تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
٢٦ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 26-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت 26 تشرين الثاني/ نوفمبر، حالة من التحسن النسبي دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار، إذ لا تزال الليرة رغم "التحسن النسبي" ضمن مراحل الانهيار الاقتصادي.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5525 وسعر 5480 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5692 للشراء، 5744 للمبيع، بتحسن يقدر بنسبة 0.23 بالمئة.

وتسجل الليرة انخفاضاً متواصلاً، مقابل الدولار والعملات الأجنبية الرئيسية في عموم سوريا، وفي محافظة حلب، وصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، إلى 5540 للشراء، و 5530 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر  للشراء، و 5560 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 293 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وخلال إغلاق الأسبوع يوم الخميس الماضي أشار موقع "اقتصاد مال وأعمال السوريين"، إلى تراجع التركية في إدلب، لتصبح ما بين 295 ليرة سورية للشراء، و305 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار ما بين 18.53 ليرة تركية للشراء، و18.63 ليرة تركية للمبيع.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

بالمقابل بقيت أسعار الذهب اليوم دون حسب التسعيرة الرسمية الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، حسب يسجل الغرام من عيار 21 سعرا قدره 266 ألف ليرة للمبيع، و265500 ليرة للشراء.

في حين يسجل غرام الذهب عيار  سعرا قدره 18 228 ألف ليرة لمبيع، و 227500 ليرة لشراء، وكانت ذكرت الجمعية في بيان لها أن الارتفاع سببه ارتفاع الأونصة عالمياً إلى 1757 دولاراً، طالبة الالتزام بالسعر الحقيقي الصادر عن الجمعية وغير ذلك هو سعر وهمي، وعدم الانجرار وراء الأسعار الوهمية، حسب زعمها.

من جانبه قال مدير الإيرادات في "وزارة المالية" التابعة للنظام أنس علي أن قيمة المبلغ الإجمالي لإصدارات سندات الخزينة ضمن خطة الوزارة للعام 2023 القادم "روزنامة" تصل إلى 800 مليار ليرة.

وقال في حديثه لموقع موالي لنظام الأسد إنه لم يتم تحديد عدد إصدارات الخزينة خلال العام 2023، لكنها قد تكون مماثلة للعام الحالي، ولفت علي إلى أن الوزارة تبدأ بوضع "روزنامة" إصداراتها لسندات الخزينة مع نهاية العام وتحديداً منتصف شهر كانون الأول القادم.

واعتبر المسؤول ذاته أن الهدف هو المحافظة على الورقة بحيث تكون الإصدارات بشكل متواتر وهذا أمر إيجابي ومشجع لتعزيز الثقة بالورقة المالية الحكومية، وقال من مصلحتنا استثمار الأفراد لأن كتلة السيولة خارج القطاع المصرفي أكبر من كتلتها داخل هذا القطاع، بمعنى توسيع قاعدة المستثمرين.

وفي كانون الأول الماضي، كشفت وزارة مالية النظام عن 4 مزادات ستنظّم خلال الـ2022 للاكتتاب على سندات الخزينة، وسيُجمع خلالها 600 مليار ليرة سورية، بهدف تمويل المشاريع الاستثمارية الحكومية، بدل الاقتراض من المركزي وزيادة التضخم.

في حين سجلت أسعار إيجارات العقارات في سورية عموماً وفي دمشق خصوصاً ارتفاعات قياسية خلال الفترة الماضية، تترافق مع ظروف معيشية واقتصادية صعبة على معظم السوريين بحسب ما نشره موقع محلي.

وتراوحت الأسعار من المليون للغرفة الواحدة إلى 15 مليون ليرة سورية في بعض المناطق كـ"أبو رمانة" و"مشروع دمر" و"كفرسوسة"، وأشار إلى أن مناطق المخالفات والعشوائيات لم تسلم من ارتفاع الأسعار أيضاً، حيث تراوحت الأسعار من 500 ألف للغرفة الواحدة إلى مليون ونصف للشقة.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,814 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 2,800 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,525 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
٢٤ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 24-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، حالة من التراجع والتدهور تزامنا مع تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، الاقتصادي سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5520 وسعر 5570 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5735 للشراء، 5792 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.54 بالمئة.

وفي حلب، تراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار ما بين 5540 للشراء، و5590 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 5755 للشراء، و5790 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر  للشراء، و 5560 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 294 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

بالمقابل ارتفعت أسعار الذهب اليوم حسب التسعيرة الرسمية الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق بمقدار 8 آلاف ليرة سورية.

وحسب النشرة الجديدة يسجل الغرام من عيار 21 سعرا قدره 266 ألف ليرة للمبيع، و265500 ليرة للشراء، وسجل غرام الذهب عيار  سعرا قدره 18 228 ألف ليرة لمبيع، و 227500 ليرة لشراء.

وذكرت الجمعية في بيان لها أن الارتفاع سببه ارتفاع الأونصة عالمياً إلى 1757 دولاراً، طالبة الالتزام بالسعر الحقيقي الصادر عن الجمعية وغير ذلك هو سعر وهمي، وعدم الانجرار وراء الأسعار الوهمية، حسب زعمها.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

فيما أصدر وزير الصناعة "زياد صباغ"، تعميما إلى كافة المؤسسات العامة الصناعية يتضمن شروط وإجراءات الترشح لشغل مركز عمل مدير عام شركة بما يتوافق مع قرار رئاسة مجلس الوزراء المتضمن المعايير الأساسية لشغل وظيفة مدير عام، وبطاقة الوصف الوظيفي لمراكز العمل للمدراء العامين للشركات الصناعية التابعة.

وشهدت بعض المواد الغذائية ارتفاعاً كبيراً في الآونة الأخيرة، ومن بينها هو الارتفاع الذي طرأ على سعر ليتر زيت الزيتون في سوريا الذي وصل في بعض المحافظات إلى أرقام خيالية غير مسبوقة على الرغم من وفرة إنتاج الزيتون هذا الموسم مقارنة بالمواسم السابقة.

وبحسب مواقع مخصصة برصد الأسواق في مختلف المحافظات والمدن السورية، فإن سعر ليتر الزيتون وسطياً وصل في أسواق العاصمة دمشق وأسواق مدينة درعا جنوب البلاد اليوم إلى نحو 17 ألف ليرة سورية.

في حين وصل سعر الليتر الواحد إلى حدود الـ 18 ألف ليرة سورية في أسواق مدينتي السويداء والقنيطرة جنوب سوريا، بينما وصل سعر ليتر زيت الزيتون في محافظة حمص إلى حدود الـ 23 ألف ليرة سورية اليوم، وإلى حوالي 16 ألفاً في أسواق محافظة حماة.

فيما وصل سعر ليتر زيت الزيتون في أسواق محافظة اللاذقية إلى حدود 18 ألف ليرة سورية وفي أسواق محافظة طرطوس سجل السعر الأعلى في سوريا عموماً، حيث وصل سعر الليتر الواحد إلى 24 ألف ليرة سورية.

أما في أسواق والشمالية والشرقية من البلاد فسجل سعر الليتر في حلب 17 ألف ليرة، وفي أسواق دير الزور وصل إلى نحو 20 ألف، في حين وصل في أسواق محافظة الرقة إلى حوالي 16 ألفاً، بينما سجل سعر الليتر في محافظة الحسكة نحو 17500 ليرة سورية.

وتزايدت تداعيات تخفيض طلبات الوقود للكازيات، بنسبة أكثر من 50 بالمئة، بالإضافة إلى زيادة مدة رسائل المازوت والبنزين، إلى أكثر من أسبوعين، بينما تساءل العديد من المتابعين عن واقع توريدات النفط من إيران، التي لم يصل منها أي ناقلة نفط منذ أكثر من شهر.

في وقت أعلنت فيه مصادر في وزارة النفط التابعة للنظام، قبل نحو عشرة أيام، عن قرب وصول ناقلة نفط جديدة من إيران، إلا أن الناقلة لم تصل حتى اليوم، وفق تأكيد مصادر إعلامية مطلعة في تصريحات خاصة لـ "اقتصاد".

