إلى أن البعض يعتمدون على مقاطع "تيك توك" في الحصول على معلوماتهم، ويعتقدون أن البلد صارت تحت الغزو بناء على معلومات لم يتم التحقق من مصدرها ومحتواها.

وبينت أيكاتش أن تركيا لا تمتلك خيار ترحيل اللاجئين السوريين أو إعادتهم دون قيد أو شرط في إطار القانون الدولي، ولذلك "لا مفر من إعادة بناء العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري"، وطالبت بوضع خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى تجاه المهاجرين، والعمل على تقييم نتائجها الاجتماعية والاقتصادية، بدلاً من استخدام خطابات غامضة مثل "سنرسلهم، لن نرسلهم، فليذهبوا طواعية".

وأكدت كاتبة المقال على ضرورة تطوير سياسات فعالة، من أجل تسيير عملية تكيف المهاجرين الدائمين، ومن ثم القضاء على بوادر الصراع الاجتماعي الذي من الممكن أن يشكل خطراً على المجتمع بأكمله.

وكانت قالت صحيفة "صباح" التركية، في تقرير لها، إنه لا يمكن إعادة اللاجئين السوريين من تركيا إلى بلادهم قبل تهيئة "البيئة الآمنة"، ونفت تصريحات أحزاب المعارضة حول إعادة السوريين في غضون عامين مع "الطبل والزمر".

ولفتت الصحيفة إلى أن أحزاب المعارضة التركية، تعمل على تغذية الكراهية ضد الأجانب في تواريخ معينة، في إشارة إلى اقتراب الانتخابات، معتبرة أن الحسابات القصيرة لبعض السياسيين الأتراك، تضر بمستقبل البلاد وسياستها الخارجية.

وقالت صحف تركية إن التصريحات المعادية للاجئين والتي ازداد زخمها في الفترة الماضية، وكان أبرزها تصريحات كليتشدار أوغلو، الذي تعهد فيها بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم خلال عامين إذا وصل إلى السلطة، إضافة إلى تصريحات أوزكان، الذي رفع ضرائب فواتير المياه الخاصة باللاجئين السوريين بمقدار 10 أضعاف.

 

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
الدفاع الروسية تؤكد استهداف المقاتلات الإسرائيلية لمركز البحوث العلمية بمصياف

أكدت وزارة الدفاع الروسية في تصريح، أن مقاتلات "إف-16" الإسرائيلية أطلقت 22 صاروخا على مواقع لمركز البحوث العلمية السورية في مصياف وميناء بانياس يوم الجمعة، وزعمت التصدي لها وتدمير 16 صاروخا.

وقال جورافليف: "هاجمت 6 مقاتلات من طراز "إف-16" تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي في 13 مايو الساعة من 20:25 إلى 20:32، مواقع لمركز البحوث العلمية السوري في مصياف وميناء بانياس دون دخول الأجواء السورية. ودمرت قوات الدفاع الجوي في الجمهورية العربية السورية 16 صاروخا وطائرة بدون طيار".

ولفت إلى أنه نتيجة للغارات الجوية الإسرائيلية، قُتل ثلاثة جنود سوريين وموظفان مدنيان، وأصيب جنديان سوريان. كما تضررت مستودعات المعدات الخاصة التابعة لمركز البحوث العلمية السوري.

وكانت وجهت وزارة خارجية النظام، رسالة استجداء لكل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، مطالبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة الى إدانة واضحة وصريحة لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على السيادة السورية، في وفت تحتفظ قواتها بحق الرد.

ودعت الوزارة أيضا لاتخاذ موقف لا لبس فيه منها وبمنأى عن أي اعتبارات وحسابات مسيسة تتعارض مع الموقف القانوني والسياسي الراسخ والواضح للأمم المتحدة وهيئاتها، وفق تعبيرها.

وعام 2020، نشرت شركة استخبارات إسرائيلية خاصة صوراً من الأقمار الصناعية، يظهر فيها تدمير أربع منشآت لتصنيع الأسلحة في مدينة مصياف شمالي غرب سوريا، بعد تعرض المنطقة لسلسلة من الغارات الجوية الإسرائيلية وقتذاك.

وذكرت شركة "ImageSat International" لتحليل صور الأقمار الصناعية، أنّ "الغارات الجوية دمرت أربعة مباني لإنتاج الأسلحة، ربما كانت تستخدم لخلط وصب مكونات محركات الصواريخ والرؤوس الحربية"، بحسب موقع "تايمز أوف إسرائيل".

ونقلت الشركة عن تقارير، أنّ "أهداف الضربة الإسرائيلية استهدفت مجمعات صناعية تتمثل مهمتها الأساسية في إنتاج محركات الصواريخ والصواريخ والرؤوس الحربية"، مضيفةً أنّ "أحد المباني المدمرة أعيد بناؤه بعد هجوم سابق".

وأظهرت الصور الموقع قبل استهدافه وبعد، وكانت الطائرات الإسرائيلية استهدفت مركز البحوث العلمية في مدينة مصياف في الرابع من أيار الماضي، وقال موقع "انتلي تايمز" الإسرائيلي، إن الغارات الإسرائيلية استهدفت ثلاثة مبان تتبع للبحوث العلمية في شمال مصياف، مشيراً إلى أن المليشيات الإيرانية كانت تجري بحوثاً داخل المباني منذ سنوات، بهدف تحديث الصواريخ.

وتضم منطقة مصياف أكاديمية عسكرية ومركزاً للأبحاث العلمية. ويعتقد أنّ في المنطقة العامة حول مصياف، وجود إيراني كبير، ما أدى إلى استهدافها عدة مرات في الماضي، وفق الصحيفة.

وشن الجيش الإسرائيلي مئات الضربات في سوريا منذ بداية الأزمة السورية عام 2011 ضد تحركات إيران لتأسيس وجود عسكري دائم في البلاد وجهود نقل أسلحة متطورة لتغيير قواعد اللعبة إلى الجماعات الإرهابية في المنطقة، وعلى رأسها حزب الله، على حد تعبير الموقع.


يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه نظام الأسد، سياسة الاحتفاظ بحق الرد على الضربات الإسرائيلية المتكررة على مواقعه وخرق سيادته المزعومة، لكن يرد بقتل المدنيين السوريين وتوجيه مدافعه وطائراته لقصفهم اليوم في جبل الزاوية ودرعا.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
خارجية الأسد تطالب مجلس الأمن بإدانة الغارات الإسرائيلية بسوريا

وجهت وزارة خارجية النظام، رسالة استجداء لكل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، مطالبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة الى إدانة واضحة وصريحة لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على السيادة السورية، في وفت تحتفظ قواتها بحق الرد.

ودعت الوزارة أيضا لاتخاذ موقف لا لبس فيه منها وبمنأى عن أي اعتبارات وحسابات مسيسة تتعارض مع الموقف القانوني والسياسي الراسخ والواضح للأمم المتحدة وهيئاتها، وفق تعبيرها.

وقالت: "إن جيش الاحتلال الإسرائيلي نفذ عند حوالي الساعة الثامنة و20 دقيقة من مساء يوم الجمعة الـ 13 من مايو 2022 عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه البحر المتوسط غرب بانياس مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الوسطى".

ووفق الرسالة: "قد أدى هذا العدوان الإسرائيلي الغاشم إلى سقوط خمسة شهداء بينهم مدني واحد وجرح 7 آخرين بينهم طفلة ووقوع خسائر مادية جسيمة كما تسبب باندلاع عدة حرائق في أحراج ريف منطقة مصياف من جراء سقوط عدد من الصواريخ المعادية في تلك المناطق".

وأضافت: "تدعو سوريا الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى إصدار إدانة واضحة وصريحة لهذا العدوان وبما يتسق مع ولاية مجلس الأمن في صون السلم والأمن الدوليين وفي تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي السورية المحتلة ومطالبة الطرف الإسرائيلي المعتدي باحترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والالتزام بتطبيق بنود اتفاق (فصل القوات وفك الاشتباك) الموقع في جنيف بتاريخ الـ 31 من مايو 1974 وبالكف فورا وبشكل غير مشروط عن تهديد السلم والأمن الإقليميين والدوليين.