وذكرت وسائل إعلام موالية للنظام، أن أزمة النقل في محافظتي اللاذقية وطرطوس بدأت تلقي بظلال كبيرة على حركة الناس، ما تسبب بزيادة المعاناة اليومية للموظفين، الذين اضطر الكثير منهم لأخذ إجازات من أعمالهم، بسبب عدم قدرتهم على الوصول إليها، وذلك بحسب ما أكد موقع "أثر برس".

وكشف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح لـ "اقتصاد"، أن هناك أحاديث عن طلب المساعدة من سلطنة عمان، لتقديم بعض الكميات من النفط بشكل عاجل، إلا أنها قد تحتاج إلى أكثر من أسبوعين للوصول إلى سوريا.

في حين يشير خبراء في مجال الاقتصاد إلى أن توجه السوريين نحو "الدولرة" يأتي بحكم الأمر الواقع، حيث تشهد الليرة السورية انخفاضات متتالية بقيمها بشكل متواصل، وهذا الأمر يسبب خسائر كبيرة للمواطنين في حال لم يتداركوا الموقف عبر تحويل مدخراتهم إلى دولار أو ذهب، وبالتالي حماية أموالهم من أن تفقد قيمتها مع مرور الوقت.

كذلك أكد محللون على أن من أهم أسباب التوجه إلى الدولرة في سوريا حالياً، هو استمرار تضخم المبالغ المتوجب دفعها أو تحصيلها بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري، تزامناً مع معاناة الأسواق من نقص في السيولة النقدية بسبب الضوابط التي فرضتها البنوك السورية مؤخراً عبر وضع سقوف محددة للسحوبات والتحويلات الداخلية.

ويوضح المحللون أن الكثير من أصحاب رؤوس الأموال والتجار ورجال الأعمال اتجهوا في الآونة الأخيرة إلى عقد صفقات بالدولار الأمريكي من أجل الحفاظ على أموالهم من فقدان القيمة، مشيرة إلى أن التجار الذين لم يقوموا "بدولرة"، أموالهم إما أعلنوا إغلاق مشاريعهم وإما قرروا مغادرة البلاد لفتح استثمارات في الخارج.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,814 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 2,800 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,525 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
٢٣ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 23-11-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الأربعاء 23 تشرين الثاني/ نوفمبر، وذلك في إطار استمرار تدهور العملة المحلية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار في دمشق ما بين 5480 ليرة شراءً، و 5530 ليرة مبيع، وفق موقع "الليرة اليوم" مشيرا إلى تراجع الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي  بنسبة تصل إلى 1.28 بالمئة.

وبلغ الدولار الأمريكي في محافظة حلب 5550 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 5653 ليرة شراءً، و 5710 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته، مع تراجع الليرة أمام اليورو بنسبة 1.73 بالمئة.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 5490 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 292 ليرة سورية شراءً، و 297 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,814 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 2,800 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,525 ليرة سورية.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

في حين رفعت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، سعر الذهب اليوم الأربعاء وحددت غرام الذهب عيار 21 قيراطاً بسعر 258000 ليرة للمبيع، و257500 ليرة للشراء، على حين بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 221143 ليرة للمبيع، و220643 للشراء.

ونقل موقع مقرب من نظام الأسد عن رئيس الجمعية الحرفية للصياغة "غسان جزماتي"، قوله إن سعر الأونصة عالمياً يرتفع نهاية كل عام، كون ميزانية الشركات الأوروبية كافة تملك فائضاً في نهاية العام ليشتروا ذهباً بالأرباح، لافتاً إلى أنه في حال وجد دولار لديهم يستبدلوه بالذهب، علماً أنه يعود إلى الانخفاض في بداية كل عام.

وذكر أن حرفة الصياغة في سوريا تشهد ازدهاراً ملحوظاً، وزعم أن حرفة الصياغة تشهد هجرة عكسية من الخارج للداخل، فأعداد المُراجعين من أصحاب الورشات للجمعية العائدين لدفع اشتراكاتهم المتراكمة، أو لتسديد ما عليهم من التزامات، أو لإجراء عملية ختم لبضائعهم ومشغولاتهم الذهبية تزداد باستمرار.

وقال إن الكثير من الحرفيين قرّروا العودة ليرجعوا كما كانوا أصحاب وأرباب العمل، بعد أن كانوا في تلك الدول مجرد عمالٍ، وما شجعهم على ذلك سببين، الأول: عودة الوضع إلى ما كان عليه، إضافةً لازدياد الطلب وبشكلٍ كبير على بضائع المشغولات، وفق تعبيره.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

من جانبه أعلن "مصرف التسليف الشعبي" التابع لنظام الأسد عن تعديلات على ضوابط وشروط منح قروض الطاقة المتجددة من دون فوائد، مبيناً أنه يكتفي بالكفلاء في حال كان حجم التمويل أقل من 10 ملايين ليرة، بينما سيطلب ضمانة عقارية في حال كان أكثر من ذلك.

وذكر معاون مدير عام المصرف "عدنان حسن"، لوسائل إعلام تابعة للنظام أنه في حال كان حجم التمويل أقل من 10 ملايين ليرة، سيتم الاكتفاء بالكفلاء (كفيل أو اثنين أو ثلاثة) حسب قيم الرواتب والأجور الشهرية التي سيتم تقديمها للمصرف بما يتناسب مع قيمة التمويل، في حين سيتم طلب ضمانة عقارية بحال كان التمويل أكثر من 10 ملايين ليرة.

وادعى أن هناك قروضاً للغاية ذاتها من دون فائدة، ولكنها من أموال "صندوق دعم الطاقات المتجددة" التي يسلمها للمصرف ثم يتم منحها للمتعاملين، أي أنه إذا تم منح قرض للمتعامل بـ5 ملايين فإنه يسددها 5 ملايين، من دون أن يتحمل أي فائدة.

ونقل موقع اقتصاد المحلي، تحذيرات أطلقها عضو لجنة مربي الدواجن في دمشق، حكمت حداد، من انقراض مهنة تربية الفروج وإنتاج البيض في غضون شهرين، وذلك بسبب الواقع السيء لقطاع الدواجن، بعد أن وصل كيلو الصويا إلى 5400 ليرة. أي تكلفة الطن تصل إلى 5.5 مليون ليرة.

وصرح حداد في تصريح لأحد المواقع الإعلامية الموالية للنظام، أنه يوجد فارق بين سعر الصويا في سوريا ولبنان يصل إلى نحو 1.5 مليون ليرة بالنسبة للطن الواحد، متوقعاً أن يخرج جميع المربين من دائرة الإنتاج خلال الشهرين القادمين، بسبب الخسائر الكبيرة التي يتكبدونها، جراء انخفاض الأسعار في الأسواق إلى ما دون التكلفة الحقيقية.

ولفت إلى أن سعر البيض والفروج محكوم بالعرض والطلب، لكن تراجع القدرة الشرائية للمواطنين، دفع المربين لبيع إنتاجهم بخسارة، حتى لا يكسد لديهم، وأضاف أن الإنتاج الحالي لا يشكل سوى 20 بالمئة مقارنةً مع ما قبل العام 2011، مشيراً إلى أنه يومياً لا يباع أكثر من 200 ألف فروج، أما بالنسبة للبيض، فيباع يومياً حوالي 7 آلاف صندوق فقط.

ووصل سعر كرتونة البيض في الأسواق إلى 17 ألف ليرة، وكيلو الفروج إلى نحو 19000 ليرة، وكيلو شرحات الدجاج 24000 ليرة، وكيلو أفخاذ وردة 22000 ليرة، بينما أشار إلى أن سعر كيلو الفروج يباع من أرض المدجنة بـ 9 آلاف ليرة، وكرتونة البيض بـ 14500 ليرة، وهي دون التكلفة الحقيقية.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,500 ليرة سورية للدولار الواحد.

اقرأ المزيد
٢٢ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 22-11-2022

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء 22 تشرين الثاني/ نوفمبر، حالة من التراجع سعر صرف الليرة السورية، في عموم البلاد، بنسب متفاوتة، حيث سجلت ارتفاعات متفاوتة للدولار، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5400 وسعر 5440 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5546 للشراء، 5592 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 1.43 بالمئة.

وتسجل الليرة انخفاضاً متواصلاً، مقابل الدولار والعملات الأجنبية الرئيسية في عموم سوريا، في محافظة حلب تراوح سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، ما بين 5410 للشراء، و 5430 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة مقابل الدولار بمدينة إدلب سعر 5500 للشراء، و 5510 للمبيع، وتراوحت الليرة التركية ما بين 288 ليرة سورية للشراء، و292 ليرة سورية للمبيع، والليرة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

من جانبها أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تعديل وفق بيان نشرته ظهيرة اليوم الثلاثاء وذلك لليوم الخامس على التوالي.

وحسب الجمعية الحرفية للصياغة بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 256500 ليرة شراءً، 257000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 219786 ليرة شراءً، 220286 ليرة مبيعاً.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

وحسب تصريحات "فيصل المقداد"، وزير خارجية نظام الأسد فإن الهند قدمت لحكومة الأخير خطاً ائتمانياً بقيمة 280 مليون دولار لبناء محطة للطاقة ومصنع للصلب، ووصف دعم الهند بغير المحدود، وجاءت تصريحاته على هامش زيارة إلى الهند.

وكشف معاون وزير السياحة "غياث الفراح"، أن وضع رسوم على مشاهدة المباريات أمر مخالف وأي مطعم أو كافيه يدرج ضمن الفاتورة "رسم مشاهدة مباراة" سيخالف بغرامة مالية كبيرة، مشيراً إلى أنه يمكن للمواطنين الشكوى على رقم مخصص.

وأكد أنه لا يمكن لأي منشأة إلزام الزبائن بطلب معين خلال فترة حضور المباراة، وإنما حسب رغبة الشخص، ويعتبر الإلزام مخالفة، خاصة أن وقت المباراة لا يتجاوز الساعتين، إلا بحال كان هناك عرض يقدمه المكان بسعر مخفض فالأمر يعتبر نظامياً، منوهاً إلى أن الوزارة عممت بتكثيف الجولات الرقابية على المطاعم خلال فترة المونديال.

وحول أسعار الأراجيل ذكر أنها محددة وفقاً لسوية النجوم التي يصنف بها المقهى، وتتراوح بين 4500 – 8000 ليرة وأي سعر أعلى يعتبر مخالفاً، وبالنسبة لـ "النربيج الصحي" المستخدم أوضح أنه أصبح اختيارياً ولكن حتى الآن لم يصدر قرار يلغي الإلتزام به، حيث ما زال بعض الزبائن يرغبون باستخدامه.

بالمقابل أكد عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الحرفيين المشرف على جمعية اللحامين بدمشق إدمون قطيش، ارتفاع أسعار الذبائح (العجل والخروف) بنحو 1200 ليرة سورية للكيلو الواحد، ليصل سعر كيلو الخروف (قائم) لقرابة 16 ألف ليرة سورية، و 14000 ليرة سورية للعجل.

وأفاد بأن استهلاك دمشق من اللحوم بلغ حالياً نحو 2500 رأس غنم و60 رأس عجل يومياً، مشيرا الى أن تحديد نسبة الدهن في نشرات التسعير التموينية جاء بهدف ضبط الأسعار بحيث يتمكن المواطن من تحديد النسبة التي يراها مناسبة.

يذكر أن آخر تسعيرة نظامية للحوم الحمراء صدرت عن مديرية الأسعار بوزارة التجارة الداخلية بتاريخ 29 حزيران، وحددت سعر لحم الغنم المسوف بنسبة الدهن 50% بـ 26000 ولحم العجل المسوف 19000، و كيلو هبرة غنم عواس نسبة دهن 25% بـ 32500، وكيلو هبرة لحم عجل 29500، أما كيلو هبرة لحم بقر فقد تم تسعيره بـ 24000.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,500 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
٢١ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 21-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال تعاملات اليوم الإثنين تدهوراً ملحوظاً في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، حيث اجتازت في بعض المناطق الشرقية وشمال غرب سوريا عتبة 5,600 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد.

وفي دمشق ارتفع الدولار الأمريكي على حساب الليرة السورية بنحو 15 ليرة، ليصبح ما بين 5325 ليرة شراءً، و5375 ليرة مبيعاً، وسجل أسعاراً مطابقة في حلب وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ودرعا، وفق موقع اقتصاد المحلي.

وتراجع اليورو في دمشق، إلى ما بين 5450 ليرة شراءً، و5500 ليرة مبيعاً، وارتفعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، إلى ما بين 277 ليرة سورية للشراء، و287 ليرة سورية للمبيع.

في حين هوى سعر صرف الدولار متراجعاً عن المستويات غير المسبوقة التي كان قد سجلها، في شمال البلاد أمس الأحد، فيما ارتفع الدولار بصورة طفيفة بمناطق سيطرة النظام، وذلك خلال تعاملات اليوم، حسب موقع "اقتصاد".

وتراوح الدولار بريف حلب الشمالي الشرقي، والحسكة والقامشلي، ما بين 5590 ليرة شراءً، و5640 ليرة مبيعاً، فيما تراجع الدولار بإدلب نحو 50 ليرة، ليصبح ما بين 5580 ليرة شراءً، و5630 ليرة مبيعاً.

فيما تراجعت التركية في إدلب، 4 ليرات سورية، لتصبح ما بين 292 ليرة سورية للشراء، و 302 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.53 ليرة تركية للشراء، و18.63 ليرة تركية للمبيع.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

من جانبها أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تعديل وفق بيان نشرته ظهيرة اليوم الاثنين، وذلك لليوم الرابع على التوالي.

وحسب الجمعية الحرفية للصياغة بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 256500 ليرة شراءً، 257000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 219786 ليرة شراءً، 220286 ليرة مبيعاً.

ووفق سعر الأونصة العالمي المسجل صباح الاثنين، (نحو 1746 دولاراً)، تكون الجمعية قد احتسبت الدولار بنحو 5232 ليرة. وهو سعر أقل بنحو 145 ليرة عن السعر الرائج في السوق السوداء بالعاصمة.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

فيما أعلنت تموين النظام ضبط موزع مادة مازوت التدفئة بمخالفة غش وخداع المستهلك بالكمية المعبأة عن طريق التلاعب بالعداد وتغريمه مبلغ 24 مليون و750 ألف ليرة وضبط موزع مازوت التدفئة بمخالفة سرقة واختلاس المادة المدعومة بكمية 9500 ليتر وتغريمه مبلغ 71 مليون و250 ألف ليرة سورية.

وكشفت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد نقلا عن 
الجمعية الحرفية للحلاقين في محافظة حلب عن دراسة تعرفة جديدة سيتم إقرارها قريباً منعاً للفوضى وتوحيداً للأجور، وفق تعبيرها.

بالمقابل قالت مصادر إعلامية موالية إن المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة نظام الأسد "عمرو سالم"، بالأمس في مبنى الوزارة لم يثمر عن أي نتائج تصب في مصلحة المواطن وفي مصلحة تخفيض الأسعار.

إلا أن وسائل إعلام موالية روجت للحديث عن قيام "سالم" برفع مذكرة للجنة الاقتصادية ومشروع مرسوم لإعفاء المواد الأساسية من الرسوم الإضافية عن الرسوم الجمركية، ما يؤدي إلى انخفاض الكلف والذي سينتج عنه انخفاض بالأسعار لكن بنسبة تعتبر قليلة.

وأضاف أن في دول الجوار جرت العادة أن يتم وضع الرسوم الجمركية بحيث تكون موحدة بينها والهدف من ذلك منع التهريب بين بلد وآخر، مبيناً بأنه في بعض الأحيان يكون سعر مادة ما في لبنان أرخص من سعرها في سوريا وبنسبة تصل لحدود 20 بالمئة.

وتابع أن السبب فرض رسوم إضافية في سورية مثل رسم إعادة الإعمار وإدارة محلية وغيرها وهذه الرسوم تدفع من قبل المستورد مع الرسوم الجمركية وأحياناً تكون أعلى منها، مشيراً إلى أنه وبشكل عام من يستورد في سوريا يدفع رسوم ضعف من يستورد في لبنان.