وختمت الخارجية رسالتها بالقول "إن الجمهورية العربية السورية تتطلع وتتوقع من الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه من الاعتداءات الإسرائيلية على السيادة السورية وفي منأى عن أي اعتبارات وحسابات مسيسة تتعارض مع الموقف القانوني والسياسي الراسخ والواضح للأمم المتحدة وهيئاتها تجاه قضية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية السورية المحتلة".

يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه نظام الأسد، سياسة الاحتفاظ بحق الرد على الضربات الإسرائيلية المتكررة على مواقعه وخرق سيادته المزعومة، لكن يرد بقتل المدنيين السوريين وتوجيه مدافعه وطائراته لقصفهم اليوم في جبل الزاوية ودرعا.

هذا وتتعرض مواقع عسكرية تابعة للنظام منذ سنوات، لقصف إسرائيلي من حين إلى آخر، يستهدف مواقع لقواته، وقواعد عسكرية تابعة لإيران والمجموعات الإرهابية التابعة لها، مع تكتم النظام عن خسائره نتيجة الضربات الجوية المتتابعة.

وسبق أن وجه نظام الأسد عبر وزارة خارجيته العديد من الرسائل إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، تستجدي فيها دعمهم في وجه الغارات الإسرائيلية المتكررة، في وقت تواصل الاحتفاظ بحق الرد، بينما تواصل إسرائيل التأكيد على حقها في مواصلة الغارات وردع تموضع إيران في المنطقة.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
مذيعة موالية تكشف منعها دخول الاستوديو لوجود خبر يخص رأس النظام

نشرت مذيعة في تلفزيون النظام السوري، منشوراً عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك، ذكرت خلاله أنه تم منعها من دخول الاستوديو لـ "وجود خبر يخص سيادة الرئيس"، وفق تعبيرها، كما أشارت إلى حجم الفساد والمحسوبيات في تلفزيون النظام.

ولفتت المذيعة الداعمة للأسد "فتاة محفوض"، إلى أن الإعلام السوري "قائماً على تربع أشخاص مكان آخرين بالواسطة ومن يدفع أكثر مفهومة للجميع"، وأضافت بأنه "تم خرق العرف المهني ومنعي دخول الاستوديو بفترتي ودوامي لوجود خبر يخص سيادة الرئيس"، حسب وصفها.

ونوهت "محفوض"، إلى "قيام الإدارة المتمثلة بالسيدة ميسون يوسف برفع صوتها وتحديد زميلة أخرى لتقديم الخبر ورفع المسؤولية عنها وحصرها بالمدير العام حبيب سلمان الذي تمنع عن الرد وحل المشكلة فهذا غير مفهوم"، واختتمت بقولها "للحديث تتمة".

هذا وتعد المذيعة المذكورة من بين الأبواق الإعلامية التي تنشط لتلميع صورة رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد"، كما تحدد عبر صفحتها على فيسبوك صورة الغلاف بصورة تجمعها مع رأس النظام وكتبت عليها، "الله لا يحرمنا هالضحكة"، على حد تعبيرها.

وكان قرر نظام الأسد عبر وزير الإعلام "بطرس حلاق"، إقالة "مضر إبراهيم" من منصب مدير قناة "الإخبارية السورية"، التابعة لإعلام النظام الرسمي، والمعروف عنه مواقفه التشبيحية، وجرى لاحقا تعيين "حبيب سلمان"، بدلا منه.