وبالنسبة للضبوط لفت قائلا "أننا نشدد على دورياتنا ألا يذهبوا إلى التجار الصغار لأن السعر يحدد من قبل التجار الكبار، لكن في الواقع أن القانون يحتم علينا ضبط أي مخالفة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه يجب عدم ترك قرار فرض العقوبة بالكامل بيد الدورية لكن في القانون عندما تنظم الدورية ضبطاً لا يحق للوزير التدخل بتعديل هذا الأمر إذ إن العنصر في الدورية أصبح في هذه الحالة بمثابة القاضي".

وكشف موقع موالي لنظام الأسد عن قانون أقره مجلس التصفيق في جلسته المنعقدة يوم 13 تشرين الأول الماضي، جيث صدر القانون رقم 42 لعام 2022 القاضي بمنح الحكومة صلاحيات لتصديق العقود التي تبرمها الوحدات الإدارية في المحافظات.

ونصّ القانون على أن اللجنة الاقتصادية لدى رئاسة الحكومة تتولى تصديق عقود البيع والإيجار والاستثمار التي تجريها الوحدات الإدارية والتي تتجاوز قيمتها مليار ليرة، فيما يتولى وزير الإدارة المحلية والبيئة تصديق العقود المماثلة التي تتراوح قيمتها بين 500 مليون وحتى مليار ليرة سورية.

وأما المادة الثالثة من القانون فتمنح وزير السياحة صلاحية تصديق عقود الاستثمار السياحي التي تجريها الوحدات الإدارية والتي لا تتجاوز قيمتها مليار ليرة، فيما يتولى المحافظ صلاحية تصديق عقود البيع والإيجار والاستثمار التي تجريها الوحدات الإدارية والتي تقل قيمتها عن 500 مليون ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢٠ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 20-11-2022

جددت الليرة السورية اليوم الأحد 20 تشرين الثاني/ نوفمبر، تراجعها خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وأفاد موقع "اقتصاد"، المحلي الليرة السورية، شهدت تراجعا جديدا لا سيّما في مناطق الشمال السوري، وشمال شرق سوريا، فيما تراوح الدولار بدمشق ما بين 5310 ليرة شراءً، و5360 ليرة مبيعاً.

وسجل اليورو بدمشق، ما بين 5485 ليرة شراءً، و5535 ليرة مبيعاً، أما الدولار في محافظات حلب وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ودرعا، سجل أسعاراً مطابقة لدمشق بشكل نسبي.

وفي مناطق ريف حلب الشمالي الشرقي، والحسكة والقامشلي، سجل الدولار ما بين 5650 ليرة شراءً، و5700 ليرة مبيعاً، فيما ارتفع في إدلب ليصبح ما بين 5630 ليرة شراءً، و5680 ليرة مبيعاً.

فيما تراوحت التركية في إدلب، ما بين 296 ليرة سورية للشراء، و306 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار بإدلب، ما بين 18.52 ليرة تركية للشراء، و18.62 ليرة تركية للمبيع.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

وأبقت جمعية الصاغة في دمشق، نشرة أسعار دون تعديل حيث يستقر غرام الـ 21 ذهب، بـ 256500 ليرة شراءً، 257000 ليرة مبيعاً، ةغرام الـ 18 ذهب، بـ 219786 ليرة شراءً، 220286 ليرة مبيعاً.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

من جانبه اعتبر المسؤول في اتحاد غرف الزراعة التابع للنظام، "حكمت حداد"، أن الأسعار الحالية للفروج غير منطقية، لأنها لا تغطي تكاليف الإنتاج، متوقعاً أن تشهد الأسعار ارتفاعاً في الأسواق خلال الفترة القادمة متأثرة بارتفاع تكاليف التدفئة على المربين وأصحاب المداجن وارتفاع أسعار العلف.

وأشار وفقاً لصحيفة موالية للنظام، إلى عزوف العديد من أصحاب محلات بيع الفروج عن المهنة وتحولهم لبيع الخضر وغيرها أو لتأجير محلاتهم بسبب انخفاض مبيعات الفروج وتعرضهم لخسائر كبيرة نتيجة الانقطاع الدائم للكهرباء ما يؤدي لتلف الكميات المخزنة لديهم التي لا تباع نتيجة ضعف الشراء من الزبائن.

وبيّن "حداد" حسب تقرير لموقع اقتصاد المحلي أنه لأول مرة تتقارب أسعار نشرة التموين مع أسعار السوق، بالنسبة للفروج والبيض، عازياً السبب إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين، ما دفع المربين للبيع بخسارة حتى لا تكسد وتتلف بضائعهم.

ونقلت صحيفة موالية أنه خلال جولة لها على عدد من محلات بيع الفروج وأجزائه والبيض، لاحظت تقارب الأسعار في الأسواق مع نشرة مديرية التجارة بدمشق، وذكرت أن التموين سعرت شرحات الفروج بـ21 ألفاً بينما تباع بنحو 20 ألفاً، نتيجة انخفاض الطلب بسبب ضعف القدرة الشرائية، وعدم إمكانية التخزين بالبرادات جراء انقطاع الكهرباء.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,200 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
١٩ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 19-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، حالة من التراجع في عموم سوريا بنسب متفاوتة، حيث سجلت ارتفاعات متفاوتة للدولار الأمريكي، رغم تراجع السعر العالمي للدولار، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.

وتراوح الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 5310 ليرة شراءً، و5360 ليرة مبيعاً، وسجل الدولار أسعاراً مقاربة في محافظات حلب وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ودرعا، وفق موقع اقتصاد المحلي.

في حين ارتفع اليورو 15 ليرة، ليصبح ما بين 5485 ليرة شراءً، و5535 ليرة مبيعاً، وارتفعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 276 ليرة سورية للشراء، و286 ليرة سورية للمبيع.

وفي شمال غربي سوريا ارتفع الدولار في إدلب بقيمة 35 ليرة ليصبح ما بين 5560 ليرة شراءً، و5610 ليرة مبيعاً، وارتفع الدولار في كلٍ من الباب وعفرين وإعزاز، ليسجل أسعاراً أقل من الدولار بإدلب، بهامش 10 إلى 20 ليرة سورية.

كذلك ارتفعت التركية في إدلب، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 292 ليرة سورية للشراء، و302 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.52 ليرة تركية للشراء، و18.62 ليرة تركية للمبيع.

وارتفع الدولار بوسطي 35 ليرة أيضاً، في كلٍ من الحسكة والقامشلي والرقة، ليصبح ما بين 5565 ليرة شراءً، و5615 ليرة مبيعاً، وكذلك ارتفع الدولار نحو 35 ليرة، في دير الزور، ليصبح ما بين 5575 ليرة شراءً، و5625 ليرة مبيعاً.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

وأصدرت جمعية الصاغة في دمشق، اليوم السبت نشرة أسعار دون تعديل حيث يستقر غرام الـ 21 ذهب، بـ 256500 ليرة شراءً، 257000 ليرة مبيعاً، ةغرام الـ 18 ذهب، بـ 219786 ليرة شراءً، 220286 ليرة مبيعاً.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

من جانبه أعلن مدير فرع السورية للتجارة في السويداء جنوبي سوريا، انتهاء عمليات استلام محصول التفاح من المزارعين حيث تجاوزت الكميات المستلمة الـ 2100 طن، علما أنها ضعف الكميات التي تم استلامها العام الماضي.

وأضاف، أن في حال انتهاء تنظيم استمارات الفلاحين بالكميات المستلمة سيتم مباشرة صرف كامل أثمان التفاح المستلم، وزعم إشغال كافة وحدات التبريد في المؤسسة من التفاح المسلم للمؤسسة وتفاح المزارعين الذين قاموا باستئجار عدد من الوحدات لصالح محاصيلهم بالإضافة إلى مواد المؤسسة من البطاطا واللحوم.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,200 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
١٧ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 17-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، حالة من التراجع والتدهور تزامنا مع تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، الاقتصادي سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5280 وسعر 5330 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5455 للشراء، 5511 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.60 بالمئة.

وفي حلب، تراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار ما بين 5290 للشراء، و 5330 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 5450 للشراء ،و 5505 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر  للشراء، و 5300 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 282 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويوم أمس قدّر موقع اقتصاد مال وأعمال السوريين بأن الليرة السورية خسرت نحو 1.5% من قيمتها خلال تعاملات يوم واحد، حيث سجل سعر صرف الليرة السورية تراجعاً كبيراً، مقابل الدولار، وسجلت نحو 5600 مقابل الدولار في إحدى مدن المنطقة الشرقية.

فيما ارتفعت التركية في إدلب، 3 ليرات سورية، لتصبح ما بين 292 ليرة سورية للشراء، و 302 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.51 ليرة تركية للشراء، و18.61 ليرة تركية للمبيع.

وحسب النشرة الصادرة عن جمعية الحرفية للصاغة بدمشق اليوم السبت، فقد قفز سعر الغرام إلى 257 ألف ليرة سورية، في حين بررت الجمعية ارتفاع سعر الغرام بارتفاع السعر العالمي للأونصة.

وقال رئيس جمعية صياغة الذهب والمجوهرات في دمشق غسان جزماتي، إن تجارة الألمـاس وبيعه في سوريا مقتصرة على السوق المحلية فقط، على حين يعتبر إقبال المواطنين على شرائه طفرة جديدة، إذ كانت في السابق مقتصرة على الطبقة الثرية التي تحب اقتناء المجوهرات الفريدة.

وذكر أن مبيعات الألماس ضعيفة جداً وهي لا تتعدى 2%، على الرغم من أن تصنيع الألماس في سوريا لم يتوقف بعد 2011 حيث يوجد حرفيون متميزون يصنعون قطعاً متينة من الألماس تستمر لما يزيد على 20 عاماً،مؤكداً أن “المنتج السوري في هذا المجال يمتاز بالمتانة وتماسك الأحجار الكريمة".

وعن سعر قيراط الألماس في سوريا، ذكر أن "الألماس يسعر عالمياً وليس محلياً، أي أن الجمعية لا تسعره، لذلك نجد أنه يتغير مع تغير السعر خارجاً، سعر القيراط الواحد من الألماس الأبيض يجب أن يتراوح حسب نظافته ونقائه بين 170-200 ألف ليرة سورية.

وهناك قطع تكون أغلى وتتعدى 500 ألف ليرة سورية للقيراط الواحد وذلك باعتماد عوامل عدة تحدد جودته، وختم كلامه للموقع المقرب من نظام الأسد قائلاً: "لا يوجد عمليات غش في الألمـاس مثل الذهب الذي يمكن التلاعب به والسبب في ذلك أن الألماس معروف ويمكن تقيمه من نقاوته ونوع حجره".

وكشف أحد بائعي المجوهرات في دمشق أن شراء الألماس يعد خسارة للزبون، مبيناً أنه عند بيع الذهب يتم خسارة صياغته فقط، بينما الألماس يخسر نحو 40% من ثمنه أو أكثر، حسب موقع موالي لنظام الأسد.

وقالت حكومة نظام الأسد إن رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس وافق على توصية اللجنة الاقتصادية بناء على اقتراح وزارة التجارة الداخلية المتضمنة الموافقة على فرض ضميمة قدرها 200 ليرة سورية على كل كيلوغرام من مادة الموز اللبناني المستورد تخصص لدعم شراء محصول الحمضيات من قبل السورية للتجارة.

وتكلف وزارة التجارة الداخلية بالتنسيق مع وزارة المالية لمنح السورية للتجارة سلفة مالية على دفعات وبما يتناسب مع تسويق المحصول، وتكلف وزارات الدفاع والتعليم والداخلية والصحة التركيز على استهلاك أكبر كمية ممكنة من الحمضيات ضمن برامج الإطعام خلال فترة الذروة الممتدة مطلع العام 2023.

بالمقابل صرح وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد"عمرو سالم" أهمية العمل على تنمية الصادرات عبر تحريك عجلة الصناعة وتشغيل المصانع بكامل طاقتها عبر استثمار الموارد والمواد المحلية وتأمين متطلبات القطاعات الإنتاجية والخدمية.

وأشار خلال اجتماع في فندق الشيراتون بدمشق إلى أهمية الدور الذي تقوم به غرفة التجارة الدولية سورية في تنشيط الاقتصاد الوطني كونها البوابة الأكبر مع العالم، خاصة في ظل الظروف التي يعيشها العالم حالياً، لافتاً إلى الدور الإيجابي للمصارف الخاصة.

وأكد رئيس الغرفة "ناجي شاوي"، أن مجتمع الأعمال السوري اتسم بالحيوية رغم المصاعب وبقي صامداً في ظل الظروف الاقتصادية العالمية واستمر بالتواصل مع أصحاب المصلحة والقرار على المستوى الوطني عن طريق المشاركة في المؤتمرات الدولية واللجان التقنية المتخصصة.

ونقلت صحيفة موالية لنظام الأسد عن عضو في مجلس محافظة دمشق قوله إن "التموين يرعب المحال والفعاليات التجارية، فيما رد رئيس المجلس بقوله: حيرتونا، فيما زعم مدير الغاز بأن شغله الشاغل تخفيف فترة الرسالة لـ60 يوماً بدلاً من 75، وفق تعبيره.

وتوقع عضو اللجنة الرئيسية لمربي الدواجن في اتحاد غرف الزراعة "حكمت حداد"، بأن أسعار الفروج ستشهد ارتفاعاً في الأسواق خلال الفترة القادمة متأثرة بارتفاع تكاليف التدفئة على المربين وأصحاب المداجن لأن الكميات المخصصة لهم من مادة المازوت غير كافي

وسجلت أسعار المواد الغذائية في الأسواق السورية، ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأسبوعين الأخيرين، بعد أن كانت مستقرة نسبياً قبل قرار مصرف النظام المركزي برفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة في أيلول الماضي، الذي أثر مباشرةً على السلع الأساسية التي يتم استيرادها بالسعر المدعوم، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.

اقرأ المزيد
١٥ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 15-11-2022

شهدت الليرة السورية اليوم الأحد حالة من الاستقرار النسبي خلال تعاملات أسعار الصرف، دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد، حيث تبقى العملة المحلية رغم الاستقرار الجزئي المسجل اليوم في مرحلة الانهيار الاقتصادي.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5210 وسعر 5250 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5426 للشراء، 5473 للمبيع، بتحسن يقدر بنسبة 0.19 بالمئة.

وتسجل الليرة انخفاضاً متواصلاً، مقابل الدولار والعملات الأجنبية الرئيسية في عموم سوريا، وفي محافظة حلب، وصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، إلى 5250 للشراء، و 5130 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة مقابل الدولار بمدينة إدلب سعر 5200 للشراء، و 5210 للمبيع، وتراوحت الليرة التركية ما بين 278 ليرة سورية للشراء، و282 ليرة سورية للمبيع، والليرة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وحسب نشرة أسعار الذهب اليوم الثلاثاء تجاوزت الأونصة الذهبية السورية في سعرها الـ 10 ملايين ليرة سورية، متأثرة بارتفاع سعر الغرام عيار 21 قيراط، ليبلغ سعرها 10 ملايين و100 ألف ليرة سورية.

بينما بلغ سعرها عالمياً اليوم 1781 دولاراً وفقاً للجمعية الحرفية للصاغة وصنع المجوهرات بدمشق، وارتفع سعر الغرام عيار 21 قيراط بمقدار 3 آلاف ليرة سورية ليصل إلى253 ألف ليرة سورية، في حين بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراط 216 ألف و857 ليرة سورية.

وبلغ سعر الليرة الذهبية السورية مليونين 184 ألف ليرة سورية، فيما ارتفع سعر الليرة الذهبية عيار 22 قيراط بمقدار 60 ألف ليرة سورية ليبلغ سعرها مليونين و280 ألف ليرة سورية، وبلغ سعر الليرة عيار 21 قيراط مليونين و 184 آلاف ليرة سورية.

في حين سجلت الليرة الرشادية سعراً قدره مليون و 951 ألف ليرة سورية، وبالنسبة لأسعار الفضة فقد بقي سعر غرام الفضة الخام عند  28 ألف ليرة  سورية، وأما عالمياً فقد ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1779.94 دولار للأونصة.