ويذكر أن حالات الجدل والسجال تتكرر في تلفزيون النظام القائم على المحسوبيات والتشبيح وكان أعلن المذيع الداعم للأسد "نوار صقر" استقالته كذلك من قناة الإخبارية، دون أن يفصح عن الأسباب التي دفعته لذلك، وسبق للإعلامية "ربى الحجلي"، أن غادرت التلفزيون بقرار رسمي فيما أسفرت ضغوط عدة جهات لإعادتها إلى منصبها.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
"سرايا القدس" تنفي اغتيال أحد قادتها بقصف صاروخي في القنيطرة جنوبي سوريا

نفى مركز الإعلام الحربي في "سرايا القدس" التابعة لـ"حركة الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، الأنباء المتداولة عن اغتيال أحد قادتها بقصف صاروخي في القنيطرة جنوب سوريا، كانت أعلنت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد عن وقوع قصف صاروخي من قبل الاحتلال الإسرائيلي، طال عدة مواقع ضمن مناطق بريف محافظة القنيطرة جنوبي سوريا قبل أيام.

وقال مركز "الإعلام الحربي" في بيان له: "طالعتنا عدة وسائل إعلامية مساء يوم السبت، بأخبار مفادها تعرض سيارة لقصف صاروخي في منطقة القنيطرة السورية، واستشهاد أحد قادة سرايا القدس فيها".

وأضاف: "ننفي بشكل قاطع صحة الخبر المتداول الذي لا يعدو كونه موضوع تعبير حيك في غرف سوداء، ونؤكد أن الاسم المتداول غير صحيح بالمطلق، وندعو وسائل الإعلام إلى استقاء الأخبار من المنصات الرسمية لسرايا القدس تفاديا للشبهات".

وحسب وكالة الأنباء الرسمية لدى النظام "سانا"، فإنّ صواريخ إسرائيلية استهدفت فجر يوم الأربعاء 11 مايو/ آيار، محيط بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي، وذلك في حدث يتكرر إضافة إلى عدة غارات جوية للطيران الحربي الإسرائيلي تطال جنوب ووسط سوريا.

وتجاهلت وسائل إعلام النظام ذكر تفاصيل عن المواقع المستهدفة، كما زعمت أن الأضرار الناجمة عن "الاعتداء"، اقتصرت على الماديات، وعلى غير العادة لم تعلن عن تصدي الدفاعات للصواريخ الإسرائيلية كما أن من المعلوم أنها احتفظت بحق الرد.

وحسب مصادر مقربة من نظام الأسد فإن الاعتداء الإسرائيلي" على ريف القنيطرة محدود ولا يتناسب مع ضخامة حجم عمليات السطع الجوي "الإسرائيلي" لعمق سوريا، لذلك ما يزال هناك احتمال كبير لعدوان جوي "إسرائيلي" على سوريا خلال الـ 48 ساعة القادمة، وفق تعبيرها.

وفي 27 نيسان/ أبريل الماضي تعرضت مواقع عسكرية تابعة لميليشيات النظام السوري وإيران لقصف من طائرات حربية إسرائيلية فيما أقر إعلام نظام الأسد بسقوط قتلى وجرحى جراء القصف الجوي الإسرائيلي على مواقع بمحيط دمشق.

هذا وتتعرض مواقع عدة لنظام الأسد وميليشيات إيران بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية، في مناطق دمشق وحمص وحماة وحلب، في وقت كان رد النظام بقصف المناطق الخارجة عن سيطرته في سوريا، بينما يحتفظ بحق الرد في الرد على الضربات الإسرائيلية منذ عقود.

اقرأ المزيد
١٥ مايو ٢٠٢٢
بدون تبريرات .. "الإدارة الذاتية" تخفض مخصصات وقود التدفئة للموسم المقبل

خفضت "الإدارة الذاتية"، الذراع المدني لـ "قوات سورية الديمقراطية"، (قسد) كميات وقود التدفئة للموسم المقبل 2022 وذلك وفق بيان رسمي ورد بدون تبريرات، عبر حسابها الرسمي على موقع فيسبوك.

وحسب بيان الإدارة فإنها ناقشت آلية توزيع بطاقات المحروقات المنزلية لكل عائلة حيث تبلغ كمية مازوت التدفئة 300 لتر لكل أسرة تعطى دفعة واحدة، وبذلك جرى تخفيض مخصصات المواطنين بما يصل إلى 100 ليتر من المازوت.