بالمقابل وافقت اللجنة الاقتصادية التابعة لنظام الأسد على استيراد كمية من الموز من الجمهورية اللبنانية، وذلك بناء على طلب كل من وزارتي الاقتصاد والتجارة الخارجية والزراعة من تاريخه وحتى شهر نيسان 2023.

وحسب القرار فإنه تم السماح باستيراد نحو 50 ألف طن من الموز ولكافة طالبي الاستيراد على ألا تتجاوز كمية كل موافقة استيراد 500 طن، وألا تتم منح موافقة أخرى لنفس طالب الاستيراد قبل تخليص الموافقة الممنوحة له سابقاً، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية والجمعية التعاونية لمزارعي الحمضيات والموز والأشجار الاستوائية في لبنان.

وعقد "رامي مرتيني"، وزير السياحة في حكومة نظام الأسد اجتماعاً مع مدراء الفنادق ذو فئة الخمس نجوم التابعة للوزارة وبحث معهم التحضيرات لموسم أعياد الميلاد ورأس السنة ووجه بتقديم عروض خاصة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من السياح والمغتربين إلى سوريا، وفق تعبيره.

وذكرت جريدة تابعة لإعلام النظام إن الوزير طلب منح حسومات اعتباراً من هذا الأسبوع تصل إلى 50% على سعر المبيت بهدف زيادة نسب الأشغال وتنشيط حركة السياحة بدءاً من الآن وصولاً إلى فترة الأعياد وما بعدها.

وطلب من الفنادق كافة تكثيف حملات الدعاية والاعلان للترويج لهذا الموسم والعمل مع مكاتب السياحة والسفر وتنسيق الحجوزات من خارج سوريا، ورفع سوية الخدمات بحيث تكون سورية من الدول المنافسة بالمنطقة بالخدمات السياحية المقدمة.

بالمقابل صرح مدير "صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة" في وزارة الكهرباء لدى نظام الأسد "زهير مخلوف"، إنه تمت إحالة 50 طلب من أصل 10 آلاف طلب للحصول على قروض تمويل لتركيب منظومة الطاقة البديلة.

ونقلت صحيفة تابعة لإعلام النظام عن مخلوف قوله إنه تمت دراسة نحو ألف طلب من مجمل الطلبات المقدمة للصندوق، وإحالة 50 طلباً منها للمصارف التي تم إبرام اتفاقيات عمل بينها وبين الصندوق.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن أسواق حمص تشهد ارتفاعاً غير مسبوق بأسعار مادة المتة بالتزامن مع عدم توافرها بشكلٍ كافٍ في مختلف المحال والفعاليات التجارية، وعدم التزام معظم الباعة بالتسعيرة الرسمية التي أصدرتها وزارة التجارة الداخلية التابعة للنظام.

ونقلت جريدة تابعة لإعلام النظام عشرات الشكاوى خلال الآونة الأخيرة تتحدث بالمجمل عن عدم توافر مادة المتة في الكثير من المحال التجارية وقلتها في حال وجودها نظراً لاحتكارها من بعض التجار الذين يقومون بتوزيع كميات قليلة منها فقط في الأسواق لتحقيق أرباح مضاعفة مستغلين الطلب الشديد عليها من جميع شرائح المواطنين.

وأعرب المشتكون عن امتعاضهم من وصول سعر العبوة بسعة 500 غرام إلى ما بين 12 إلى 13 ألف ليرة سورية والعبوة بسعة 250 غرام إلى ما بين 6 إلى 7 آلاف ليرة والعبوة بسعة 200 غرام إلى 5 آلاف ليرة سورية، وسط تبريرات أطلقها مدير التموين في حمص تتعلق بأن المشكلة من المصدر.

وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عمار داغستاني"، أنه تم تخفيض مدة استلام الأسطوانة من 116 يوماً إلى 102 يوم بعد التعميم على أصحاب رخص توزيع الغاز المنزلي لتسليم الأسطوانات الفارغة.

وأشار "داغستاني" في حديث مع صحيفة محلية تابعة لإعلام النظام إلى أن هناك سعي دائم لتخفيض هذه المدة حتى إيصالها إلى 60 يوماً خلال الفترة القريبة القادمة ، مبيناً أن المادة متوفرة بينما تكمن الصعوبة بتوفير الأسطوانات الفارغة.

وقدر أن حصة المحافظة من مادة البنزين حالياً هي 13 طلباً منها 15 % يوزع بالسعر الحر أي ما يعادل 1,5 طلب حتى طلبين في اليوم وتحدد المحطات التي يتم التوزيع فيها وفق جدول يراعي التوزع الجغرافي للمحافظة وهي بمعدل ثلاث أو أربع محطات يومياً، لافتاً أنه لا يوجد حالياً أي شكاوى أو صعوبات بما يتعلق بتوزيع مادة البنزين.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.

اقرأ المزيد
١٤ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 14-11-2022

جددت الليرة السورية اليوم الإثنين 14 تشرين الثلاثاء/ نوفمبر، تراجعها خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وتراوح الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 5225 ليرة شراءً، و5275 ليرة مبيعاً، وكذلك سجلت بقية المحافظات الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، أسعارا قريبة ضمن هامش فرق لا يتجاوز الـ 10 ليرات، وفق موقع "اقتصاد" المحلي.

في حين خسر اليورو خلال التعاملات 30 ليرة سورية في دمشق، ليصبح ما بين 5380 ليرة شراءً، و5430 ليرة مبيعاً، وبقيت التركية في دمشق، ما بين 273 ليرة سورية للشراء، و 283 ليرة سورية للمبيع.

وسجل الدولار عتبة جديدة غير مسبوقة في شمال غرب سوريا، إذ ارتفع الدولار بإدلب ليصبح ما بين 5450 ليرة شراءً، و5500 ليرة مبيعاً، وكذلك سجل أسعارا مماثلة في من الحسكة والقامشلي والرقة ودير الزور بالمنطقة الشرقية.

فيما ارتفعت التركية في إدلب، 3 ليرات سورية، لتصبح ما بين 287 ليرة سورية للشراء، و297 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.50 ليرة تركية للشراء، و18.60 ليرة تركية للمبيع.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر الدولار إلى 3015 واليورو 3012.29، بعد أن كان سعر الدولار 2814 ليرة، واليورو 2818.22 ليرة، كما ارتفع سعر دولار البدل العسكري، إلى 2800 ليرة للدولار، بعد أن كان 2525 ليرة سورية.

بالمقابل أعلن رئيس جمعية الصاغة بدمشق "غسان جزماتي"، أن الجهات الأمنية التابعة للنظام ألقت القبض على عصابة تمتهن تزوير وغش الذهب وبيعه لمحلات الصاغة، وشدد على جميع المحلات بضرورة مطالبة الزبون ببيانات الهوية والحصول على رقم الهاتف والتأكد من أن الرقم ليس وهمياً وقال إن الذهب البرازيلي غير حقيقي.

وذكر رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات أن الأسواق تشهد عودة عدد من أصحاب المحلات والورش إلى المهنة في الآونة الأخيرة ومنهم من كان مسافراً أو ممن تسرحوا من الخدمة العسكرية بالتزامن مع الاستقرار في البلد ما ساهم بتحسن نشاط أسواق الذهب في سوريا، حسب زعمه.

وقدر أن الجمعية تدمغ يومياً قرابة 2 كيلو غرام ذهب لأصحاب الورش، بعد أن كانت قد شهدت حالة ركود في أوقات سابقة، لافتاً إلى عودة دخول الذهب الخام إلى الأسواق قادماً من بيروت عبر المنافذ الحدودية البرية أو من دبي عبر مطار دمشق الدولي وذلك بعد التخفيف من الإجراءات الاحترازية التي فرضت عند انتشار كورونا، وفق تعبيره.

واعتبر أن حركة المبيع حالياً جديدة في الأسواق وذلك نتيجة ارتفاع أسعار الذهب حيث اعتاد المواطنون التوجه لشراء الذهب عند بدء ارتفاع أسعاره، وذكر أن أغلبية الذهب الذي يباع حالياً هو من المصاغ والحلي الذهبية، على حين يشكل ذهب الادخار قرابة 20 بالمئة من حركة المبيعات.

وفي سياق متصل أبقت جمعية الصاغة تسعيرة الذهب دون تعديل رغم تراجع السعر العالمي للأونصة، لكن التسعيرة الرسمية ما تزال بعيدة عن السعر الحقيقي للذهب الواجب اعتماده محلياً ووفق سعر أونصة، 1762 دولاراً، المسجل عالمياً.

وقال موقع اقتصاد المحلي إنه ومع سعر الدولار الرائج في السوق (نحو 5275 ليرة سورية للدولار الواحد في دمشق)، يكون السعر الواجب اعتماده لغرام الـ 21 ذهب، نحو 261500 ليرة سورية، لكن الجمعية تحدد سعراً أقل من ذلك بنحو 11500 ليرة، نظراً لأنها تعتمد الدولار بنحو 5044 ليرة سورية.

وذكر أن هذا الرقم أقل من السعر الرائج في السوق بأكثر من 200 ليرة للدولار الواحد، وحسب الجمعية، بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 249500 ليرة شراءً، 250000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 213786 ليرة شراءً، 214286 ليرة مبيعا.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

وصرح المشرف على جمعية اللحامين أدمون قطيش بأن أسعار اللحوم الحمراء لم تشهد أي تغييرات سعرية خلال الشهرين الماضيين وبقيت على حالها نتيجة قلة الطلب وقلة العرض كذلك على عكس معظم المنتجات والسلع الأخرى التي شهدت ارتفاعات كبيرة خلال الفترة نفسها نتيجة تغيرات سعر الصرف الحاصلة.

وأضاف، إن سعر كيلو الخروف الحي اليوم 15 ألف ليرة وسعر كيلو العجل 13 ألف ليرة وهذا السعر لم يتغير منذ مدة وبقي مستقراً، لافتاً إلى أن عدم ارتفاع السعر يعتبر أمراً غير مبشر وأدى إلى قيام العديد من المربين بذبح الخراف والنعاج التي يقومون بتربيتها لعدم قدرتهم على دفع ثمن الأعلاف اللازم للتربية.

وتابع أن الدعم الذي تقدمه مؤسسة الأعلاف للمربين يعتبر دعماً بسيطاً جداً ولا يساوي سوى 25 بالمئة من الحاجة من الأعلاف والكمية المتبقية يتم شراؤها من السوق، لافتاً بأنه حتى مؤسسة الأعلاف تشتري الأعلاف من التجار الذين يستوردون المادة ولا تقوم باستيرادها بنفسها.

ولفت إلى أن عدد الذبائح اليومية لم يتغير منذ مدة إذ إن حوالي 1500 ذبيحة من الخراف تذبح يومياً في المسلخ الفني في دمشق على حين أن حوالي 1200 ذبيحة يتم ذبحها في السوق أي إن إجمالي عدد الذبائح اليومية في دمشق يصل تقريباً لحدود 2700 ذبيحة يومياً، مشيراً إلى أن استهلاك المواطنين للحوم الحمراء لم يزدد خلال هذه الفترة.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,200 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
١٣ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 13-11-2022 

شهدت الليرة السورية اليوم الأحد حالة من الاستقرار النسبي خلال تعاملات أسعار الصرف، دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد، حيث تبقى العملة المحلية رغم الاستقرار الجزئي المسجل اليوم في مرحلة الانهيار الاقتصادي.

وتراوح الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 5225 ليرة شراءً، و5275 ليرة مبيعاً، وسجل ضمن هامش فرق لا يتجاوز الـ 10 ليرات أسعاراً قريبة في محافظات حلب وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ودرعا، حسب موقع اقتصاد المحلي.

وذكر الموقع الاقتصادي ذاته أن اليورو تراوح بدمشق ما بين 5410 ليرة شراءً، و5460 ليرة مبيعاً، وبقيت التركية في دمشق، ما بين 273 ليرة سورية للشراء، و283 ليرة سورية للمبيع، وفق تقديراته.

ولفت إلى أن الدولار بقي في إدلب ما بين 5400 ليرة شراءً، و5450 ليرة مبيعاً، وبقيت التركية في إدلب، ما بين 284 ليرة سورية للشراء، و294 ليرة سورية للمبيع وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار ما بين 18.48 ليرة تركية للشراء، و18.58 ليرة تركية للمبيع.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر الدولار إلى 3015 واليورو 3012.29، بعد أن كان سعر الدولار 2814 ليرة، واليورو 2818.22 ليرة، كما ارتفع سعر دولار البدل العسكري، إلى 2800 ليرة للدولار، بعد أن كان 2525 ليرة سورية.

وتداولت مواقع ومصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد بيان صادر عن تموين النظام يقضي برفع رفع أسعار عدد من المواد الغذائية الأساسية بينها السكر والزيت النباتي والطحين، دون أن تنشر وزارة التموين البيان عبر صفحتها الرسمية.

وفي ذات السياق نفى "نضال مقصود"، مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أي ارتفاع جديد في الأسعار وذكر أن كل مايثار حول رفع أسعار المواد الأساسية هو إشاعات وكلام لاصحة له، وفق تعبيره.

وأضاف، أن لجنة الأسعار تجتمع كعادتها كل 15 يوما وفي آخر اجتماع لها مع التجار والموردين أصدرت نشرة الأسعار رقم 7 التي تنص على استمرار العمل بنشرة الأسعار رقم 6 دون تعديل الأسعار، حسب وصفه.

ولكن الجديد بحسب "مقصود"، هو إضافة بعض أنواع البقوليات على النشرة وذلك لمنع التلاعب بأسعارها وضبط التسعير العشوائي الذي يقوم به بعض الباعة وأصحاب المحال، مدعيا أنه لا يوجد أي رفع للمواد الأساسية كالأرز والسكر والزيت والوزارة تعتمد في تحديد الأسعار على التكاليف الفعلية.

بالمقابل قالت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد إن فريق هندسي بفرع السورية للتجارة بحماة قام بصيانة لضاغط ألماني منسق ويوفر مبلغ 400 مليون ليرة سورية، وفق تعبيرها.

وأعلن مجلس محافظة اللاذقية لدى نظام الأسد عن بدء تسليم مستحقات الدفعة الثالثة من التعويضات للمتضررين من الحرائق التي حدثت في مناطق بالمحافظة خلال العام 2020.

وذكرت مصادر إعلامية موالية أن القطاع الصناعي تصدر أكبر الرابحين في بورصة دمشق خلال الأسبوع الماضي عبر سهم الأهلية لصناعة الزيوت النباتية، ثم جاء بعده سهم آروب سورية من قطاع التأمين.

يضاف إلى ذلك سهم بنك الائتمان الأهلي، وجاء رابعاً سهم المصرف الدولي للتجارة والتمويل، ليأتي سهم بنك البركة – سورية أخيراً، ووفقاً للتقرير الأسبوعي للبورصة فقد تصدر سهم بنك الشرق أكبر الخاسرين، يليه سهم بنك بيمو السعودي الفرنسي.

وحسب التقرير تقدم مؤشر بورصة دمشق "DWX"  المثقل بالقيمة السوقية بنسبة قدرها  4.84% وقيمة تغير بلغت 1,204.61نقطة، في حين تقدم مؤشر الأسهم القيادية المثقل بالأسهم الحرة  "DLX  بمقدار  310.72  نقطة، ونسبة قدرها 8.95%، حسب التقديرات المعلنة.

في حين بلغ إجمالي  تداولات بورصة دمشق خلال الاسبوع 2,194,537,738.50 مليار ليرة سورية، بدعم من تسجيل 1,488 صفقة عادية خلال الأسبوع ، بحجم تداول يبلغ 1,174,200 سهم، حسب موقع اقتصادي مقرب من نظام الأسد.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.

اقرأ المزيد
١٢ نوفمبر ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 12-11-2022

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت 12 تشرين الثاني/ نوفمبر، حالة من التراجع في عموم سوريا بنسب متفاوتة، حيث سجلت ارتفاعات متفاوتة للدولار الأمريكي، رغم تراجع السعر العالمي للدولار، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.