وقالت مصادر محلية إن ال كميات وقود التدفئة للموسم الحالي كانت محددة بـ 400 ليتر مازوت، ورغم ذلك جرى خلل ملحوظ في توزيعها حيث وصلت منقوصة وفي كثير من الحالات 200 ليتر فقط، وسط مخاوف من تقلص الكميات بشكل كبير بعد أن حددت رسميا بـ 300 ليتر فقط.

وجاء قرار الإدارة الذاتية المتضمن تحديد الكمية بعد أن عقدت الإدارة العامة للمحروقات أمس السبت اجتماعاً لمناقشة مخصصات وقود التدفئة، بحضور عدة شخصيات وأكد الاجتماع في ختامه على مرافقة عاملي مديريات المحروقات الصهاريج أثناء التوزيع بالتنسيق مع "مجالس الأحياء والكومينات".

وسبق أن أنشأت الإدارة أكثر من 3000 كومين في مناطق سيطرتها، وتواجه هذه الكومينات تهماً كثيرة من قبل المدنيين تصل إلى وصفها بأنها البديل الرسمي للمفارز الأمنية والفرق الحزبية إبان سيطرة نظام الأسد، والإشارة إلى أن معظم رؤساء تلك الكومينات من الأشخاص الأميين أو الذين لا يملكون إلمام يخولهم في شغل مسؤوليات مجتمعية.

وكانت نشرت وكالة الأبناء "فرانس برس"، تسجيلاً مصوراً ظهر خلاله عدد من المدنيين في الحسكة الخاضعة لـ"قسد"، وهم يبحثون عن قوت يومهم في مكبّ للنفايات، في مشهد يعكس مدى تدهور الأوضاع المعيشية فيما تستحوذ الميليشيات على أهم الموارد في المنطقة وتحرم سكانها منها.

هذا ولقيت المشاهد رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي فيما علق ناشطون سوريون عليها بانتقاد ممارسات ميليشيات "قسد"، المتمثلة بالاستحواذ على موارد مالية ضخمة لا سيما النفط والقمح والقطن، وحرمان المدنيين منها، وفقاً لما ظهر جلياً عبر التسجيل المصور مؤخراً.

وتجدر الإشارة إلى أن مناطق شمال وشرق سوريا شهدت العام الماضي حالة من الغليان الشعبي، بعد قرار أصدرته "الإدارة الذاتية" الكردية، وقضى برفع أسعار المحروقات من بنزين ومازوت وغاز إلى مستويات غير مسبوقة، في خطوة مفاجئة لم تتضح الأسباب والمبررات، وبقيت حيز التنفيذ رغم مزاعم التراجع عنها لتخفيف الاحتقان الشعبي.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
١٨ مارس ٢٠٢٢
الأحد عشر.. أعوام الثورة وإخوة يوسف
مطيع البطين - الناطق باسم المجلس الاسلامي السوري
● مقالات رأي
٢٦ فبراير ٢٠٢٢
بدايات شبكة شام الإخبارية ... الهدف والتأسيس حتى الانطلاقة
أحمد أبازيد
● مقالات رأي
٢ فبراير ٢٠٢٢
مجزرة حماة وتشويه التاريخ.. الكاتب "هاشم عثمان" نموذجاً
فضل عبدالغني - مدير الشبكة السورية لحقوق الانسان
● مقالات رأي
٣١ أغسطس ٢٠٢١
درعا البلد، التي استفرد بها النظام
عمر الحريري
● مقالات رأي
١٨ يوليو ٢٠٢١
بعد انحراف البوصلة ... لابد من "ثورة لتصحيح المسار" داخلياً
أحمد نور
● مقالات رأي
١٦ يونيو ٢٠٢١
ثورتنا ثورة قيم وأخلاق لا ثورة سباب وشتائم فتنبهوا
أحمد نور
● مقالات رأي
٢٨ مايو ٢٠٢١
هل يخشى المفضوح من الفضيحة ؟!
محمد العلي