وفي التفاصيل، ارتفع الدولار بدمشق بقيمة 25 ليرة، ليصبح ما بين 5225 ليرة شراءً، و5275 ليرة مبيعاً، وسجل أسعاراً قريبة من ضمن هامش فرق لا يتجاوز الـ 10 ليرات، بمحافظات حلب وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ودرعا.

في حين قفز اليورو اليوم السبت، بقيمة 235 ليرة، إلى ما بين 5410 ليرة شراءً، و5460 ليرة مبيعاً، فيما ارتفعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، إلى ما بين 273 ليرة سورية للشراء، و283 ليرة سورية للمبيع.

وقدّر موقع "اقتصاد"، المحلي ارتفاع الدولار في إدلب شمال غرب سوريا بقيمة 50 ليرة، ليصبح ما بين 5400 ليرة شراءً، و5450 ليرة مبيعاً، وارتفعت التركية في إدلب، ليرتين سوريتين، إلى ما بين 284 ليرة سورية للشراء، و294 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.48 ليرة تركية للشراء، و18.58 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر الدولار إلى 3015 واليورو 3012.29، بعد أن كان سعر الدولار 2814 ليرة، واليورو 2818.22 ليرة، كما ارتفع سعر دولار البدل العسكري، إلى 2800 ليرة للدولار، بعد أن كان 2525 ليرة سورية.

في حين نقلت وسائل إعلام تابعة للنظام عن رئيس جمعية الصاغة بدمشق، "غسان جزماتي"، قوله إن الارتفاع الجديد غير مسبوق لسعر غرام الذهب في السوق المحلية، يعود إلى ارتفاع سعر الأونصة عالمياً، نتيجة التوترات السياسية الحاصلة دولياً.

وذكر أن هناك زيادة وإقبال واضح على عمليات الشراء من المواطنين مع كل ارتفاع يطرأ، وقدر أن غرام الذهب عيار 21 سجّل سعر مبيع 250 ألف ليرة سورية، وسعر شراء 249500 ليرة، وبلغ غرام الذهب عيار 18 سعر مبيع 214286 ليرة، وشراء 213786 ليرة سورية.

وقال رئيس جمعية الصاغة لدى نظام الأسد بدمشق، إن الارتفاع الكبير بأسعار الذهب مرده عالمي، وارتفاع سعر الأونصة عالمياً، والتي وصلت في سوق 12 تشرين الثاني إلى 1773 دولاراً، لأسباب متعلّقة بتباطؤ التضخم في الولايات المتحدة، حسب وصفه.

بالمقابل اجتمع فريق العمل المكلف بتنفيذ مذكرة التعاون بين وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية والهيئة العليا للبحث العلمي الموقعة في مجال استثمار المعرفة لتحقيق التنمية الاقتصادية، وفق مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد.

وزعم إعلام النظام مناقشة النتائج العملية التي تم التوصل إليها فيما يتعلق بسبل تعزيز مقومات نجاح برنامج إحلال بدائل المستوردات من خلال الأبحاث العلمية التي من شأنها معالجة بعض المشكلات التي تحول دون إنتاج بعض السلع والمواد وفق البرنامج.

وتداولت وسائل إعلام تابعة لنظام دعوات لمقاطعة البضائع التي يرتفع سعرها، والضغط على التجار عبر إنقاص الطلب والتسبب لبضائعهم بالكساد فيضطرون لتصريفها بأي سعر، وفق مقترح رئيس جمعية حماية المستهلك في دمشق "عبدالعزيز المعقالي".

وتحدث "المعقالي" عن ضرورة خلق ثقافة المقاطعة عند المستهلك، وهذا يحتاج إلى تركيز من وسائل الإعلام على الأمر، وتحفيز المواطن على الشكوى وخلق ثقافة الشكوى غير الموجودة أيضاً، أي أن الأمر يحتاج إلى تجهيز طويل مسبق قبل أن نطلب من الناس محاربة ومقاطعة سلعة معينة.

وأضاف، في محاولات النظام لتبرير تدهور الأوضاع المعيشية، "نحتاج بالحد الأدنى 25 أو 30 بالمئة للمقاطعة"، مؤكداً أن نجاح تجربة المقاطعة الأولى ستؤدي إلى نجاحها في كل المرات، وسيكون لها أثر إيجابي كبير في المجتمع و المستهلك والتاجر نفسه، لأنها ستلزمه بالتعامل دون جشع، وبالتالي سيستعيد الناس الثقة به.

وذكر الخبير الاقتصادي "شادي أحمد"، أن مقاطعة مادة ما ستؤدي إلى قلة الطلب عليها، وبالتالي انخفاض أسعارها، لكنه أوضح أن مثل هذه القاعدة قد تصلح مع مادة مثل اللحوم، أو غيرها من المواد الممكن الاستغناء عنها لفترة فقط.

وارتفعت مؤخراً أسعار المنتجات الحيوانية في حماة بشكل كبير مع تراجع الطلب عليها، فوصل سعر كيلو لبن الغنم لـ 8500 ليرةً وليتر الحليب لـ 2800 ليرةً، أما كيلو الجبنة فيتراوح بين 15 ألف حتى 18 ألف ليرةً، ناهيك عن سعر كيلو لحم الغنم الذي يباع بـ 30 ألف وسطياً وكيلو لحم عجل البقر بـ 25 ألفاً.

وكشف رئيس فرع نقابة الأطباء البيطريين في حماة "عبد العزيز شومل"، في حديثه مع موقع موالي للنظام أنه رغم الأسعار المرتفعة للمنتجات الحيوانية إلا أن المربي خاسر، نظراً لقلة وارتفاع تكاليف الإنتاج بالنسبة للدواجن والأغنام والأبقار.

وأكد تراجع عدد منشآت تربية الدواجن خلال الخمس سنوات الأخيرة أكثر من نسبة 60%، حيث كان عددها نحو 3 آلاف منشأة سواء مرخصة أو غير مرخصة في عام 2017، وعددها الآن 650 منشأة فقط في كل مناطق المحافظة.

ولفت إلى أن أهم أسباب تراجعها هو قلة المحروقات والفحم الحجري وارتفاع سعر العلف، منوهاً إلى أن حماة كانت تعتبر مصدر 70% لأمهات الفروج في سوريا، وكان هناك نحو 700 ألف فرخة أمهات فروج، ليتراوح العدد حالياً بين 150 -200 ألف فرخةً فقط.

وقدر أن 75% من تربية الدواجن تحتاج العلف، كما بيّن أن تكلفة كل كيلو غرام الفروج تقارب 3 آلاف ليرة، مشيرا إلى أن غنم العواس في خطر كبير بسبب غلاء تكاليف التربية التي أصبحت أكثر من ثمن الحليب واللحم، ودعا إلى مبادرة من حكومة نظام الأسد لإنقاذ الثروة الحيوانية فالمربي خاسر رغم ارتفاع سعر منتجاتها والمستهلك ابتعد كثيراً عنها.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,200 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢
في اليوم الدولي  للقضاء على العنف ضد المرأة.. رحلة نساء سوريا
لين مصطفى - باحثة إجتماعية في شؤون المرأة والطفل. 
● مقالات رأي
٢٤ نوفمبر ٢٠٢٢
العنف ضد المرأة واقع مؤلم ..  الأسباب وطرق المعالجة
أميرة درويش  - مراكز حماية وتمكين المرأة السورية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
٢٣ نوفمبر ٢٠٢٢
المصير المُعلّق بين الإنكار والرفض
عبد الناصر حوشان
● مقالات رأي
١٤ نوفمبر ٢٠٢٢
أهمية تمديد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود
قتيبة سعد الدين - مستشار الحماية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
١٣ أكتوبر ٢٠٢٢
قراءة في تطورات المشهد شمالي حلب .. بداية مشروع أم تنبيه أخير
أحمد نور
● مقالات رأي
١٢ أكتوبر ٢٠٢٢
"الجـولا.ني" في خندق "أبو عمشة"... فمتى يبغي على "الأسد" ....!!
فريق العمل
● مقالات رأي
٢٠ سبتمبر ٢٠٢٢
إعادة تشجير سورية ضرورة وطنية ومسؤولية يتحملها الجميع 
مازن باكير - مدير التدقيق الداخلي لمكاتب سورية في المنتدى السوري